كلمة رئيس الجامعة

          

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم

يسعدني ويشرفني أن أرحب بكم في موقع جامعة طرابلس الإلكتروني، الذي نأمل أن يكون قناة وصل وتواصل بين الجامعة ومحيطها، محلياً وإقليمياً ودولياً.

إن العالم اليوم يشهد ثورة علمية لم يعرف لها التاريخ مثيلاً، ففي بداية القرن الواحد والعشرين، دخل العالم مرحلة جديدة صُنفت بأنها مرحلة ثورة المعلومات، أساسها السباق المحموم في العلم والمعرفة، وأصبحت إمكانية العيش ترتبط ارتباطا وثيقاً بمدى قدرة المجتمع على خلق المعرفة وتطويرها، والاستفادة مما توفره من تقنيات حديثة، فلم يعد اكتساب المعرفة، أو بالأصح خلق المعرفة، ترفاً فكرياً يستأثر به بعضٌ من الكل، بقدر ما أصبح ضرورة حتمية، تتطلبها إمكانية البقاء في عالم تنحسر فيه كلمة الجهل، وتتعاظم فيه حدود المعرفة.

يقع على عاتق الجامعات مسؤوليات جسام؛ فهي لا يمكن أن تكون مصنعاً للشهادات العليا الخالية من المضمون والفاقدة للمحتوى، بل يجب أن تكون ساحات للتفوق والتميز من خلال الإبداع والابتكار وتوفير الفرص التعليمية الحقيقية للأجيال الصاعدة؛ لتوطين المعرفة، وطبعها بطابع يحافظ على هوية المجتمع وخصوصياته.

إن هذه المؤسسة التعليمية البحثية الرائدة، لها قناعة راسخة، بأن التعليم، وبخاصة العالي منه، يمثل أساس التغيير في المجتمع لأنه حجر الأساس في عملية اكتساب المهارات، وبناء القدرات، وصقل الكفاءات وإعداد الشباب لإرساء قاعدة رصينة لتنمية مستدامة للمجتمع، والارتقاء به إلى مراتب المجتمعات المتقدمة.

أقدم جزيل شكري وامتناني وتقديري، لكل الشرفاء والأوفياء من مختلف شرائح الجامعة، والداعمين لها من خارجها، على جهودهم ومثابرتهم من أجل أن تكون هذه المؤسسة حاضنة لكل الليبيين، بعيداً عن كل التجاذبات، رغم الصعاب والتحديات التي يعيشها وطننا الحبيب.

أدعو الله أن يعم الأمن والأمان ربوع الوطن، وأن يعيننا جميعا لما فيه خير البلاد والعباد، وهو ولي التوفيق.