faculty of Arts Tripoli

More ...

About faculty of Arts Tripoli

The Faculty of Arts was first established with all its departments except the Department of Islamic Studies, which was added in 2007/2008, and the Department of Tourism Studies, which was added in 2008. The Faculty is one of the major colleges at the University of Tripoli, an edifice of knowledge and a scientific institution that contributes to building an educated graduate, specialized in the humanities, in order to help in developing social projects and human investment.

 

The Faculty of Arts began accepting students in 1996/1997, according to the academic year system. The study programs in the faculty departments were set for four years for graduation. However, in 2008/2009, the academic year system was replaced by a term system that allows studying two terms for each year. 

Facts about faculty of Arts Tripoli

We are proud of what we offer to the world and the community

354

Publications

286

Academic Staff

7759

Students

0

Graduates

faculty of Arts Tripoli Announcements

2022-06-15
2022-06-15
More Annuncements

Events of faculty of Arts Tripoli

19:55:00 - 19:55:00
View Details

00:00:00 - 00:00:00
View Details

09:00:00 - 15:00:00
View Details

More Events

Programs

No Translation Found
Major No Translation Found

No Translation Found...

Details
Major

...

Details
No Translation Found
Major No Translation Found

No Translation Found...

Details

Who works at the faculty of Arts Tripoli

faculty of Arts Tripoli has more than 286 academic staff members

staff photo

Dr. Suleiman medhdhat Mahmoud Mohamed Khoja

سليمان الخوجة هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم التربية وعلم النفس بكلية الآداب طرابلس. يعمل السيد سليمان الخوجة بجامعة طرابلس كـاستاذ مشارك منذ وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

Publications

Some of publications in faculty of Arts Tripoli

بعض المشكلات الاجتماعية والنفسية للكفيف ودور الخدمة الاجتماعية في مواجهتها دراسة مطبقة على نزلاء جمعية النور للمكفوفين بطرابلس

اشتملت الدراسة سبعة فصول، تضمن الفصل الأول تحديد مشكلة الدراسة، و أهميتها، و أهدافها، و مصطلحات الدراسة و مفاهيمها، و الدراسات السابقة، و التساؤلات، فيما أشتمل الفصل الثاني، و الثالث، و الرابع، و الخامس على الإطار النظري للدراسة حيث تضمن الفصل الثاني رؤية تاريخية لرعاية الكفيف عبر الأديان و الحضارات، و أشتمل الفصل الثالث على تشريعات الكفيف عالمياً و عربياً، و محلياً، فيما تضمن الفصل الرابع مشكلات و حاجات المكفوفين الاجتماعية و النفسية و الصحية، و تضمن الفصل الخامس دور الخدمة الاجتماعية مع المكفوفين، أما الفصل السادس فركز على الإجراءات المنهجية للدراسة، و احتوى الفصل السابع على نتائج الدراسة و تحليلها، و تفسيرها انطلاقاً من أهداف الدراسة و تساؤلاتها مع ربطها بنتائج الدراسات السابقة، ثم ملخص الدراسة و التوصيات و المقترحات للدراسة، عقب ذلك المراجع و الملاحق. تحديد مشكلة الدراسة: - تمثلت مشكلة الدراسة في التعرف على المشكلات الاجتماعية و النفسية الأكثر شيوعاً بين المكفوفين نزلاء جمعية رعاية وتوجيه المكفوفين بطرابلس، و كذلك التعرف على ما قام به الأخصائيون الاجتماعيون العاملون في هذه المؤسسة من أدوار وممارسات مهنية، لمساعدة هؤلاء المكفوفين على مواجهة المشكلات الاجتماعية و النفسية التي يتعرضون لها و التخفيف من حدتها و آثارها. أهداف الدراسة: - تركزت أهداف الدراسة في هدف رئيسي يتمثل في: - (التعرف عن بعض المشاكل الاجتماعية و النفسية للمكفوفين) و يتفرع عنه الأهداف التالية: - التعرف عن بعض المشكلات الاجتماعية التي تواجه الكفيف. التعرف عن بعض المشكلات النفسية التي تواجه الكفيف. التحقق من الممارسة الفعلية للخدمة الاجتماعية في مواجهة بعض المشكلات الاجتماعية التي تواجه الكفيف. التحقق من الممارسة الفعلية للخدمة الاجتماعية في مواجهة بعض المشكلات النفسية التي تواجه الكفيف التوصل إلى مقترحات من شأنها تطوير الخدمات الاجتماعية و النفسية للمكفوفين. تساؤلات الدراسة: -انطلاقاً من أدبيات الدراسات السابقة، ورجوعاً إلى أهداف الدراسة الحالية يمكن صياغة التساؤلات التالية: - ما أهم المشكلات الاجتماعية التي تواجه الكفيف؟ ما أهم المشكلات النفسية التي تواجه الكفيف؟ ما الممارسة الفعلية للخدمة الاجتماعية في مواجهة المشكلات الاجتماعية التي تواجه الكفيف؟ ما الممارسة الفعلية للخدمة الاجتماعية في مواجهة المشكلات النفسية التي تواجه الكفيف؟ ما أهم المقترحات التي من شأنها تطوير الخدمات النفسية و الاجتماعية للكفيف؟
حورية عثمان صــوّه(2008)
Publisher's website

الأستاذ الجامعي ومعايير الجودة والاعتماد الليبية بين عراقيل الواقع الراهن وآفاق المستقبل "جامعة طرابلس أنموذجًا

تسعى هذه الورقة إلى تأكيد كون تحقيق الجودة والاعتماد في التعليم الجامعي؛ إنما يعتمد بشكل كبير على جودة أداء الأستاذ الجامعي، وما يبذله من ممارسات وأنشطة وسلوكيات تهدف في جلها لتحقيق الأهداف المنشودة من التعليم الجامعي، كما أن كل ذلك مرتبط بمدى حصوله على الكفايات والمهارات اللازمة لتحقيق تلك الأهداف، بالتالي هناك حاجة ماسة إلى بناء المعايير الأكاديمية والتربوية للأستاذ الجامعي، وذلك في ظل تزايد حدة مواطن الضعف لدى بعض أعضاء هيئة التدريس، كما بينت الورقة إلى أن معايير الجودة والاعتماد الليبية سعت إلى وضع عدد من المؤشرات لقياس جودة أداء الأستاذ الجامعي، حيث أولت تلك المعايير اهتمام بالممارسات الحميدة الواجب اتباعها من قبل الأساتذة، كما خصصت تلك المعايير محور كامل تحت مسمي محور أعضاء هيئة التدريس والكوادر المساندة، يتضمن مجموعة من الأبعاد والبنود ذات العلاقة بجودة أداء الأستاذ الجامعي، ووضع أيضًا عدد من المؤشرات للتحقق من تطبيق تلك الممارسات، وتبرز الورقة أيضا حاجة جامعة طرابلس إلى إعادة تعريف الأستاذ الجامعي بحيث يتعاطى بشكل جدي مع التغييرات الحاصلة، خاصة فيما يتعلق بمعايير الجودة الأداء، وتقترح الورقة عدد من المقترحات أهمها، العمل على نشر ثقافة الجودة وضمانها بين أعضاء هيئة التدريس، وإعداد دليل عضو هيئة التدريس يوضح حقوق وواجبات ومسؤوليات أعضاء هيئة التدريس، وقيام الجامعة ببناء معايير واضحة ومحددة لاختيار عضو هيئة التدريس، تتضمن السمات الشخصية، والسمات الاجتماعية، والقيادية، والسمات الأكاديمية، والمهارية، كما تدعو الورقة بأنه يجب ألا ينظر إلى تلك المعايير كونها هدف، إنما هي المرشد نحو الولوج إلى التميز، والإبداع، والابتكار، والمنافسة. arabic 207 English 0
أ.د.حسين سالم مرجين (3-2018)
Publisher's website

الأسرة الطاهرية ودورها في تاريخ الخلافة العباسية (194 - 289هـ/ 809 - 901م)

بعد أن تناولت الدراسة دور الطاهريين السياسي والعسكري في تاريخ الخلافة العباسية، سواء ذلك الدور الذي أداه كل من طاهر بن الحسين أو عبد الله بن طاهر أو مجمل الأدوار التي أدَّوها في المشرق الإسلامي وإقليم العراق توصل الباحث إلى النتائج التالية: أولاً: كان دور الطاهريين دوراً هاماً في عدة أحداث وفترات من تاريخ الخلافة العباسية، فعندما يتمُّ الحديث عن طاهر بن الحسين لا يمكن وصف دوره في الصراع بين المأمون وأخيه الأمين إلا بالدور الحاسم ولصالح المأمون، فبمهارته في إدارة المعركة العسكرية تمكن من إلحاق هزائم متوالية بجيوش الخليفة الأمين والاستيلاء على بغداد وقتل الأمين سنة 198هـ/ 813م، وعلى الرغم من سوء علاقته بالفضل والحسن بني سهل والتي أدَّت إلى تهميش دوره السياسي في الفترة التي سبقت عودة المأمون إلى بغداد فإنه عاد واستعاد المكانة التي يطمح إليها بعد مقتل الفضل بن سهل، وبتوليته على خراسان سنة 205هـ/ 820م يبرز عبد الله بن طاهر بن الحسين والذي لعب أدواراً لا تقل أهمية عن دور والده، فقد تمكن من القضاء على حركة نصر بن شبت العقيلي في الجزيرة الفراتية وشمال الشام، كما أعاد بسط سلطان الخلافة المباشرة على سائر بلاد الشام، ولعل أهم أدواره كانت القضاء على الاضطرابات التي تشهدها مصر بداية منذ فترة الصراع بين الأمين والمأمون، والقضاء على محاولات البعض الاستقلال بها عن الخلافة، كما طرد المجموعات الأندلسية التي استولت على الإسكندرية حوالي (200هـ/815م) مستفيدة من حالة عدم الاستقرار السياسي في مصر، وبذلك نجح عبد الله بن طاهر في إعادة سلطة الخلافة على أهم ولاياتها وهي الجزيرة الفراتية والشام ومصر، وهو دور يعادل أو يفوق دور طاهر بن الحسين من حيث الأهمية. ومن الأدوار الهامة التي لعبها الطاهريون في المشرق الإسلامي محاربتهم للحركات المناهضة للخلافة العباسية سياسياً وعسكرياً) ومن أبرز هذه الحركات الخوارج والعلويين والخرمية، وقد نجحوا في القضاء على بعضها والحدِّ من خطر البعض الآخر، واستطاعوا وبالتعاون والتنسيق مع الخلافة إجهاض حركات انفصالية محلية كحركة المازيار، ومؤامرة الإفشين ذات الصلة بها. تعد الأدوار التي قام بها محمد بن عبد الله بن طاهر في إقليم العراق من أهم أدوارهم على الإطلاق هناك، فقد ساند الخليفة المستعين عندما لجأ إلى بغداد فاراً من استبداد الأتراك، وحينما بايع الأتراك في سامراء المعتز ابن المتوكل بالخلافة ووقعت الحرب بين الفريقين ظل ابن طاهر على مساندته للخليفة، وقام بدور كبير في الدفاع عن بغداد التي حاصرها الأتراك، إلا أن مرور الوقت جعل الأوضاع تتبدل عسكرياً وداخلياً في غير صالح المستعين، الأمر الذي دفع ابن طاهر لترتيب عقد صلح وافق الخليفة المستعين بموجبه أن يخلع نفسه من الخلافة ويبايع المعتز، كما استطاع ابن طاهر القضاء على ثورة يحي بن عمر الطالبي في الكوفة سنة 250هـ/ 864م. ثانياً: اختلفت طبيعة علاقة الطاهريين بمختلف القوى في المشرق الإسلامي بحسب اختلاف موقف هذه القوى من الخلافة العباسية، وموقف الخلافة من هذه القوى؛ ففي الوقت الذي كانت فيه علاقتهم بالسامانيين علاقة طيبة على غرار الخلافة العباسية، اتسمت علاقتهم بالزيديين بالعداء منذ البداية، فالزيديون وكسائر حركات العلويين كانوا يهدفون إلى تقويض الخلافة العباسية، وعلى عداء مع كل الموالين لها، أما الصفاريون فعلى الرغم من ادعائهم بدايةً بأنهم يحاربون الخوارج بدعم من الخلافة فإن سياستهم اللاحقة استهدفت التوسع على حساب الطاهريين والخلافة معاً، ففي الوقت الذي عمد فيه يعقوب بن الليث إلى الاستيلاء على أملاك الطاهريين كان كثيراً ما يوجه تركيزه للاستيلاء على بلاد فارس التي كانت تتبع الخلافة العباسية مباشرة، ولهذا اتخذت الخلافة موقفاً مسانداً للطاهريين حتى بعد أن تمكن يعقوب بن الليث من تصفية حكم الطاهريين في خراسان والمشرق الإسلامي سنة 259هـ/ 872م. ثالثاً: عرف الطاهريون بولائهم التام للخلافة العباسية في مختلف الفترات والمناطق التي تولوا حكمها أو قاموا بأدوار سياسية وعسكرية فيها، ففي خراسان وعلى الرغم مما ذكره البعض من خلع طاهر بن الحسين لطاعة الخليفة المأمون، فإن الدراسة قد فنَّدت هذه الروايات بالوقائع التاريخية والتفسير المنطقي للأحداث، فوفاة طاهر بن الحسين سنة (207هـ/822م) تطلبت من الخليفة تولية ابنه طلحة ثم ابنه عبد الله إلى آخر من تولى حكم خراسان من أبنائه وأحفاده، عدا من تولى بغداد من الطاهريين فيما بعد، فلو كانت رواية خلع طاهر بن الحسين لطاعة الخليفة صحيحة ما كانت الخلافة لتعتمد على أبنائه وأحفاده في أهم منطقتين بالنسبة لها وهما بغداد وخراسان، كما أن أياً من هؤلاء أو عمالهم على نواحي خراسان أو سائر مناطق المشرق الإسلامي لم يثر طلباً بثأر والدهم الذي تقول هذه الروايات أن موته كان بتدبير من الخليفة المأمون؛ بل ولم يشر أيٍّ منهم إلى هذا الأمر حتى في أشعاره على الرغم من أن العديد منهم عُرِف بنظم الشعر. عرف الطاهريون بالشدة والبطش في مواجهتهم لحركات العلويين سواء في المشرق الإسلامي أو العراق أو في مواجهتهم المستمرة مع الزيديين في طبرستان، الأمر الذي ينفي عنهم التشيع الذي رماهم به البعض وهي الصفة التي قد تدفعهم إلى الخروج عن طاعة الخلفاء. وتجدر الإشارة إلى حرص الخليفة المعتصم على أن يمرَّ خراج طبرستان بعبد الله بن طاهر عندما كان مازيار مصراً على إرساله مباشرة إلى سامراء، الأمر الذي يدل على ثقة من الخليفة بآل طاهر. رابعاً: بلغ نفوذ الطاهريين ذروته في عهد طاهر بن الحسين وابنه عبد الله، وقد شمل هذا النفوذ المشرق الإسلامي والعراق وولايات أخرى ولفترات محددة كالشام ومصر، ومع تولي عبد الله بن طاهر لخراسان تركَّز نفوذهم أكثر في المشرق، واستمر نفوذهم في العراق بالرغم من بروز العنصر التركي وازدياد نفوذه وتحكمه في أمور الخلافة، إلا أن فقدان الطاهريين لحكمهم في المشرق كان إيذاناً بمزيد من الضعف لدورهم في كلا الساحتين، وقد كان لهذا الضعف والاضمحلال عدة عوامل سبق بعضها فقدانهم لممتلكاتهم في خراسان والمشرق الإسلامي كازدياد نفوذ الأتراك، وغياب شخصية طاهرية قوية في الفترة التي تلت وفاة عبد الله بن طاهر بن الحسين، ثم جاءت القوة السامانية التي تمكنت من التغلب على الصفاريين وضمت خراسان إلى أملاكها، وحلَّت محلَّ الطاهريين والصفاريين على حدٍ سواء.
سالم جبران سعد(2009)
Publisher's website

Journals

Journals published by faculty of Arts Tripoli

faculty of Arts Tripoli Video Channel

Watch some videos about the faculty of Arts Tripoli

See more