قسم الإعلام

المزيد ...

حول قسم الإعلام

أُنشئ قسم الإعلام بكلية الفنون والإعلام بجامعة طرابلس، بناءً على القرار رقم "999" لسنة 1985م والقاضي بتأسيس الكلية.

حقائق حول قسم الإعلام

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

55

المنشورات العلمية

21

هيئة التدريس

584

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم الإعلام

يوجد بـقسم الإعلام أكثر من 21 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عادل عاشور محمد المرغني

عادل المرغني هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الاعلام بكلية الفنون والإعلام. يعمل السيد عادل المرغني بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الإعلام

آليات تحليل الخطاب الإعلامي للصحف الليبية دراسة تحليلية لصحيفتي الصباح وليبيا الإخبارية

تقدم هذه الدراسة نماذج تطبيقيـة لآليـات تحليـل الخطـاب الإعلامـي للصـحف الليبيـة. منطلقـة مـن السؤال عن الأدوات المستخدمة في كتابة النصوص الإعلامية الإخبارية، وكيفية استخدامها؟ وللإجابة على هذا السؤال؛ تستعرض الدراسة الأدوات اللغويـة المسـتخدمة في الأخبـار التـي تتنـاول الأحـداث الليبيـة السياسية الجارية، وذلك بالتطبيق على كافة المواد التحريرية الأخبارية التي نشرتها أعداد مختلفـة مـن صحيفتي الصباح وليبيا الأخبارية الليبية خـلال الفـترة مـن أول أبريـل وحتـى سـبتمبر 2019، والبـالغ عددها 24 عدداً، بمعدل عددين من كل شهر. وتجادل الدراسة بأن صحيفتي العينة استخدمتا العديد من الأدوات اللغويـة التـي تـأتي تحـت مسـمى التحليـل النقـدي للخطـاب، مثــل التعتـيم (Concealment (والـتملص (Evading (وطريقـة تقـديم الشخصيات الفاعلة في المجتمع (Actors Social of Representation ،(وغهـا مـن الأدوات الأخـرى، أثناء تغطيتها لهذه الأحداث بصياغات وأهداف ومرسات اجتعية وعوامل سياسية وسياقية مختلفـة مصاحبة للنص الإخباري، التي من شأنها أن توجه رأي القارئ نحو قضايا ما، بما يتوافق مع النهج الكتابي الممارس من قبل هيئة تحرير الصحيفت. وتناولت هذه الدراسة أيضاً أهمية استخدام تحليل الخطاب عامة والتحليل النقدي للخطاب على وجـه الخصـوص في مجـال الدراسـات الإعلاميـة، مـن منظـور اللغـة واسـتخداماتها، وبالسـياقات الاجتعيـة والثقافية والسياسية المحيطة بالخطاب الإعلامي، موضحة كذلك الإ شكاليات التي تواجـه هـذا الأسـلوب بسبب غموض مفهومه وتداخل طبيعته مع العلوم الأخرى مثل السياسة والاجتماع.
حمزة امحمد الثلب, خالد أبوالقاسم غلام(6-2019)
Publisher's website

استخدامات الصحفيين الليبيين للتقنيات الحديثة ودورها في تطوير أدائهم الصحفي دراسة ميدانية

عرفت الصحافة الليبية في العقد الأخير من القرن العشرين تغيرات هامة وجذرية بفعل التطور التقني الذي دخل في صميم عملها, تمثل في تحولها من صحافة تقليدية إلى صحافة أكثر تطوراً. تقدم مضامينها بأساليب متنوعة وبسرعة فائقة وبوضوح تام، فقد دخلت التقنيات الاتصالية الحديثة المتمثلة في أجهزة الحواسيب وشبكة المعلومات الدولية والهاتف المحمول مجال التحرير والإخراج الصحفي, وعملت على تطوير أداء القائمين عليها ومكنتهم من الإبداع والتطوير في شكل ومضمون الصحيفة من خلال الاعتماد عليها في جمع وتنسيق وتنفيذ وإخراج المادة الصحفية, مما أفرز بدوره أساليب وممارسات وطرق صحفية جديدة داخل العمل الصحفي عملت على اختزال الوقت والجهد والمال. ولمواكبة هذه التطورات في المجالات الصحفية فقد قامت الصحف عينة الدراسة بتبني هذه التقنيات كخطوة منها لمحاولة تطوير الأداء الصحفي للقائمين عليها من محررين ومخرجين مما ينعكس إيجاباً على تطور الصحافة الليبية، ومن هذا المنطلق أجريت هذه الدراسة التي تتمحور حول التساؤل التالي: ما مدى استخدام الصحفيين الليبيين للتقنيات الحديثة ودورها في تطوير أدائهم الصحفي ؟ وقد سعت هذه الدراسة لتحقيق جملة من الأهداف منها : التعرف على أهم التقنيات الاتصالية الحديثة المستخدمة في مجال العمل الصحفي في ليبيا وتحديداً التحرير والإخراج . الكشف عن مدى مساهمة هذه التقنيات في تطوير أداء الصحفيين الليبيين في مجال التحرير والخراج الصحفي ومدى اعتمادهم عليها كمصدر للمعلومات. معرفة تأثير العوامل الديموغرافية في استخدام هذه التقنيات في تطوير الأداء الصحفي. واشتملت الدراسة علي عدة تساؤلات منها : ما أهم التقنيات المستخدمة في مجال التحرير والإخراج الصحفي في ليبيا ؟ إلى أي مدى تسهم هذه التقنيات في تطوير الأداء الصحفي في مجال التحرير والإخراج بالنسبة للصحفيين الليبيين ؟ ما مدى اعتماد الصحفيين الليبيين على بعض هذه التقنيات باعتبارها مصدراً للمعلومات أثناء تحريرهم وإخراجهم للمادة الصحفية .
أحمد البشير الغول (2010)
Publisher's website

السياسة الخارجية الليبية وتأثيرها على المعالجة الصحفية للحرب الإسرائيلية على غزة

خلفية الدراسة: حاولت الباحثة في هذه الدراسة التي عنوانها "السياسة الخارجية الليبية وتأثيرها على المعالجة الصحفية للحرب الإسرائيلية على غزة" وهي دراسة تحليلية ميدانية مقارنة لصحيفتي الشمس وأويا للإجابة على مجموعة من التساؤلات أهمها: ما التصورات التي قدمتها المعالجات الصحفية لمختلف الخطابات الصحفية والأطر الفاعلة في حرب إسرائيل على غزة؟ وما طبيعة هذه التصورات من حيث سلبيتها أو إيجابياتها ومدى الاتفاق أو التباين بينها وبين الخطاب الرسمي في تقديم هذه التصورات؟ وما موقف الخطابات الصحفية المدروسة من القضايا الفرعية والمقولات التي أفرزتها الحرب الإسرائيلية على غزة؟ وما مدى اتفاق هذه المواقف أو تباينها مع المواقف المعلنة من قبل الخطاب الرسمي المعبر عن توجهات السياسة الخارجية للدولة الليبية؟ وهل شهدت الصحافة الليبية موضع الدراسة في معالجتها لأحداث الحرب الإسرائيلية على غزة إعلان مواقف مخالفة لمواقف السياسة الخارجية للدولة؟ وما طبيعة المصادر الصحفية والأطر المرجعية التي اعتمدت عليها الصحف محل الدراسة في إجراء تحقيقاتها وحواراتها؟ وما مسارات البرهنة التي اعتمدت عليها الخطابات الصحفية في استدلالاتها المنطقية تجاه القضية محل الدراسة ووجهات النظر حولها؟. وقد قامت الباحثة بتقسيم الدراسة إلى خمسة فصول كالتالي:-الفصل الأول: وقد اشتمل على الإطار المنهجي للدراسة واحتوى على المواضيع التالية: المقدمة ومشكلة الدراسة وأهمية الدراسة وأهداف الدراسة والدراسات السابقة والمصطلحات الواردة في الدراسة وتساؤلات الدراسة ومناهج الدراسة والنظريات المستخدمة في الدراسة.أما الفصل الثاني فقد اشتمل على الإطار النظري للدراسة وتم تقسيمه إلى ثلاث مباحث كالآتي:المبحث الأول: السياسة الخارجية والأنظمة الصحفية. المبحث الثاني: مراحل التطور التاريخي للقضية الفلسطينية.المبحث الثالث: الحرب الإسرائيلية على غزةالفصل الثالث: ويحتوي على الخطوات المنهجية للدراسة التحليلية والميدانية.الفصل الرابع وتناولت فيه الباحثة عرض نتائج الدراسة وتم تقسيمه إلى أربع مباحث بالشكل التالي:المبحث الأول: تائج الدراسة التحليلية.المبحث الثاني: عناصر خطاب صحيفة الشمس في تغطية أحداث الحرب الإسرائيلية على غزة.المبحث الثالث: عناصر خطاب صحيفة أويا في تغطية أحداث الحرب الإسرائيلية على غزة. المبحث الرابع: نتائج الدراسة الميدانية.أما الفصل الخامس فقد اشتمل على: مقارنة بين نتائج الدراسة التحليلية لخطاب صحيفتي الشمس وأويا.ونتائج الدراسة الميدانية والخلاصة والمراجع وملخص الدراسة وأخيراً الملاحق.ٍتندرج هذه الدراسة ضمن الدراسات الوصفية التحليلية التي تستهدف وصف وتحليل وتفسير الخطاب الصحفي الليبي وتأثير سياسة الدولة عليه في الصحف محل الدراسة والكشف عن اتجاهات هذا الخطاب في الصحافة الليبية اليومية في تناولها لموضوع الدراسة، حيث استخدمت الباحثة المنهج الوصفي لمسح مضمون الصحف محل الدراسة باتباع الأسلوب الكيفي ومسح القائمين بالاتصال بالصحف محل الدراسة والتحليل من خلال أسلوبي المقابلة والاستبيان، كما استخدمت المنهج المقارن لتحقيق هدف أساسي يتعلق بإخضاع الظاهرة البحثية في تركيبها الكلي وعناصرها المختلفة لعمليات المقارنة، وذلك على مستوى كل نسق فرعي خاضع للدراسة، سواء كان صحيفة أو خطاباً رسمياً معبراً عن السياسة الخارجية للدولة الليبية تجاه الأزمة محل الدراسة، وذلك برصد طبيعة المعالجات والتوجهات المقدمة داخل كل نسق فرعي بشأن القضايا التي تتم الدراسة بشأنها (المواقف – أسباب الأزمة (أو الحرب) – نتائجها – أدوار القوى الفاعلة وتقييمها) ودراسة مدى التطور وعناصر التباين أو الاتساق تزامنياً.
إيمان عطية البربار (2010)
Publisher's website