كلية الآداب - جامعة طرابلس

المزيد ...

حول كلية الآداب - جامعة طرابلس

تم إنشاء كلية الآداب - جامعة طرابلس، بكل أقسامها عدا قسم الدراسات الإسلامية الذي تم إنشاؤه سنة 2007/2008م، وقسم الدراسات السياحية الذي أنشئ في فصل الربيع 2008م، وتعد الكلية من كبريات  كليات الجامعة، وصرحاً من صروح المعرفة، ومؤسسة علمية تسهم في بناء الإنسان المتعلم المتخصص في العلوم الإنسانية لمشاريع التنمية الاجتماعية والاستثمار البشري.

شرعت كلية الآداب في قبول الطلاب في مطلع سنة(1996 ـ1997م)على نظام السنة الدراسية، وتم توزيع مقررات أقسامها على أربع سنوات، وفي السنة الدراسية (2008 ـ 2009م) تم استبدال نظام السنة الدراسية بنظام الفصل الدراسي وفق فصلي الخريف والربيع.

حقائق حول كلية الآداب - جامعة طرابلس

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

426

المنشورات العلمية

394

هيئة التدريس

7816

الطلبة

693

الخريجون

البرامج الدراسية

ليسانس - شعبة نظم المعلومات الجغرافية

تهتم الشعبة بدراسة الظواهر الجغرافية والعلاقات المتبادلة بينها وتحديد خصائصها وأنماط...

التفاصيل

من يعمل بـكلية الآداب - جامعة طرابلس

يوجد بـكلية الآداب - جامعة طرابلس أكثر من 394 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. محمد أنور عزالدين علي

ملخص السيرة الذاتية الاسم: محمد عزالدين الشيباني. المواليد: 1974م. الهاتف: 00218917413501 الإيميل: shebani6@hotmail.com الإقامة: طرابلس . ليبيا. الليسانس: شريعة إسلامية. الجامعة الإسلامية. المدينة المنورة. الماجستير: شريعة إسلامية ـ جامعة طرابلس ـ كلية القانون. دكتوراه في الاقتصاد الإسلامي. كلية دار علوم، جامعة المنيا، مصر. دكتوراه في علوم السنة: جامعة طرابلس كلية الآداب. • ماجستير في التنمية البشرية. • عضو هيئة تدريس بجامعة طرابلس. • عضو هيئة رقابة شرعية (مصارف، شركات تأمين، شركات مالية إلكترونية). • رئيس مجلس إدارة والمدير العام لأكاديمية ركاز للمالية الإسلامية. • عضو الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي. • عضو المجلس الأعلى للإعلام (سابقاً). • مدير القنوات الدينية (سابقاً). • مدرب معتمد في الاقتصاد الإسلامي. • خبير في المنتجات المالية الإسلامية • المشاركة في العديد من المؤتمرات العلمية. • العديد من المؤلفات المطبوعة. منها: صناعة التأمين التكافلي، شذى العَرف في أحكام التصرف في الوقف، المهيأ في كشف أسرار مناهج شراح الموطأ في المعاملات المالية.

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الآداب - جامعة طرابلس

المغني بين الدماميني والشمني دراسة تحليلية لاعتراضات الشمني على الدماميني في شرح المغني

الحمد لله رب العالمين، الهادي إلى طريق الخير والفلاح، وأصلي وأسلم على الرحمة المهداة خير الخلق أجمعين، وبعد: فقد وفقني الحق تبارك وتعالى في إتمام هذا البحث، ودرست فيه جزءا من اعتراضات الشمني على الدماميني، وتتبعت دليل كل منهما، وسعيت قدر استطاعتي إلى أن أوفي الموضوع حقه، وأصل به إلى ما أستطيع من غاية؛ لأدون أهم النتائج التي توصلت إليها من خلال مسيرتي مع هذا البحث، وهاأنا أسجل أبرزها اقتداء بسنة السلف: أن كتاب مغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام الأنصاري عظيم القدر، كثير النفع، نال شهرة واسعة من بين كتب النحو. أن البدر الدماميني عاش حياة حافلة بالعطاء، والنشاط العلمي المثمر، في كل بلاد حلّ فيها، لا سيما بلاد الهند، التي صعد فيها نجمه. سعة أفق العلامة الشمني الذي كان يجمع بين مختلف العلوم، وذبّه عن ابن هشام والانتصار له في كثير من القضايا. اعتماد العلماء الثلاثة على المسموع من كلام العرب، والاستشهاد بفصيح الكلام والحديث النبوي ما أمكن ذلك. أن لشرح الدماميني وحاشية الشمني مكانة سامية بين الشروح والحواشي. حرص كل من الدماميني والشمني على بقاء نص المغني سليما وذلك بالاعتماد على أكثر من نسخة. أن دراسة الاعتراضات النحوية تعد سجلا حافلا لكثير من آراء النحاة وأقوالهم، بل كان من ورائها الآراء الصائبة والتوجيهات السديدة. أن الدماميني ذو شخصية متميزة، لم يبهره تفوق المصنف، المنعوت بشيخ النحو في عصره، بل تعقبه في كثير من المواضع، ورد قوله بتعبيرات تدل على خلقه، واحترامه وتقديره لابن هشام. أهمية الوقوف على اعتراضات النحاة والانفكاك عنها. أن الاعتراضات النحوية وسيلة لفهم نصوص العلماء، ومرجع مهم تستقل بخصائص معينة لا يفهما إلا من خاض غمارها. أن بعض الاعتراضات يوحي ظاهرها بالقوة ولكن عند التحقيق ضعيف يسهل إسقاطه. أن بعض الاعتراضات تتسم بالقوة، نظرا لاعتمادها على أدلة قوية يصعب نقضها. أن الاعتراض على القراءات ضعيف؛ لاشتهار القراء بالثقة عند العلماء. أن هذه الدراسة قد فتحت أمامي آفاقا واسعة في فهم الاعتراض النحوي وردود العلماء. أن القواعد النحوية بدأت مع نشأة النحو، واكتملت في كتاب سيبويه، وأن الذين جاءو بعده كانوا موضحين شارحين. أن الاعتراضات النحوية ما هي إلا تفسير للقواعد النحوية، والخروج بها من الواقع النظري إلى العملي، حيث يبرز الدليل وقوته. أن الشارح الدماميني والمحشي الشمني، لم ينتميا إلى مدرسة معينة وإنما يدوران حيث يدور الدليل، فكثيرا ما وافق المحشي رأيُه رأيَ الدماميني. أن الاعتراض النحوي يخرج آراء جديدة لعلماء قد يكونوا مغمورين، فتتضح آراؤهم النحوية، وتفتح آفاقا جديدة للباحثين. أن للاعتراضات النحوية دورا بارزا في إظهار الاتجاهات النحوية، وتعبير كل اعتراض عن وجهة نظر صاحبه. أن للاعتراض النحوي دورا بارزا في الرجوع إلى قواعد اللغة الأصلية. أهمية الحواشي النحوية في تفسير ما يكتنف بعض الشروح من غموض كحاشية الشمني، والدسوقي، والأمير، وغيرها. أن للاعتراض النحوي دورا مهما في ربط السلف بالخلف، من خلال دراسة الآراء النحوية. أن الاعتراض النحوي يربط جل العلـوم ببعضها كالبـلاغة والمـنطقوالعروض وعلم الجدل والأصول. رأيت النحويين يجمعون على الاستشهاد بالقرآن الكريم، وقراءاته المختلفة، ويثبتون أحكامهم النحوية على الشائع الكثير من كلام العرب. أن الاعتراض النحوي قد يقوم على قواعد يقول بها جمهور النحويين أو أحد المذهبين الكبيرين، وقد يقوم على الاجتهادات الشخصية. رأيت أن المنهج الأمثل هو منهج ابن هشام، حيث استفاد منه المفسر واللغوي، فهو يعد مرجعاً شاملاً للآراء المفسرين وتقويمها. من خلال تتبعي للاعتراضات النحوية في حاشية الشمني رأيت أن ابن هشام استفاد من كتاب الكشاف استفادة ظاهرة، ولم ينقل عن أحد من المفسرين كما نقل عن الزمخشري، وأنه يقف منه موقف الرضا والقبول، فيأخذ من أقواله ويرد، وهذا يدل على مكانة التفسير وعظم تأثيره. وفي الختام لا أزعم أنني قد بلغت التمام والكمال، ولكن حسبي أنني حاولت أن أشد جياد الحزم، وأمد ركاب العزم، مقدما رجلا ومؤخرا أخرى؛ لعلمي أن الباع قصير، والمتاع يسير، وأقول لمن يطالع هذا البحث أن ينسب ما فيه من صواب إلى رب العباد، وما فيه من خطئ إلى طالب علم مبتدئ، وفق الله الجميع لما فيه الخير والفلاح، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
علي سالم جمعة شخطور(2009)
Publisher's website

علاقة الاضطرابات السيكوسوماتية بالشخصية "دراسة مقارنة بين مرضى السكرى والأسوياء" المركز الوطني لأمراض السكرى والغدد الصماء بمدينة طرابلس

مع ازدياد سرعة نمط الحياة المعاصرة وتعقيدها وزيادة حده المنافسة والصراع تزداد الأمراض السيكوسوماتية (النفسجسمية)Psycho somato حده وانتشاراً بحيث أصبحت أمراض العصر، ومن هذه الأمراض السيكوسوماتية {الربو، الصداع النصفي، قرحة المعدة، والقولون والاثني عشر، وبعض الأمراض الجلدية، وبعض آلام الفم والأسنان، والسمنة الزائدة، وحمى الخريف، والآم الروماتيزمية المفصلية، وفقدان الشهية وضغط الدم، وأمراض السكرى، وتلك الأمراض التي ترجع لأسباب نفسية أو أزمات اجتماعية، وتوترات وصراعات وانفعالات وحرمان وقسوة بينما تتخذ أعراضها شكلاً جسمياً. فقد أدت عدة تطورات في القرن العشرين في محاولات علم النفس والفسيولوجيا والطب إلى نشوء الاتجاه السيكوسوماتي الحديث ولعل أهمها ما جاء من نتائج البحوث في أثر العوامل السيكولوجية على الوظائف الفسيولوجية لدى الإنسان والحيوان حيث كانت البحوث الرائدة لبافلوف على الفعل المنعكس الشرطي لإفراز اللعاب ثم أبحاث (كانون) في الآثار الفسيولوجية للمنبهات الانفعالية القوية ومن بعدها (سيلي) في الأعراض الجسمية الناشئة عن التعرض الطويل لأي نوع من أنواع الاجهاد والشدة. ويؤكد لييوفسكي 1982. أن مصطلح الطب السيكوسوماتي أصبح واسع الانتشار بعدما نشرت (دنبار) 1935. أعمالها ومؤلفاتها عن العلاقة المتداخلة بين محددات أعراض السيكوسوماتي حيث أكدت الحاجة إلى الاتجاه الشمولي في التعامل مع الأمراض جميعها وليس فقط أولئك الذين يعانون من الأمراض السيكوسوماتية، ولقد اعتمدت "دنبار" على الملاحظات الاكلينكيه والبحث عن العلاقات بين أنماط محددة للشخصية وبعض الأمراض السيكوسوماتية المعينة.
خالد أحمد البصير(2010)
Publisher's website

تعليل الظواهر اللغوية عند ابن جني

والآن وبعد سفر طويل مع هذا البحث حُقَّ لي أن أُشير إلى أنّها كانت محاولة من جُهْدِ المُقِل ؛ وذلك لإبراز ما ذهب إليه هذا اللّغوي الجليل ؛ أبو الفتح عثمان ابن جني من رؤىً تعليلية حاول أن يبرر بها أحكام العربية ؛ ليضىيف إلى روعة ألفاظها وعذوبة أصواتها، الحكمة في مقاصدها، فأجاد وأبدع. لقد تعايشت مع نصوصه وآرائه مدة سنتين، فلم يكن تعبى عليها، بقدر متعتي بها عندما أجده يكشف أسرار العربية، ويوضّح شجاعتها، ويثني على قوة تعبيرها، فحاولت أن أصل بدوري إلى ماهية التعليل عنده واصفة إيّاه ومحللةً له، ومستجيبة إلى دعوته في أكثر من موضع إلى إمعان الفكر وحسن التأمل، بقدر ما أمدنيَّ الله به من ذلك، فكنت عندما أقف عند كل مسألة، أعرف شيئًا جديدًا عن منهجه التعليلي ؛ و إليكم خلاصة هذا البحث وأهم نتائجه: ابن جني كثير الاعتزاز باللّغة، شديد الاعتماد عليها فيما يقدمه من بحوث لغوية. إنّ استخدام ابن جني للعلوم المنطقية في بحوثه اللغوية، لا يعني قليل اعتماده على اللغة في التعليل، وإن استمد بعض معطياته منها ؛ بل هو شديد الاتصال بالواقع اللغوي ومقدس له. يسعى ابن جني في جل تعليلاته تفسير ما للعربية من خصائص، وإظهار الحكمة من أحكامها. يولي ابن جني اهتمامًا كبيرًا باللغة المنطوقة، ويرى أنّ أسرار اللّغة تتكشف واضحةً من خلالها ؛ لوضوح أغراض المتكلم فيها، مما يجعل التعليل أسهل وأقرب. يتسم أسلوب ابن جني في التعليل بالاستطراد فيه والانتقال من علّة إلى أخرى في حسن تخلص لا يرهق القارئ، ولا يشعره بكثير التنقل بين العلل. ابن جني في تعليلاته يتبع أسلوب الاحتراز ؛ لذا فإنّه يقيّد كثيرًا منها بشروط وقل ما يذكر أمرًا مطلقًا ؛ بل يحرص دائمًا ألا يتعارض مع ما ذهب إليه من أصول البحث اللّغوي وما كان محل اتفاق بين العلماء، وهو لا يُعمل القياس في اللّغة مطلقًا، بل يقيده بما ثبت أنّ العرب قد نطقت به، فيحذو حذو الناطقين بها. يحاول ابن جني في منهجه التعليلي ألا يخرج عن اللّغة إلى غيرها، إلا فيما اضطر إليه، وهو يبحث عن الاطراد في الظواهر اللغوية من خلال استقرائها، وهذا الأمر يسم منهجه بالوصفية في كثير من مسائله التعليلية. لفظ الاستعمال عند ابن جني لا يقتصر على مفهوم الاستعمال من حيث النطق وكيفيته، وما يعترضه من مصاعب، بل قد يقصد بالاستعمال عكس الإهمال وقد يقصد بالاستعمال السماع. ابن جني لا يصرِّح دائمًا بالعلّة مباشرةً، إن كانت الثقل أو التماس الخفة أو غير ذلك، بل يجعل سياق التعليل هو من يوضّحُها. إنّ التعليل الاستعمالي في أغلبه لا يخضع لقاعدة أكثر من البحث عن طرق لتيسير النطق والسهولة فيه. من التعليل عند ابن جني ما يرجع إلى الصناعة وما تقتضيه من ضوابط وقوانين عند التركيب، وصياغة الجمل ومواضع الكلام. لقد كان للهجات العرب المختلفة اهتمام لدى ابن جني، فقد علل لها في كثير من المواضع وفرّق بينما يكون فيها، وما يكون في اللّغة الفصحى. يحرص ابن جني في منهجه التعليلي على الحفاظ على القواعد والأصول اللّغوية المتفق عليها، ويحاول التماس الوجه الأقرب إليها في التعليل. ينسب ابن جني إلى العرب التعليلات المختلفة حتى ما كان الخيال فيها مفتوحًا، وكثرت فيها الافتراضات التي لا يمكن ضبطها تمامًا في وضع القواعد ؛ لأنّها لا تحكمها ضوابط معينة وليست مطردة. ابن جني وهو يعلل بالرجوع إلى المعنى، فإنّه لا يقصد به دائمًا المعنى الذي أراده المتكلم ؛ بل يشمل كل من المعنى الوظيفي والدلالي والمعجمي وهو لم يفرق بينها، بل قد تلتمسها من خلال التعليل. إنّ التعليل بالمعنى مقدّم عند ابن جني إذا تعارض مع غيره، وهو يقدمه حتى على الإعراب الذي هو طريق التفريق بين المعاني. عندما يتعذّر أمن اللّبس بطريق اللفظ يعتمد في تفادي اللّبس على ما يقارن هذه الأشياء ؛ أي ما يوضّح أصولها، مثل التحقير والتكسير. تصل حدود التعليل عند ابن جني إلى التعليل لحدود الصناعة وتسمياتها، وهذا أمر واضح في كل أنواع التعليل عنده. يعلل ابن جني الزيادة في اللفظ بأنّها توكيد للمعنى، فلا تضيف معنًى جديدًا. ابن جني في استخدامه للعلوم غير اللغوية، لم يكن كحاطب ليل، بل كان يتقيد بشروطها. إنّ دمج ابن جني بين العلوم الجدلية واللّغوية، كان رغبة في النهوض باللّغة ودعمها وفق ما يمكن أن تستوعبه من هذه العلوم الأخرى ؛ فليس كل ما فيها صالح للبحث اللّغوي. قد يستخدم ابن جني النظير في التعليل فيصطنعه من خارج اللّغة ؛ لتقريب المسألة إلى الذهن عن طريق إيراد نموذج مشابه في قبول وجوده من الناحية الذهنية، وليس لإثبات استعمال معينٍ وإثبات وجوده في اللغة. يرى ابن جني أنّ الإمالة تُعد من الإدغام ؛ لأنّه تقريب صوت من صوت، والإمالة وقعت في الكلام لذلك. من الإدغام عند ابن جني ما يكون في اللّغة التقاطًا، أي: دون قصد للإدغام أو اطرادٍ فيه. اتسم تعليل ابن جني في مسألة الصفات بالاقتضاب، وندُر التعليل فيه على غير عادته في كثرة التعليل حتى لذكر مسألة ما في باب معين. تفوق ابن جني في علم الصرف ولذلك كانت أكثر تطبيقاته فيه، وأغلب أمثلته منه. إنّ أكثر ما يعلل به ابن جني مسائله في المستوى الصرفي: الخفة والثقل وذلك بحثًا عن التناسق والانسجام بين أصوات الكلمة الواحدة. قد يكثر ابن جني من الافتراض والتأويل فيعتذر لذلك ؛ لأنّه يرى أنّ هذا الأمر يحتاج إلى التلّطف في الصنعة. من التعليلات عند ابن جني ما يتفق فيه مع أستاذه أبي علي الفارسي، ومنه ما يختلف فيه معه، ويرد عليه بتعليل يراه الأنسب والأقرب إلى الحكم. إنّ النظرة الوظيفية للمكونات اللغوية لم تكن مهملة عند ابن جني، وإنْ غابت مصطلحاته في عصره، لكن مظاهره تعددت في تعليلاته ؛ بذلك كان أكثر المتقدمين قرباً من الدرس اللّغوي الحديث. يفرّق ابن جني في تعليلاته بينما يكون في التمثيل للصناعة وما يكون في المثال المستعمل في الكلام فليس ما يجوز في كلام العرب قد يجوز في أبنيتها. لم يرفض ابن جني نظرية العامل ؛ يتبين ذلك من خلال تتبع التعليل عنده ؛ لأنه يبحث وراء كل حكم عن علته، وهي في كثير من الأحيان تقوم بوجود عامل لفظي أو معنويّ. ابن جني لا يتطرق في كثير من المسائل إلا لما يخدم التعليل ويوضحه ؛ لأن دراسته للّغة لم تكن تقليدية بذكر القواعد والقوانين وذكر الأقسام. ابن جني في منهجه التعليلي كثير الشرح والتوضيح لما يعلل له، أو ما ينقله من التعليل لغيره. تأثّر ابن جني بآراء من قبله من العلماء وكان ينسب القول إلى أصحابه بأمانة علمية، وهو في نقله إما متبنّيًا لها، أورادًا عليها بتعليلات مختلفة. ابن جني كثيرًا ما يكرر المسألة مع اختلاف المعالجة في التعليل، لكنه لا يذكر كل ما سيق فيها من أحكام، وهذا من خصائص منهجه التعليلي.
أمــــــل أحمد علي مفتاح(2011)
Publisher's website

كلية الآداب - جامعة طرابلس في صور

الالبومات الخاصة بفعاليات كلية الآداب - جامعة طرابلس