المنشورات العلمية لـقسم هندسة العمارة والتخطيط العمراني

احصائيات منشورات قسم هندسة العمارة والتخطيط العمراني

  • Icon missing? Request it here.
  • 0

    مقال في مؤتمر علمي

  • 0

    مقال في مجلة علمية

  • 0

    كتاب

  • 0

    فصل من كتاب

  • 0

    رسالة دكتوراة

  • 6

    رسالة ماجستير

  • 0

    مشروع تخرج بكالوريوس

  • 0

    تقرير علمي

  • 0

    عمل غير منشور

  • 0

    وثيقة

أساليب التبريد باستخدام الطاقة الشمسية السالبة في العمارة التقليدية بليبيا

Abstract

The research discusses the passive solar energy in cooling the internal gaps, using architectural and urban techniques In the traditional architecture In Libya, aiming to reach to required thermal comfort for humans, particularly in the high temperature areas, It could be done through four chapters in the research, so that shall contain a part of the research content, in addition to results and recommendation, so that shell discuss: First chapter: whereas the research discusses the study of climate elements, which are considered as the most effecting factors on thermal comfort, plus demonstration of climate and climate regions in Libya. Thereafter, the study of traditional architecture in different regions of Libya (cost, mountains, desert), clarification of their most important characteristics and features at architect and urban levels, used materials and methods of construction of the same, then comparison of regions to reach to features of each region. Second chapter: this chapter shall discuss study of humans comfort, and sources of thermal gain and loss between the human body and its ambient, especially by climate factors, the most significant study of thermal gain and loss sources of the building form the direct sun rays, via walls and roofs and movement of the air. Third chapter: the sun rays are deemed the most important climate elements effecting the architectural and urban, which generate other climate elements, such as air movement and humidity …etc, which in turn impact the human thermal comfort. Thus, this chapter focused on study of passive cooling techniques, using urban and architectural technologies, to limit the effect of sun rays, prior to its reach to the building, or to limit its penetration through walls and roofs, passing by historical stops of using passive cooling techniques. Fourth chapter: Addresses this chapter analytical study applied to the methods and techniques of cooling using solar energy passive in traditional architecture, by examining and analyzing the most important of these techniques and treatments Urban and architectural in different regions (coastal, mountain, desert) and benefit from and applied in the local architecture. Finally: the search to a set of findings and recommendations to the effect that he must return to traditional architecture and technologies and processes and take advantage of them to maintain the legacies of urban and architectural history, and development in the local construction and architecture.
يوسف مفتاح الهمالي (2013)

دراسة تحليلية للنسيج العمراني المتضام من المنظور الاجتماعي حالة دراسية مدينة جادو

Abstract

Traditional compact urban fabric patterns is type of urban fabric that characterized by its organic structure integrated with the natural environment. The building blocks in this type are attached interspersed with interior courtyards within and between buildings. Streets and alleys are narrow, not straightforward and with closed endings. This system is common in the old traditional cities. Traditional compact urban fabric is classified according to the traffic network into forked or regular this research deals with the study and analysis of the concept of traditional compact urban fabric from the social perspective. It is a study of the social aspects affecting and affected by the built environment related to daily life within the prevailing social systems which is a man-made laws laid down by a group of people to organize their lives. Due to the multiplicity of the fields of social system, the researcher identified systems that are thought to have a clear impact on the built environment in the study area, which are the tribal system, the family system and the management of traditional community (Alhessbah and Aezzabah) The old town of Jadu was chosen as a case study. The study addresses the following issues. First- the concept and the characteristics of traditional compact urban fabric, were defined through the study of historical examples. Secondly - the physical structure of traditional compact urban fabric and the impact of social factors in the formation of this structure. Thirdly, field study which limited to the old town of Jadu which consists of two neighborhoods Tarkeen and Amgail. The porpose of field study is to analyze the impact of specific social systems on the built environment in the study area
نادية خليفة الحارس (2014)

الفراغات الحضرية ( الميادين) بمركز مدينة طرابلس

تتناول هذه الرسالة دراسة الفراغات الحضرية ( الميادين ) بمركز مدينة طرابلس من حيث أهميتها وطبيعتها ومكوناتها وأثرها على التكوين البصري العام للمدينة . تهدف الدراسة بشكل رئيسي إلي تحليل خصائص التكوين البصري والهيكل الفراغي الحضري المكون من ميادين مركز مدينة طرابلس وتحديد مدى علاقة الإرتباط الفراغي والتنظيم الفراغي بين هذه الفراغات الحضرية (الميادين) لهذه المدينة التي تؤثر بشكل كبير على الجانب البصري لمركز مدينة طرابلس ومن ثم الوصول الى النتائج والتوصيات التي تساهم في تحسين فراغات المدينة . إرتكزت الدراسة بشكل أساسي على المنهج النظري التاريخي والمنهج الوصفي التحليلي بالإعتماد عل البيانات والمعلومات النظرية والتاريخية المتوفرة. أظهرت نتائج الدراسة أن الفراغات الحضرية بمركز مدينة طرابلس تحدد صورة تشكيل المدينة بحيث تعطيها القيمة التاريخية و وضحية الهيكل الفراغي للمدينة ، وتحديد الهدف الوظيفي للميادين التي تعكس صورتها من خلال التنظيم الفراغي بالنسيج العمراني للمدينة.
ريمة عبد العظيم المنتصر (2010)

تقييم سير العملية التعليمية لمادة التصميم المعماري

تهدف هذه الرسالة الى تقييم العملية التعليمية لمادة التصميم المعماري بمراسم قسم العمارة والتخطيط العمراني بجامعة طرابلس، من خلال معرفة واقع الحال و إكتشاف مواطن القوة ونقاط الضعف في العملية التعليمية لمادة التصميم المعماري، حيث تم جمع المعلومات من الأدبيات السابقة التي تتناول التصميم المعماري، لتحديد إطار نظري يشمل تعريف التصميم المعماري ومفاهيمه الفلسفية و أبعاده المعرفية و طرق تدريسه. بالإضافة الى تعريف التقييم وجوانب التقييم وإستنتاج أهم المواضيع والمحاور في تقييم تعليم التصميم المعماري، بعد ذلك تم بناء نموذج لتقييم العملية التعليمية لمادة التصميم المعماري بمراسم قسم العمارة بجامعة طرابلس. حيث يشمل هذا النموذج ثلاث عوامل رئيسية وهي: المقرر، الأداء داخل المرسم، و البيئة التعليمية، و يتضمن كل عامل رئيسي عدة عوامل ثانوية. كما تم صياغة هذه العوامل في إستمارة إستبيان لجمع المعلومات اللازمة لمعرفة وتقييم واقع حال العملية التعليمية لمادة التصميم المعماري. وبناءً على ما تقدم تم التوصل الى النتائج، والتي منها: تبين أن بعض مهارات التصميم الهامة لا يتم تنميتها بالقدر الكافي كمهارة الإبداع والنقد. إن الطلاب في حاجة الى تطوير مهارات الإخراج والتعبير عن الأفكار، بالإضافة الى أن مقررات مادة التصميم بحاجة ماسة للتطوير وجعلها تتناسب مع الإحتياجات المحلية والتطورات التقنية والنظرية ومجالات العمارة، أيضا لابد من الأخذ بالإعتبار كيفية تقييم الطالب داخل المرسم، كما أن المرسم يحتاج الى إعادة النظر من حيث أعداد الطلاب في كل مرسم والوسائل التعليمية والأثاث.

Abstract

Thesis summary by Arch: Maha Abdo Al-rahman Agheel to Department of Architecture and Urban Planning, Faculty of Engineering, Tripoli University. Title: Assessment of the Educational Process of Architectural Design subjectCase Study (Studios of Architecture Department at Tripoli University).The purpose of this thesis is evaluating the educational process of architectural design subject in Department of Architecture and Urban Planning studios at the University of Tripoli. Aming to find out the strengths and weaknesses of the educational process of the architectural design subject. To build the theoretical framework literature review was condacted which includes the definitions, philosophical concepts, knowledge dimensions and teaching methods of architectural design. As well as defining many terms such as design, design process, assessment, and aspects of assessment followed by exploring many models which used to evaluate educational maters followed by building a model of this research which includs three major factors: performance inside the studio, the syllabus, and the learning environment (studio), and every major factor includes several secondary factors . As these factors has been formulated in the form of a questionnaire to gather the necessary data to know and assess the reality of the educational process of the architectural design subject. Based on the above, the results have been reached, including the following: some important design skills are not enough developed as creativity and criticism skills. The students need to develop their schematic and oral presentation skills, in addition that the architectural design subject needs to be developed, also what must take into account is how to assess student inside the studio, and the studio needs to be reconsidered in terms of the numbers of students in each studio, teaching aids and the furnitures.
مها عبد الرحمن عبد السلام عقيل (2013)

ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻡ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﻟﻠﻤﺒﺎﻨﻲ ﺍﻷﺜﺭﻴﺔ ﺒﻴﻥ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻭﺍﻟﺘﺸﻭﻴﻪ

ﻟﻘﺩ ﺯﺍﺩ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﻤﻨﺼﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻵﺜﺎﺭﻭﺫﻟﻙ ﻟﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻤﻥ ﻗﻴﻤﻪ ﺘﺎﺭﻴﺨﻴﺔ ﻭﻓﻨﻴﺔ، ﻓﻀﻼﹰ ﻋﻠﻰ ﺃﻨﻬﺎ ﻤﻥ ﺍﻟﺭﻜﺎﺌﺯ ﺍﻷﺴﺎﺴﻴﺔ ﻟﻠﺩﺨل ﺍﻟﻘﻭﻤﻲ ﻟﻌﺩﻴﺩ ﺍﻟﺩﻭل، ﻭﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﺭﻏﻡ ﻤﻤﺎ ﺘﺯﺨﺭ ﺒﻪ ﻤﻥ ﺜﺭﻭﺍﺕ ﻫﺎﺌﻠﺔ ﻓﻲ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎل ﺇﻻ ﺃﻨﻪ ﻻ ﻴﺯﺍل ﺨﺎﺭﺝ ﻗﺎﺌﻤﺔ ﺍﻷﻭﻟﻭﻴﺎﺕ، ﻤﻤﺎ ﺃﻋﻁﻰ ﻓﺭﺼﺔ ﻟﻌﻭﺍﻤل ﺍﻟﺘﻠﻑ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭﻤﻥ ﺃﺨﻁﺭﻫﺎ ﺍﻟﺘﻌﺩﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﺼﻠﺔ ﻤﻥ ﻗﺒل ﺍﻟﺒﺸﺭ ﻭﺍﻟﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﻓﻲ ﻤﺎ ﻴﻤﺎﺭﺱ ﻤﻥ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺘﺨﺭﻴﺒﻴﺔ ﺘﺤﺕ ﻤﺴﻤﻰ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻡ. ﻤﺩﻴﻨﺔ ﻟﺒﺩﺓ ﺍﻟﻜﺒﺭﻯ ﺍﻷﺜﺭﻴﺔ ﺃﺤﺩﻯ ﺃﻫﻡ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﻡ ﺍﻟﻤﻤﻴﺯﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻡ ﻴﺸﻔﻊ ﻟﻬﺎ ﻜﻭﻨﻬﺎ ﺘﺘﺼﺩﺭ ﻗﺎﺌﻤﺔ ﺍﻟﻤﻭﺭﻭﺙ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺃﻥ ﺘﺴﻠﻡ ﻤﻥ ﺍﻟﺘﻌﺩﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺩﻴﺩ ﻤﻥ ﺼﺭﻭﺤﻬﺎ ﻤﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺘﺸﻭﻴﻬﻬﺎ ﻭﻁﻤﺱ ﺠﺯﺀ ﻤﻥ ﻤﻌﺎﻟﻤﻬﺎ .ﻭﻋﻨﺩ ﺍﻟﺘﺤﺩﺙ ﻋﻥ ﺍﻟﻤﻭﺭﻭﺙ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﺘﺒﺭﺯ ﻓﻲ ﺍﻷﺫﻫﺎﻥ ﻓﻜﺭﺓ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻴﻪ ﻜﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻤﻨﺤﻪ ﺍﻻﺴﺘﻤﺭﺍﺭﻴﺔ ﻭﺍﻻﺴﺘﺩﺍﻤﺔ، ﻭﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻫﻭ ﺍﻟﺘﻠﺨﻴﺹ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻤﺭﺠﻭﺓ ﻤﻥ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻡ. ﻴﻬﺩﻑ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﺒﺤﺙ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺄﻜﻴﺩ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﻭﺭﻭﺙ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﺍﻷﺜﺭﻱ ﻭﺴﺒل ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻴﻪ ﻤﻥ ﺍﻻﻨﺩﺜﺎﺭ ﻭﺍﻟﺘﺸﻭﻴﻪ ﻭﺫﻟﻙ ﻀﻤﻥ ﺃﺴﺱ ﺭﺍﺴﺨﺔ ﻤﺒﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺍﺴﺔ ﻤﺴﺘﻔﻴﻀﺔ ﻟﻠﻤﻭﺍﺜﻴﻕ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺩﺍﺕ ﺍﻟﺩﻭﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎل ﻭﺘﻘﻴﻴﻡ ﺘﺠﺎﺭﺏ ﺘﺭﻤﻴﻤﻴﺔ ﺴﺎﺒﻘﺔ ﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻥ ﻓﻲ ﻤﺩﻴﻨﺔ ﻟﺒﺩﺓ ﺍﻷﺜﺭﻴﺔ ﺘﻤﺕ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺘﺭﻤﻴﻤﻴﺔ ﺴﺎﺒﻘﺔ ﻭﻫﻤﺎ "ﻗﻭﺱ ﺍﻟﻨﺼﺭ ﻟﺴﺒﺘﻴﻤﻭﺱ ﺴﻴﻔﻴﺭﻴﻭﺱ ﻭﺍﻟﻤﺴﺭﺡ ﺍﻷﻏﺴﻁﻲ "ﻜﻤﺜﺎل ﺠﻴﺩ ﻭﺁﺨﺭ ﺴﻴﺊ ﻭﺫﻟﻙ ﺒﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻤﺎ ﻭﺭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺯﺀ ﺍﻟﻨﻅﺭﻱ ﻤﻥ ﺩﺭﺍﺴﺔ ﻟﻠﻤﻭﺍﺜﻴﻕ ﺍﻟﺩﻭﻟﻴﺔ ﻭﻤﻨﻬﺠﻴﺔ ﻭﺇﺴﺘﺭﺍﺘﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻴﻊ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺩﺭﺍﺴﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ، ﻟﻤﻌﺭﻓﺔ ﻤﺩﻱ ﻨﺠﺎﻋﺘﻬﺎ ﻭﺍﻟﻭﻗﻭﻑ ﻋﻠﻰ ﻤﺎ ﺤﺩﺙ ﻓﻴﻬﺎ ﻤﻥ ﺃﺨﻁﺎﺀ ﻭﺘﻌﺩﻴﺎﺕ ﻟﺘﻼﻓﻴﻬﺎ ﻤﺴﺘﻘﺒﻼﹰ، ﺃﻱ ﺃﻥ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﺒﺤﺙ ﻴﺘﺒﻨﻰ ﺩﺭﺍﺴﺔ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻡ ﻜﻤﻨﻬﺞ ﻀﻤﻥ ﺃﺴﺱ ﻭﻗﻭﺍﻋﺩ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻭﻓﻨﻴﺔ ﻤﺤﺩﺩﺓ، ﻭﺍﻟﻐﺭﺽ ﻤﻥ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺩﺭﺍﺴﺔ ﻟﻴﺱ ﺍﻟﺴﺭﺩ ﺍﻟﺘﺎﺭﻴﺨﻲ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻡ، ﺇﻨﻤﺎ ﻫﻲ ﻭﻗﻔﺎﺕ ﻤﻊ ﺃﻫﻡ ﺍﻟﻤﺤﻁﺎﺕ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﺭ ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﻭﺩﺭﺍﺴﺘﻬﺎ ﻤﻥ ﺤﻴﺙ ﻤﺩﻯ ﺍﻟﺘﺯﺍﻤﻬﺎ ﺒﺎﻟﻤﺤﺩﺩﺍﺕ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ، ﻭﺍﻨﻌﻜﺎﺱ ﺫﻟﻙ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻨﻬﺎﺌﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻤﻴﺔ ﻭﺒﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﺍﻟﻤﺭﻤﻡ، ﺃﻱ ﺃﻥ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﺒﺤﺙ ﻻ ﻴﻌﻠﻤﻨﺎ ﻜﻴﻑ ﻴﻜﻭﻥ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻡ، ﻭﻟﻜﻥ ﺇﻥ ﻜﺎﻥ ﻭﻻﺒﺩ ﻤﻥ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻡ ﻓﻭﻓﻕ ﺃﻱ ﺸﺭﻭﻁ ﻏﻴﺭ ﻗﺎﺒﻠﺔ ﻟﻠﺘﺤﺎﻴل .ﻭﺘﺨﺘﺘﻡ ﺍﻟﺩﺭﺍﺴﺔ ﺒﺎﻟﻨﺘﺎﺌﺞ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﺅﻜﺩ ﻋﻠﻰ ﻨﺠﺎﻋﺔ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺭﻤﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻤﺕ ﻭﻓﻘﺎﹰ ﻟﻠﻤﻨﻬﺞ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺍﻟﻤﺴﺘﻨﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺭﻭﻁ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻘﺎﻨﻭﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺭﺩﺕ ﺒﺎﻟﻤﻭﺍﺜﻴﻕ ﺍﻟﺩﻭﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻭﺍﻟﻔﺸل ﺍﻟﺫﺭﻴﻊ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻤﺕ ﺒﺸﻜل ﻏﻴﺭ ﻋﻠﻤﻲ ﻭﻻ ﻤﺩﺭﻭﺱ ﻭﺒﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺘﺤﻭل ﺍﻟﻤﺒﺎﻨﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻤﺕ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻤﺴﻭﺨﺎﹰ ﻓﺎﻗﺩﺓ ﻟﻁﺎﺒﻌﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﺍﻷﺼﻠﻲ، ﺒﺎﻟﺘﺄﻜﻴﺩ ﻋﻠﻰ ﻓﺭﻀﻴﺔ ﺍﻟﺩﺭﺍﺴﺔ ﻭﺍﻹﺠﺎﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺘﺴﺎﺅﻻﺘﻬﺎ ﻭﻴﺨﺘﺘﻡ ﺒﺎﻟﺘﻭﺼﻴﺎﺕ
ﺤﺴﻴﻥ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺩﺭﺍﻭﻱ (2013)

الصورة الذهنية والبصرية لمدينة طرابلس

تعتبر العلاقة المتبادلة بين الإنسان وبيئته العمرانية علاقة وثيقة الصلة منذ القدم , فالإنسان يقدر البيئة العمرانية الواضحة ويرغب بالعيش فيها كبيئة متناغمة تتيح لسكانها الاستمتاع بمحيطهم متجسدا ذلك بعمران مدنهم التي تعتبر خلاصة تاريخ الحياة الحضرية لمجتمعاتهم , ومعظم سكان العالم يحملون صور ذهنية لمدنهم وكل صورة ذهنية مختلفة عن الأخرى نظرا لاختلاف الخلفية الثقافية وخبرة كل فرد في المجتمعات المتعددة ,فالمدينة عبارة عن حلقات زمنية متداخلة ومتراكبة يصعب تفكيكها فهي تبث داخلنا الحس الزمني حتى إننا لا نجد سجلا بصريا بالغ الدقة يضاهيها فهي سجل متحرك ومتجدد يقبل بالتجديد دائما وكل حلقة جديدة تزيد من التداخل الزمني في المدينة وتثري فيها التفاصيل الدقيقة إلى الدرجة التي تمثل فيها المدينة سجلا اجتماعيا يبين قيم المجتمع وحضارته . ومع تطور الدراسات التي تناقش صورة المدن الجيدة والذي بدأ مع تطور شكلها وتضخم حجمها وتعدد مشاكلها إلى الحد الذي جعل مخططي المدن يحاولون جاهدين تحسين صورة المدن والبحث عن سبل لوضوح صورتها في أذهان قاطنيها وذلك من خلال خلق بيئة عمرانية مريحة ومناسبة للأنشطة الإنسانية ليتفاعل معها الإنسان بكل راحة ويسر , واجريت سابقا العديد من الدراسات لتحسين الصورة الذهنية للمدن ونلاحظ ذلك منذ القرن الثامن عشر حيث ظهر الاهتمام بتحسين م ) 0111 صورة البيئة العمرانية متمثلا في إعادة تخطيط وتطوير مدينة لندن بعد حريق عام ( للمعماري ( Wren) وكذلك إعادة تخطيط مدينة باريس للمعماري هاوسمان (Hausman ) وتلك كانت البدايات الأولى للاهتمام بالمدن من خلال الجوانب المادية المتعلقة بتحسين صورة المدينة , وكذلك نلاحظ الاهتمام بالصورة الجيدة للمدن كرد فعل للحالة العمرانية المتدهورة لمدن ما بعد الثورة الصناعية في أوربا وظهر هذا الاهتمام في تخطيط شوارع مدينة لندن من حيث تخطيط شبكة الطرق المرتكزة على إعطاء صورة ذهنية جيدة لمستعملي المدينة أثناء تنقلهم بهذه الشوارع من خلال تحقيق المتعة البصرية داخلها وخلق نوع من الإحساس بالارتياح والاستمتاع بعمران المدينة ومثال على ذلك تصميم شارع ( ريجنسى ) بمدينة لندن والذي اختار له المعماري ( Wren) مسقط أفقي منحني لتحقيق التشويق البصري بالشارع ,وظهرت بعد ذلك العديد من الدراسات الحديثة التي تهتم بدراسة صورة المدن لما لها من أهمية في التنقل بكل سهولة ومنح الإحساس بالأمان والقدرة على الاستمتاع بالعمران لمستخدميها . ومن هنا جاءت فكرة البحث لدراسة الصورة الذهنية لمدينة طرابلس . وتعتبر دراسة الصورة الذهنية لمدينة طرابلس تجربة مهمة جديرة بالاهتمام خاصة وان هذه الصورة بدأت في التغير لجزء من ملامحها نتيجة لإعادة التطوير الحاصل وخاصة في شوارع مركز المدينة , وكان التفكير في إجراء هذا البحث الذي يتناول الصورة الذهنية لمدينة طرابلس للتعرف على صورتها والعناصر المكونة لها والانطباعات الذهنية للطرابلسيين عن مدينتهم . فمدينة طرابلس مرت بحضارات متعددة خلفت عمائر تباينت في صيغ تشكيلها وتقنياتها, واختلفت مناطقها وفقا لتخطيطها المتنوع فنجد المعمار المحلي بالمدينة القديمة والمعمار الايطالي بمركز المدينة والمعمار الحديث اغلبه بالمناطق الحديثة ومن هذا المزيج تشكلت المدينة بذاكرة متمثلة في طبقات زمنية متعاقبة ومتداخلة تترابط بشكل متجانس وخاصة بالمدينة القديمة ومركز المدينة لتشكل هوية المدينة وتبين تفردها ومعمارها المميز والذي افتقرت له المناطق الحديثة , واختيرت مدينة طرابلس نظرا لتفردها فهي مدينة ثرية بالعناصر المكونة للصورة الذهنية وهي مدينة مفعمة بالحيوية والنشاط , وكذلك مقياسها الكبير ووظيفتها الخدمية على المستوى الإقليمي . وتناول البحث دراسة صورة مدينة طرابلس من خلال دراسة مفهوم الصورة الذهنية للمدن ومكونات هذه الصورة وكذلك خصائص ظهور العناصر المكونة للصورة الذهنية ومكوناتها المادية والمعنوية , كما تطرق البحث للعوامل المؤثرة على هذه الصورة والتطور التاريخي لمفهوم صورة المدينة والقواعد والمفاهيم المنظمة للصورة الذهنية للمدن . ويشمل البحث دراسة نظرية للأدبيات السابقة ودراسة عملية تتكون من جزأين الأول تجريه الباحثة لدراسة وضوح بعض نماذج للعناصر المكونة للصورة الذهنية , والجزء الثاني يجرى على أفراد عينة البحث من خلال استبيان ثم الإجابة عليه من قبل أفراد العينة , والهدف من وراء ذلك دراسة شاملة للصورة الذهنية لمدينة طرابلس وعناصرها الظاهرة في أذهان قاطنيها على هذا المقياس الكبير للمدينة . وتم استخلاص مجموعة من التوصيات والاقتراحات التي من شأنها توضيح الصورة الذهنية لمدينة طرابلس وفهم نقاط القوة والضعف فيها والتأكيد على صورة ذهنية واضحة ترسخ هوية المدينة في الانطباعات الذهنية لساكنيها.
سكينة حسين مهنا (2015)