المنشورات العلمية لـجامعة طرابلس

احصائيات منشورات جامعة طرابلس

  • Icon missing? Request it here.
  • 175

    مقال في مؤتمر علمي

  • 686

    مقال في مجلة علمية

  • 83

    كتاب

  • 16

    فصل من كتاب

  • 45

    رسالة دكتوراة

  • 1096

    رسالة ماجستير

  • 5

    مشروع تخرج بكالوريوس

  • 16

    تقرير علمي

  • 13

    عمل غير منشور

  • 3

    وثيقة

Prevalence of H63D and C282Y mutations in hereditary hemochromatosis (HFE) gene in Tripoli region of Libya

Background and Aims: Hereditary hemochromatosis (HH) is an autosomal recessive disorder, characterized by increased intestinal absorption of iron. Excessive amount of iron accumulates in the liver, pancreas, and heart, etc., and eventually leading to organ failure due to iron toxicity and death if untreated. The most common causes of HH are the C282Y and H63D mutations in HFE gene. This study aimed to identify the prevalence of H63D and C282Y alleles among the Libyan population in Tripoli region and to compare the results with other published data. Materials and Methods: This study included 300 randomly selected unrelated Libyan male blood donors, aged between 18 and 50 years. In‑house hydrolysis probe real‑time polymerase chain reaction and high‑resolution melting analysis protocols were developed and employed as screening tools for H63D and C282Y genotyping, respectively, and direct DNA sequencing was used to confirm the results. Results: Seven subjects (2.33%) were detected as homozygous H63D mutation and 72 (24%) were detected as heterozygous, and only one subject was detected as a heterozygous C282Y mutant (0.33%) and no homozygous C282Y mutation was detected. Conclusion: In Libyans residing in Tripoli region, the allele frequency of C282Y was very rare and allele frequency of H63D was common arabic 17 English 89
Laila Mohamed Elghawi, Abdulla Bashein(7-2021)
موقع المنشور

The Internationalisation of Higher Education in the Mediterranean

The internationalisation of higher education is aimed at enhancing the quality and standards of teaching and research. This study addresses mobility and cross-border education trends in the Euro-Mediterranean region, with special emphasis on academic exchange, involving students, scholars and administrative staff, as well as on the strategic international partnerships across the globe. The study focuses on 10 countries: Algeria, Egypt, Israel, Jordan, Lebanon, Libya, Mauritania, Morocco, Palestine and Tunisia. It aims to investigate the internationalisation of higher education focusing especially on resources and opportunities available at the national and regional levels, to identify obstacles and challenges and to outline transferable inspiring practices and finally to make a series of recommendations for the Union for the Mediterranean to foster regional integration. As for the methodology, a survey investigating teaching and administrative staff as well as student mobility was submitted to a sample of universities representing the 10 target countries; further interviews with international and regional stakeholders were conducted, focus groups were established, involving the universities covered by the study and a thorough desk research was undertaken. As a result, the report presents a detailed context analysis with a focus on mobility flows to and from the 10 target countries, complemented by a wide range of inspiring and scalable practices, as well as an overview of the role played by regional organisations in providing opportunities, creating synergies and making resources available for the higher education institutions in the Mediterranean. Country-specific recommendations were designed in order to address national challenges. At the end of the research and consultative process, a number of common themes for the Euro-Mediterranean region were also identified, in relation to which additional recommendations were drafted, with the aim of enhancing the internationalisation of higher education in the region. We are still far from the finish line and this report has the ambitious goal to represent a building block for those willing to further explore the issue. Here follow the main findings, which are common to more than one country: Erasmus+ emerged as the programme generating the largest impact on the internationalisation strategies of higher education institutions; the need for university leadership to consider the administrative staff as a key element to support internationalisation; the high fragmentation in the procedures and systems of credit recognition and assessment of qualifications; difficulties were encountered in collecting reliable and comparable data. Obtaining visas for international mobility, especially for MENA countries to access Europe, has always been a serious obstacle to exchanges and international cooperation should focus more on human and social sciences, often neglected compared to hard sciences. Above all, the study highlights how, in most cases, internationalisation is simply identified as mobility, while a more comprehensive internationalisation strategy would be highly beneficial for institutions and staff and may increase attractiveness and participation. arabic 7 English 58
UNIMED(1-2021)
عرض موقع المنشور

النماذج الانتخابية المتاحة ومستقبل النظام الحزبي في ليبيا الجديدة

Abstract Since the revolution in 2011, the Libyan political elites have involved in enormous efforts to establish new political parties. Although most new political parties may describe as oriented towards the centre, a quick analysis of their declarations reveals that some of them are more oriented towards extreme left or right. The main objective of this study is to describe and analyze the impact of electoral institution and social pressures upon the system of Libyan political parties. Accordingly, the problem of this study might be summarized in this question: Is Libya going to adopt the two or multi-parties system? This study will examine the thesis of Duverger’s theory that stresses the impact of electoral institution and social pressures upon Libya’s political parties’ system. This study deals with electoral institution and social pressure as independent variables, and the system of Libyan political parties as dependent variable. The qualitative content analysis of the Libyan election law (2012) demonstrates that the systems of Proportional Representation and Simple Majority are carried out; therefore, Libya is divided into thirteen main electoral districts represent two hundreds parliamentary chairs. Furthermore, Social cleavages and cultural diversities pushed towards multi-party system in the new Libya. In order to examine the previous hypothesis, this study divided into five main sections: • The Rise of Libyan political parties, • The Electoral Institution and Social Pressure in Libya, • The Impact of Electoral Institution and Social Pressures upon the System of Libya’s political parties, • The Future of Libya political parties System, • Conclusion: Results. Keywords: Libyan Spring revolution, Libyan Political Parties, Electoral Institution, Social Pressures, Proportional Representation, Simple Majority. ملخص ما زال الشعب الليبي ينتظر بفارغ الصبر صدور قانون نهائي للأحزاب السياسية الذي سيتم بموجبه تحول الأحزاب من مرحلة التأسيس إلي مرحلة العمل السياسي الجاد في إطار ليبيا الجديدة. ولقد حدد الإعلان الدستوري عموما خارطة طريق لعملية التحول الديمقراطي بشكل عام، وخطوات ترتيبية للعميلة الانتخابية بشكل خاص. وطالما أن الهدف الرئيسي لهذه الدراسة يتمثل في تحديد ملامح مستقبل النظام الحزبي في ليبيا الجديدة، عليه يمكن القول بأنها دراسة استشرافية في المقام الأول. فالإعلان الدستور الصادر في 3-8-2011 يؤكد على خيار التعديدية الحزبية، في الوقت الذي ينص فيه قانون الانتخابات عموما على تبني نظام الدائرة بمقعد واحد (120 مقعد) ونظام القوائم المتعددة (80 مقعد). لكن من المعلوم أن تبني نظام الدائرة بمقعد واحد يقود حتما إلي نظام الحزبين المتنافسين الأمر الذي يعني وجود تناقض بين الوثيقتين. عليه، فإن إشكالية الدراسة يمكن بلورتها في السؤال التالي: هل ستتبنى ليبيا نظام تعدد الأحزاب أم نظام الحزبين المتنافسين؟ إن محاولة الإجابة المبدئية على هذا السؤال تقودنا للحديث عن فرضية الدراسة والتي يمكن أن تشتق من نظرية الأحزاب السياسية. عليه فإن ربط الإشكالية بنظرية الأحزاب السياسية تقودنا إلي تطوير الفرضية التي انطلق منها عالم السياسة الفرنسي الشهير موريس ديفيرجية في دراساته المعروفة عن الأحزاب السياسية، وبالتالي فإنه سيتم اختبار مدى مصداقية الفرضية التالية:: " إن المؤسسة الانتخابية والضغوط الاجتماعية ستؤثر على تشكل النظام الحزبي في ليبيا الجديدة." وبناء على الفرضية السابقة، فإنه سيتم التعرض للأحزاب السياسية في ليبيا الجديدة، والمؤسسة الانتخابية والضغوط الاجتماعية، وتأثير المؤسسة الانتخابية والضغوط الاجتماعية على تشكل الأحزاب السياسية في ليبيا الجديدة، ومستقبل الأحزاب السياسية في ليبيا. مصطلحات أساسية: ثورة فبراير، الأحزاب السياسية الليبية، المؤسسة الانتخابية، الضغوط الاجتماعية، التمثيل النسبي، والأغلبية البسيطة. arabic 122 English 0
مصطفى عبد الله أبوالقاسم خشيم(7-2021)
موقع المنشور

آفاق سوسيولوجية لدور مجالس المصالحة الوطنية في دعم وحدة النسيج الاجتماعي (المجتمع الليبي أنموذجًا)

يسعى هذا البحث إلى الكشف عن الدور المأمول لمجالس المصالحة الوطنية في إعادة الاعتبار لمنظومة العلاقات والروابط الاجتماعية في المجتمع الليبي، حيث اعتمد الباحثان على منهجية الأنتروبولوجيا المروية، وعلى المنهج التاريخي والملاحظة السوسيولوجية، والمقابلات المعمقة، إضافة إلى التراكم المعرفي عن المجتمع الليبي، وينطلق هذا البحث من كون المجالس المصالحة الوطنية ساهمت في تجسير التفرقة، والانقسام ما بين أبناء المجتمع الواحد، والمحافظة على وحدة النسيج الاجتماعي، حيث كان لها دور في حلّ بعض الخلافات والصراعات المجتمعية، وكان هدفها الأساس حماية وتأكيد وحدة النسيج الاجتماعي، كما يهدف هذا البحث إلى توضيح أهم الركائز التي يعتمد عليها عمل مجالس المصالحة في المجتمع، وكذلك التعرّف على أهم العراقيل والتحديات التي تُواجه مجالس المصالحة في أداء أهدافها الوطنية، وتحديد أهم السُبل لدعم دور مجالس المصالحة في تعزيز وحدة النسيج الاجتماعي، ويحاول هذا البحث أيضًا لفت انتباه المسؤولين في الدولة الليبية إلى الحاجة لوجود إرادة سياسية حقيقية لدعم مبادرات تلك المجالس، كما توصل البحث إلى الحاجة لوجود مؤسسات دولة قوية وفاعلة، والبحث عن حلول جذرية لإشكالية انتشار السلاح والجماعات المسلحة، والحاجة أيضًا إلى وجود تشريعات تدعو وتعزّز المصالحة الوطنية، وتفعيل دور وسائط التنشئة الاجتماعية في تعزيز وحدة النسيج الاجتماعي. arabic 182 English 0
حسين سالم مرجين , سالمة إبراهيم بن عمران (7-2021)
عرض موقع المنشور

واقع دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في مدارس التعليم العام بمدينة طرابلس )

هدفت الدراسة للتعرف واقع دمج الأطفال من ذوو الاحتياجات الخاصة بمدارس التعليم العام، كما هدفت الدراسة لمعرفة الفروق ذات الدلالة إحصائية في اتجاهات المعلمين والمعلمات في مدارس التعليم العام بمدينة طرابلس نحو دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة ترجع لمتغيرات(المدرسة – مستوى التعليم – المؤهل العلمي – التخصص – عدد سنوات الخبرة) ، ولتحقيق أهداف الدراسة قام الباحثان بإجراء دراسة ميدانية بعدد من مدراس التعليم بسوق الجمعة من خلالها توصلا لعدة نتائج أهمها: واقع دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في مدارس التعليم العام كان ايجابيا،لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في واقع دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في التعليم العام تعزى لمتغير المدرسة، لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في واقع دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في التعليم العام تعزى لمتغير مستوى التعليم،لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في واقع دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في التعليم العام تعزى لمتغير المؤهل العلمي،لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في واقع دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في التعليم العام تعزى لمتغير التخصص،لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في واقع دمج الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في التعليم العام تعزى لمتغير سنوات الخبرة. arabic 142 English 0
نجاة أحمد عمر القاضي(3-2020)

مقدمة في قواعد البيانات

المقدمة Preface بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. شهدت العقود الماضية تطورا كبيرا في مجال تقنية المعلومات وخصوصاً بعد ظهور وانتشار شبكة الانترنت بشكل واسع، فأصبحت المصارف والشركات والمؤسسات وغيرها وخصوصا الكبيرة منها مثل الشركات الكبرى متعددة الجنسيات (لديها فروع في عدة دول) تعتمد اعتماداً كلياً على استخدام نظم الحاسوب، هذه الأنظمة الحاسوبية تحتاج إلى مخازن كبيرة للبيانات والتي بجب أن تتميز بسهولة الاستخدام من حيت عمليات تخزين واسترجاع ومعالجة البيانات، وأيضا القدرة على المحافظة على المعلومات المخزنة من التلف والاستخدام غير الآمن. على سبيل المثال، عند القيام بالبحث عبر الانترنت في مواقع البحث مثل Google أو Yahoo تظهر لك آلاف الروابط التي تنقل إلى مواقع آخرى، هذه البيانات التي يتم الوصول إليها عبر هذه الروابط تخزن داخل مخازن كبيرة للبيانات تسمى قاعدة البيانات Database. تعتبر قاعدة البيانات Database من الركائز الاساسية في علم الحاسوب، لأنها هي الإطار الحاوي للبيانات، حيث غيرت قواعد البيانات الطريقة التي كانت تعمل بها العديد من الشركات والمؤسسات، مما ترتب عليه ظهور الكثير من التقنيات التي تعمل بكفاءة عالية وآمنة وأكثر سهولة في الاستخدام عند التعامل مع كم كبير من البيانات، وأدى هذا التطور الكبير في التقنيات إلى ظهور العديد من الأنظمة التي تتعامل بقواعد البيانات تسمى أنظمة إدارة قواعد البيانات Database Management Systems DBMSs. في نهاية الستينات تم استخدام نظام إدارة قواعد البيانات DBMS داخل المصارف لحفظ حسابات الزبائن، وفي مكاتب الخطوط لحجز تذاكر المسافرين. يتميز نظام إدارة قواعد البيانات بسهولة الاستخدام مما ساعد الطلاب والتقنيين والمستخدمين والهواة على إنشاء قواعد بيانات غير متناسقة بسب عدم معرفتهم بالطريقة العلمية الصحيحة لإنشائها بطريقة تشتغل عليها التطبيقات بأداء عالي. تتمثل كفاءة قواعد البيانات في قوة نظام إدارة قواعد البيانات الذي يقوم بإدارتها مع إبقائها متاحة للمستخدمين على فترات طويلة من الزمن وبعيدة عن المخاطر Risks. مرت مراحل بناء وتطور أنظمة إدارة قواعد البيانات DBMSs في البداية على أساس نماذج Models البيانات، تُستخدم هذه النماذج لوصف بنية البيانات داخل قاعدة البيانات، حيث استخدم النموذج الهرمي، يليه النموذج الشبكي، ثم النموذج العلائقي. النموذج العلائقي كان أساس ظهور نظام إدارة قواعد البيانات العلائقيةRelational Database Management System RDBMS سنة 1970، والذي تم فيه تمثيل البيانات داخل قاعدة البيانات على شكل جداول تحتوي صفوف وأعمدة، هذا النموذج العلائقي سيكون المحور الرئيسي في هذا الكتاب. جاءت فكرة هذا الكتاب على توفير مادة دراسية كمقدمة في قواعد البيانات العلائقية Relational Database والتي تعتبر أساس النظام السائد لتطبيقات الأعمال في الوقت الحاضر في البيئات الأكاديمية والتجارية على حد سواء، حيث يقدم هذا الكتاب فكرة عامة حول قواعد البيانات ويوفر منهجية واضحة لمُساعدة الطلاب والتقنيين والمستخدمين والهواة في استخدام مخطط الكيان العلائقي ERD وصيغ التطبيع Normalization لتصميم قواعد البيانات بشكل صحيح وفعال. تنظيم الكتاب Organization of The Book ينقسم هذا الكتاب إلى سبعة فصول وثلاثة ملاحق: الفصل الأول يقدم نبده بشكل مختصر على الأنظمة القائمة على الملفات File-Based Systems سواء أكانت الملفات ورقية أو الكترونية Electronic Files ويبين عيوبها والمشاكل التي تحدث جراء استخدامها، مثل فصل وعزل البيانات عن بعض والذي يسبب ازدواجية البيانات، ويبين الحل لهذه العيوب والمتمثل في انشاء قاعدة بيانات Database مركزية يرتبط بها الجميع ويديرها نظام إدارة قواعد البيانات DBMS، هذا النظام يعتبر حلقة وصل بين المستخدم وقاعدة البيانات، ويوضح المزايا Advantages التي يقدمها نظام إدارة قواعد البيانات من التحكم في تكرار البيانات ومشاركة البيانات وأمن البيانات. ثم يتكلم بشكل مختصر على بيئة نظام إدارة قواعد البيانات Database Management System Environment ويبين مكوناتها الخمس. الفصل الثاني يفحص بنية قاعدة البيانات المكونة من ثلاث مستويات Three-Level Database Architecture، المستوى الخارجي والمفاهيمي والداخلي External, Conceptual, and Internal Level، ويبين ما يتم في كل مستوى من المستويات الثلاثة، ويناقش كيف يتم ربط البيانات بين المستويات الثلاثة في معمارية نظم ادارة قواعد البيانات ANSI-SPARC، التي يتم فيها تداول البيانات من المستوى الخارجي إلى المستوى الداخلي مروراً بالمستوى المفاهيمي عن طريق ما يسمى بالربط Mapping مع إعطاء مثال توضيحي، ينتقل بعد ذلك لتعريف مخطط قاعدة البياناتDatabase Schema وحالة قاعدة البيانات Database Instance، ثم الانتقال للحديث على الاستقلال المنطقي والمادي للبياناتLogical and Physical Data Independence والذي يحمى كل مستوى من المستويات الثلاثة من التغييرات التي تحدث في المستوى الآخر، وأخيراً في هذا الفصل يشرح نماذج البيانات Data Modelsالمتمثلة في النموذج الهرمي Hierarchical والنموذج الشبكي Network والنموذج العلائقي Relational Model. الفصل الثالث يشرح بنية البيانات العلائقية Relational Data Structure ويعرف بعض المصطلحات مثل العلاقة Relation والخاصية Attribute والنطاق Domain والصف Tuple، ويتكلم بإيجاز على قاعدة البيانات العلائقية Relational Database، كما يوضح بعض الشروط التي يجب توفرها في خصائص العلاقة Properties of Relation، ويبين المفاتيح العلائقية Relational Keys مثل المفتاح الرئيسيPrimary Key والمفتاح الأجنبي Foreign Key، ويحدد مخطط قاعدة البيانات العلائقية Relational Database Schema المتمثل في وضع الجداول في صيغة مبسطة، كما يشير إلى قيود التكامل Integrity Constraints التي تطبق على الخصائص لضمان تكامل (سلامة) ودقة البيانات المدخلة في جداول قاعدة البيانات. الفصل الرابع يبين المفاهيم الأساسية لتقنية مخطط الكيان العلائقي ERD Entity–Relationship Diagram المتمثلة في الكيان Entity والخاصية Attribute والعلاقة Relationship لتصميم قاعدة البيانات ويبين أنواعها، ثم يشرح الرموز المستخدمة في تصميم قاعدة البيانات في نموذج ER باستخدام رموز تشينChen . ويوضح كيف يتم تفسير Interpreting مخططات الكيان العلائقي ER بين كيانين، ويبين أنواع العلاقات Relationships، ويوضح مصطلح التعددية Multiplicity، ويبين قيود المشاركة Participation والمتمثلة في المشاركة الاختيارية والالزامية والأصلCardinality ، كما يشرح كيف يتم التعامل مع الكيانات عند تعدد العلاقات لكيان واحدMultiple Relationships، وأخيرا يتكلم على درجة العلاقة Relationship Degree، الاحاديةUnary والثنائية Binary والثلاثية Ternary التي تشير إلى عدد الكيانات المرتبطة بالعلاقة. الفصل الخامس يشرح بالتفصيل مع ذكر مثال للقواعد العشر التي تستخدم لتحويل مخطط علاقة الكيان Entity Relationship Diagram ERD إلى مخطط قاعدة البيانات العلائقية Relational Database Schema للوصول إلى تصميم قاعدة بيانات صحيحة خالية من التكرار. الفصل السادس يتناول تقنية أخرى للوصول إلى تصميم قاعدة بيانات صحيحة وذلك باستخدام صيغ التطبيع Normalization، حيث يركز هذا الفصل في البداية على توضيح مشاكل التي تحدث داخل الجداول من تكرار البيانات وأخطاء التحديث Data Redundancy and Update Anomalies قبل تطبيق صيغ التطبيع، ويبين الأنواع الثلاثة للاعتمادية الوظيفيةFunctional Dependency وكيفية استخدامها والاستفادة منها في تحديد المفتاح الرئيسي للجدول Primary Key وتقسيم الجدول إلى عدة جداول، ثم ينتقل إلى شرح مفصل لمراحل صيغ التطبيع Normalization Forms الأربعة المتمثلة في الصيغة غير المطبعة Unnormalized Form (UNF) وكيف يكون شكل البيانات بداخلها، وصيغة التطبيع الأولى First Normal Form (1NF) وكيفية تحديد المفتاح الرئيسي بداخلها، وصيغة التطبيع الثانيةSecond Normal Form (2NF) والتي يتم إزالة الاعتمادية الوظيفية الجزئية منها، وصيغة التطبيع الثالثة Third Normal Form (3NF) والتي فيها يتم إزالة الاعتمادية المتعدية مع اعطاء مثال واضح لهم. الفصل السابع يتحدث على الجبر العلائقي Relational Algebraوهو لغة غير مطبقة (نظرية) لمعالجة البيانات، حيث يقسم العمليات الجبرية العلائقية إلى قسمين، القسم الأول العمليات العلائقية الأحادية Unary Relational Operations مثل الإختيار SELECT والإسقاط PROJECT، والتي يتم تنفيذها على جدول واحد فقط، والقسم الثاني العمليات العلائقية الثنائية Binary Relational Operations التي يتم تنفيذها على جدولين أو أكثر مثل الاتحاد Union والتقاطع Intersection والاختلافDifference وعملية الربط JOIN ويبين أنواع الربط، مع اعطاء بعض الأمثلة التوضيحية على هذه العمليات. الملاحق Appendices الملحق أ يبين مخططات قاعدة البيانات العلائقية Relational Database Schemas المستخدمة في الكتاب بالإضافة إلى التي تم استخرجها وتكوينها من النص. الملحق ب يشرح كيفية تمثيل مخططات علاقة الكيان ERD الموجودة في الفصل الرابع باستخدام رموز Crow’s Foot وUML لتصميم قاعدة البيانات. الملحق ج يقدم قاموس Dictionary إنجليزي-عربي للمصطلحات المستخدمة داخل فصول الكتاب. المراجع References تحتوي المراجع على الكتب التي تم استخدامها في تأليف هذا الكتاب. أسئلة المراجعة Review Questions يحتوي الكتاب على أسئلة مراجعة في نهاية كل فصل، هذه الأسئلة من نوعين مقالية وتحليلية، تم وضع حل للأسئلة التحليلية بالملحق د في الموقع على الرابط https://hassanebrahem.com.ly/books/. كيف تتواصل معي Contact Me آمل إرسال التعليقات والأسئلة المتعلقة بهذا الكتاب عبر صفحة تواصل معي بالموقع على الرابط https://hassanebrahem.com.ly/contact-me/. كما يمكن الحصول على بعض تفاصيل الكتاب عبر الصفحة الخاصة بالكتاب بالموقع على الرابط https://hassanebrahem.com.ly/books/. أعضاء هيئة التدريس والمهتمين الذين يرغبون في استخدام هذا الكتاب في تدريس قواعد البيانات ويريدون الحصول على شرائح العرض Slides الخاصة بالكتاب في ملف نوع PowerPoint، يتم المراسلة عبر صفحة تواصل معي بالموقع على الرابط https://hassanebrahem.com.ly/contact-me/. الشكر والتقدير Acknowledgments أولاً أشكر الله عز وجل على توفيقه في إخراج هذه النسخة لحيز الوجود، وثانياً عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يَشْكُرُ اللَّهَ مَنْ لا يَشْكُرُ النَّاسَ»، أود أن أتقدم بجزيل الشكر للمراجعين، الذين أخذت من وقتهم الثمين لمراجعة هذا الكتاب وعلى مناقشاتهم المفيدة وهم: د. كمال المبروك مفتاح، رئيس قسم الحاسب الآلي، كلية العلوم، جامعة غريان. د. عبدالسلام الفيتوري النويصري، وكيل الشؤون العلمية، كلية تقنية المعلومات، جامعة طرابلس. د. رضوان علي بلقاسم، رئيس قسم هندسة البرمجيات سابقاً، كلية تقنية المعلومات، جامعة طرابلس. المراجعة اللغوية أ. فهمي بدر الدين عبدالسلام، محاضر بقسم اللغات، كلية اللغات، جامعة غريان arabic 43 English 0
حسن علي حسن ابراهيم(1-2021)
عرض موقع المنشور

Applying Multiple Deep Learning Models for Antipersonal Landmines Recognition

Antipersonnel landmines represent a very serious hazard endangering the lives of many people living in armed conflict counties. The huge number of human lives lost due to this phenomenon has been a strong motivation for this research. Deep Learning (DL) is considered a very useful tool in object detection, image classification, face recognition and other computer vision activities. This paper focuses on DL for the problem of landmines recognition in order to identify its type based on shape features. This research work consists of several stages: gathering a new dataset of Anti-Personnel Mines (APMs) images for training and testing purposes, employing several augmentation strategies to boost the diversity of training data, applying four different Convolutional Neural Network (CNN) models namely VGG, ResNet, MiniGoogleNet and MobileNet, and evaluating their performances on APMs recognition. In conclusion, results indicate that MiniGoogleNet exceed all of other three models in recognizing APMs with the highest accuracy rate of 97%. arabic 9 English 69
Hassan Ali Hassan Ebrahem, Abdelhamid Elwaer, Marwa Solla, Fatima Ben Lashihar, Hala Shaari, Rudwan A. Husain(7-2021)
عرض موقع المنشور

Estimation of Some Genetic Parameters of The Growth and Wool Characteristics of The Libyan Barbary Sheep

A B S T R A C T Records on 306 Libyan Barbary lambs descended from 232 ewes sired by 25 rams were included during the period from 2004 - 2009. Analyses were used by ASREML to estimate (CO)Variance, Additive and maternal heritability and Correlations; fitting an animal model including maternal genetic for live weight traits. The objective was to evaluate the performance and previously mentioned genetic parameters in some traits of Barbary sheep in Libya. Mean birth weight (BW), weaning weight (WW) and adjusted weaning weights (adjWW) were 3.11±0.06, 21.11±0.08 and 21.62±0.02 kg respectively. Mean greasy fleece weight (GFW), staple length (SL) and number of crimps/2cm. was 1.98±0.67 kg., 9.67±1.64 cm. and 11.02±1.56 respectively. The additive heritability estimates for (BW), (WW) and (adj WW) were 0.11, 0.21 and 0.27 respectively. The maternal heritability estimates for (BW), (WW) and (adj WW) were 0.05, 0.11 and 0.25 respectively. These results indicate that selecting for improved maternal and for direct effects in Barbary sheep would generate slow genetic progress in BW trait. Direct and maternal genetic and phenotypic correlations among the lamb weights varied between 0.08 and 0.966. The Repeatability estimates for (GFW), (SL) and crimps/2cm were 0.13, 0.03 and 0.03 respectively. The positive phenotypic correlation coefficient between the wool traits of the Libyan Barbary sheep ranged from 0.61 to 0.456. The negative correlation ranged from – 0.259 to – 0.036; It was the highest positive and significant correlation between number of fine and coarse crimps/2cm was 0.456, while the highest negative and significant correlation between number of crimps of fine fiber and coarse fiber ratio was 0.259. It concluded that Low estimates of additive and maternal heritability for live weights indicated the presence of less additive genetic variance and large environmental variance. Hence, improvement through selection may be limited in growth traits if the causes of environmental variation are not removed. Only year’s records can be trusted to predict performance in the wool traits when temporary environmental impacts are minimized. arabic 15 English 89
Ahtash. Abdulkarim , Abo-Zakhar, Aiad , Fathi Abousaq(1-2021)
عرض موقع المنشور