عن الإدارة

 كلمة مدير الإدارة :

                                                                                           بسم الله الرحمن الرحيم
في البداية يسر إدارة الشؤون الفنية والمشروعات أن ترحب بكافة السيدات والسادة  زوار الموقع وتؤكد استعدادها الدائم لتقبل أراءكم ومقترحاتكم البناءة للارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها الإدارة .
وتعتبر إدارة الشؤون الفنية والمشروعات من أهم الادارات الخدمية بالجامعة نظراً لما تقدمه من خدمات الاستشارات الفنية والتخطيط ومتابعة تنفيذ المشروعات والصيانة لكافة مرافق الجامعة وذلك من أجل توفير البيئة المناسبة التي تساهم في أداء الجامعة لرسالتها التعليمية على الوجه الاكمل، ولذلك تسعى الإدارة لتحقيق رؤيتها التي اساسها التميز، وأداء رسالتها التي شعارها الجودة من خلال المكاتب الرئيسية بالإدارة وهي:-   

  • مكتـب المشروعات.
  • مكتب الشــؤون الفنية.

آملين أن يوفقنا الله سبحانـه وتعالـى لتقديم الأفضــل دائماً خدمة لجامعتـنا ومجتمعـنا ووطننا الحبيب.

                                                      وما التوفيق ألا من عند الله
                                                 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                                                                                                                                             مدير إدارة الشؤون الفنية والمشروعات

 

نبذة تاريخية:

كانت في السابق مكتب يطلق علية مكتب المشروعات الهندسية وتأسس هذا المكتب في سنة 1970م ومن تم أصبح جهاز التشغيل والصيانة. وبعدها تم تأسيس إدارة الشؤون الفنية والمشروعات في سنة 2001/2000م.

تلعب الإدارة في هذا العصر دوراً هاماً في تحقيق الأهداف بأقل تكلفة وأقل جهد وفي أقل وقت مع الوصول إلى مستوى جودة الأداء المنشود.

وإدارة المشروعات ما هي إلا امتداد للمفاهيم الإدارية المعروفة في إدارة المؤسسـات مع تعديلها بحيث تصلح للتطبيق في حالة المشروعات في مراحلها المختلفة وأهمها مرحلة التنفيذ التي يتوقف عليها نجاح او فشل المشروع في تحقيق الأهداف التي من أجلها أقيم المشروع.

ويهدف هذا البرنـامج إلى التعريف بالمفــاهيم والأســاليب الفنية الحديثة في إدارة ومتابعة المشروعات بما في ذلك النواحي التنظيمية والأسـاليب الكمية مع إبراز دور الحاسب الآلي في أعمال تخطيط ومتابعة تنفيذ المشروعات.

 

الرؤية:

التميز في التصميم ومتابعة التنفيذ والصيانة لكافة مباني ومرافق الجامعة لخلق بيئة تعليمة مناسبة.

 

الرسالة:

التميز والجودة محلياً في صيانة مرافق الجامعة والإشراف على مشاريع الإنشاءات بها.

 

الأهداف:

  • التخطيط الأمثل للمشروعات لتلبية احتياجات وتطلعات الجامعة المستقبلية.
  • تصميم ومتابعة تنفيذ مشروعات الجامعة وفق أحدث الأساليب العلمية.
  • صيانة وإدامة مرافق الجامعة بالشكل الذي يضمن تحقيق رسالتها.
  • إظهار كافة مرافق الجامعة بالمظهر اللائق وتوفير حالة الجاهزية.    
  • الاستعداد الدائم لاستيعاب كافة المناشط العلمية والثقافية بالجامعة.

 

المبادئ والقيم:

  • احترام الأقدمية ومراعاة تراكم الخبرة والمساهمات العلمية.
  • الاعتراف بالاستحقاق والتميز.
  • الصدق والأمانة والإخلاص.
  • العدل والمساواة.
  • المساءلة والنزاهة والشفافية.

 

نشاطات الإدارة:

الخدمات التي تقدمها إدارة الشؤون الفنية والمشروعات

التخطيط للمشروعات المستقبلية والمشاركة في إعداد الميزانية العامة للجامعة.

  • إعداد مقترحات المشروعات المزمع تنفيذها بالجامعة.
  • إعداد كراسات الشروط والمواصفات لمشروعات الإنشاء والصيانة.
  • الإشراف على تنفيذ مشروعات الإنشاء والصيانة بالجامعة.
  • العمل على إجراء برامج الصيانة الوقائية لكافة مباني ومرافق الجامعة.
  • الصيانة الدورية للمباني والمرافق بكافة أنواعها.
  • إعداد الدراسات الفنية وتقديم الاستشارات.
     

مهام واختصاصات إدارة الشؤون الفنية والمشروعات

  • القيام بأعمال الصيانة الدورية والطارئة والخدمات الفنية لكافة مرافق الجامعة.
  • المشاركة في إعداد ميزانيات الصيانة الدورية بالجامعة.
  • وضع خطط وبرامج الصيانة الدورية.
  • إعداد الطلبيات باحتياجات الجامعة من مواد ومستلزمات الصيانة الدورية ومتابعة توفيرها.
  • إعداد التقارير الدورية عن أعمال الصيانة المنجزة.
  • استلام مواد الصيانة من المخازن العامة وصرفها لتنفيذ أعمال الصيانة الدورية بمختلف مباني الجامعة.
  • ما يكلف به من أعمال من قبل مدير الإدارة.

 

نطاق عمل إدارة الشؤون الفنية والمشروعات

  • الكليات داخل الحرم الجامعي.
  • الكليات خارج الحرم الجامعي.
  • القسم الداخلي (الطلبة- الطالبات).
  • مباني الإدارة العامة داخل الحرم الجامعي.
  • أي مباني تخصص للجامعة.

 

للاتصال بنا:

 الهاتف: 0214625035 - 0214628551

الفاكس:
البريد الإلكتروني:

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي جامعة طرابلس وإنما تعبر عن رأي أصحابها