لقاء مع الدكتور أحمد الهادي رشراش رئيس اللجنة الإدارية للمنتدى الثقافي بجامعة طرابلس

يعدّ المنتدى الثقافي بجامعة طرابلس الأول من نوعه، حيث تأسس بقرار من رئيس الجامعة السيد المدني دخيل في الرابع والعشرين من شهر أغسطس الماضي 2016م . 
ويهدف المنتدى إلى توفير فضاء للإبداع الأدبي والفني والتميز الفكري، وحول هذا المنتدى وآخر النشاطات أجرى فريق موقع الجامعة الإلكتروني هذا اللقاء مع الدكتور (أحمد الهادي رشراش) رئيس اللجنة الإدارية للمنتدى. 
س. بداية عرفنا بالمنتدى الثقافي لجامعة طرابلس؟ وما الذي تسعون إليه من خلال تنظيمه؟ 
طبعا المنتدى الثقافي تأسس بقرار رقم 1710 من السيد رئيس جامعة طرابلس الأستاذ الدكتور(المدني دخيل) القرار صدر في 24 من أغسطس 2016. 
هذا المنتدى نسعى من خلاله إلى إتاحة فضاء للمبدعين والمثقفين والفنانين والرسامين والشعراء وكل المبدعين بصفة عامة داخل جامعة طرابلس وخارجها لممارسة وإظهار إبداعاتهم وطرح رؤاهم وأفكارهم وطرح النقاشات والقضايا الفكرية المختلفة. 
س . ما أهم الأنشطة والأعمال التي ستقدم في المنتدى ؟ 
نحن وضعنا برنامجاً سنوياً للمنتدى بدأ يوم الاثنين الموافق للسابع من شهر نوفمبر من العام الماضي، حيث كان هناك أول منشط بعد يوم الافتتاح، وهذا المنشط تمثل في محاضرة لأستاذ علم الاجتماع الدكتور (مصطفى التير) بعنوان "المثقف والتحولات الاجتماعية"  بعدها استمرت الأنشطة في كل شهر تقريباً حتى الآن، وتمثلت هذه الأنشطة في الحواريات الفكرية والثقافية والفنية والأدبية، كما سيكون هناك مؤتمر علمي ثقافي في كل سنة. 
كما سننضم معرضا شاملا في شهر أبريل القادم، وهناك مهرجان المسرح، وملتقى الشعر، والعديد من الأنشطة الثقافية المتنوعة، والفنون التشكيلية والأدبية. 
س . من المستهدفون في هذا المنتدى الثقافي؟ 
يستهدف هذا المنتدى كل المثقفين داخل الجامعة وخارجها، سواء كانوا طلابا أو أساتذة أو موظفين أو أدباء أو شعراء أو غيرهم. 
س . ما هي رؤيتكم المطروحة لاستمرار المنتدى؟
سنسعى لأن يكون المنتدى الثقافي بجامعة طرابلس فضاء ثقافيا، يطرح سياقا فكريا موازيا ومصاحبا للمؤسسة الجامعية، بحيث يدعم دورها التعليمي ويعزز مسيرتها ويرسخ رسالتها العلمية، وذلك من خلال الوسائل المتنوعة التي يتيحها المنتدى. 
س . ما هي الأهداف التي تسعون لتحقيقها من خلال تنظيم المنتدى الثقافي بجامعة طرابلس؟ 
نحن نهدف من خلال هذا الملتقى لتوفير فضاءات للإبداع الأدبي والفني والتمييز الفكري وإتاحة الفرص للمبدعين لتقديم منجزاتهم الإبداعية في كل مجالات الإبداع، كما نسعى إلى فتح مساحة ثقافية لترسيخ ثقافة الحوار والتواصل الإنساني حول مختلف القضايا الثقافية. 
أيضا نهدف إلى استضافة المبدعين والمفكرين داخليا وخارجيا للتعرف على أهم منجزاتهم وتحقيق حالة من التواصل والترابط بينهم وبين المجتمع بمختلف شرائحه. 
س . كيف قمتم بتفعيل المنتدى؟ أو ما هي آلية تفعيل المنتدى؟ 
وضعنا آلية لتفعيل المنتدى من خلال عقد المؤتمرات والندوات الثقافية والفكرية والأدبية، وإعطاء فضاءات للإبداع الشعري والسردي والمسرحي، وتوفير مساحات للنقد ومقاربات للإبداع، بالإضافة إلى تصميم مطبوعات خاصة بالمنتدى وأهم نشاطاته. 
س . ماذا تطلب من المثقفين في ليبيا بمختلف فئاتهم؟ 
نحن نعيش أزمة ثقافة في ليبيا خصوصا في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها بلادنا، لذلك أطلب من كل المثقفين بذل جهود أكبر في التوعية للمصالحة الوطنية ونبذ التطرف والعنف والخلاف والنظر إلى المصلحة الوطنية وهذا يحتاج إلى وعي وتثقيف، وهو ما لن يتحقق إلا بتضافر جهود كل المثقفين والمبدعين. 
س . هل سيستمر المنتدى في المستقبل؟ أو أنها فقط سحابة صيف عابرة؟ 
نحن نأمل أن يستمر هذا المنتدى في المستقبل خصوصا مع وجود الرغبة والإصرار والعزيمة والعمل الدءوب لكي يستمر هذا المنتدى، ولكن تبقى مسألة الاستمرارية مرتبطة بالظروف العامة للبلاد، وظروف الجامعة، خاصة الظروف الاقتصادية. 
لذلك نأمل أن تكون الظروف مواتية في المستقبل لكي يستمر هذا المولود الثقافي الذي ولد بشكل قيصري، لذلك سنسعى جاهدين وبكل الطرق والوسائل المتاحة لكي يستمر في الحياة حتى يكبر ويصبح واقعا ملموساً ومستمرا. 
س . ماذا تطلبون من مسؤولي جامعة طرابلس؟ 
نطلب من الجامعة ومسئوليها توفير الإمكانات البسيطة كمقر دائم للمنتدى بدلاً من المقر المؤقت الذي نشتغل فيه الآن. 
كذلك نتمنى تسهيل الإجراءات الإدارية لكي نستطيع ممارسة أعمالنا بسهولة أكبر. 
س . هل لديكم راعٍ للمنتدى الثقافي بجامعة طرابلس؟ 
لايوجد أي راعي والدعم فقط من الجامعة، ولو كان هناك راعٍ في المستقبل سيكون من خلال الجامعة؛ لأننا نتبع الجامعة بشكل مباشر. 
س . هل لديكم أي شراكة مع الجهات الثقافية خارج جامعة طرابلس؟ 
نحن تحدثنا مع السيد رئيس الجامعة بخصوص إقامة شراكة مع الهيئة العامة للثقافة ودار الفقيه حسن وبعض الجمعيات المهتمة بالشأن الثقافي في ليبيا، إلا أن رئيس الجامعة كان لديه تحفظ عن بعض الجمعيات الخاصة التي ربما يكون لديها أجندة خفية تعمل على تحقيقها، لذلك سنتوجه بالشراكة للجهات العامة والمهتمة بالثقافة كالهيئة العامة للثقافة. 
وفي الختام نشكر كلية الفنون والإعلام على وقوفهم معنا ودعمهم لنا بالإمكانيات المتاحة لديهم وتضامنهم مع هذا المنتدى، كما نشكركم على هذه المتابعة والتغطية لنشطات هذا المنتدى الثقافي المهم والأول من نوعه داخل جامعة طرابلس.