ندوة حول الآثار والمعالم التاريخية بالمنتدى الثقافي بالجامعة

عقدت صباح اليوم 19 ابريل الجاري بمدرج (مالك بن نبي) بجامعة طرابلس ندوة علمية حول الآثار والمعالم التاريخية في ليبيا تحت شعار (تقييم الواقع.. وطرح المعالجات). شارك خلالها لفيف من المهتمين بالأثار والأساتذة والأكاديميين من الجامعات والمعاهد والموسسات المختصة. وأقيمت الندوة ضمن ثلاث محاور للندوة (واقع الآثار والمعالم التاريخية في ليبيا، والسبل الممكنة لصون الآثار والمعالم التاريخية في ليبيا، فضلا عن الآثار والمعالم التاريخية الليبية وكيفيات التعاطي الإقليمي والدولي).

كما قدمت خلالها بعد افتتاحية الجلسة بكلمة لرعاة الندوة المنتدى الثقافي بالجامعة عبر خلالها "أ/ ابراهيم الكاسح" عن ترحاب الجامعة ودعواتها لبراح الثقافة والمحافظة على الموروث الأدبي والفكري والثقافي التاريخي. وتلتها خمس ورقات قدمت بالعرض والتحليل ترتبت بورقة أولى بعنوان (مصلحة الآثار إلى أين؟) قدمها "د/شوقي معمر"، ثم الورقة الثانية حول (الفن الصخري بمنطقة جبل الحساونة بين الاهمال والتدمير) طرحها "د/ابراهيم مادي"، وكانت الثالثة حول (حماية المدن الأثرية القديمة) عرض لها "أ/الصديق الرقيق"، وأخرى تناولت (واقع الآثار في ليبيا) مقدمة من "أ/جمعة السيفاو"، وتناولت الورقة الأخيرة (تأرجح الآثار بين الاشهار والاندثار) شرحت لها بالتشارك "أ/هيلانة الكوني، أ/أوفنايت الكوني".

 

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي جامعة طرابلس وإنما تعبر عن رأي أصحابها