قسم المحاسبة

المزيد ...

حول قسم المحاسبة

تأسس قسم المحاسبة مع بداية تأسيس الكلية عام 1991 ف ومنذ إنشائه يقوم بجهود كبيرة لتحقيق أهدافه في التعليم والتدريب والاستشارات وخلق بيئة علمية تزود سوق العمل بخريجين تتوفر لديهم المعرفة المهنية والأكاديمية والقدرات والمهارات ويتمتعون بقيم أخلاقية تمكنهم من مواجهة التحديات التي تفرضها بيئة الأعمال المتغيرة وذلك من خلال إعداد البحوث والسعي نحو تأسيس علاقة بين بيئة الأعمال ومهنة المحاسبة , وقد أثمرت تلك الجهود ثمارا طيبة تمثلت في توفير الكوادر المحاسبية والمالية المؤهلة لسد حاجات المجتمع في القطاعين الحكومي والخاص في مجالات تخصص المحاسبة والمالية, كما أن القسم يسعي جاهدا في تطوير البرامج التعليمية في ضوء المتغيرات والمستجدات العلمية ومتطلبات المهنة.

حقائق حول قسم المحاسبة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

62

المنشورات العلمية

45

هيئة التدريس

995

الطلبة

0

الخريجون

البرامج الدراسية

من يعمل بـقسم المحاسبة

يوجد بـقسم المحاسبة أكثر من 45 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. عماد الدين سالم علي السويح

عمادالدين السويح هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم المحاسبة بكلية الإقتصاد طرابلس. يعمل السيد عمادالدين السويح بجامعة طرابلس كـمحاضر مساعد منذ 2014-04-08 .

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم المحاسبة

Accounting and Auditing in Developing Countries - Arab Countries

Purpose - This paper aims to examine the role and significance of accounting and auditing in developing countries - Arab countries in creating transparency and drive for the national economy. It provides contextual background information on the state of Accounting in Arab countries. This paper attempts to show how effective accounting and auditing help in promoting and supporting national competitiveness in today’s globalised and complex world. The paper seeks to critically assess the effectiveness and performance accounting and auditing in Arab countries. It will highlight the factors affecting the role and function of accounting and auditing. Methodology / Approach - The paper is based on data collected from various documents including those published by the authors (such as articles at journals and books), as well as information from business laws that organized accounting in Arab countries. Findings – we found that accounting systems and auditing procedures in most Arab countries were designed to cater for the needs of centrally planned economy and they are currently struggling to keep pace with the developed world. The accounting and auditing systems in developing and Arab countries set clear objectives mainly to provide accounting information, including: (i) financial information; (ii) tax information; and (iii) statistical information. They lack standardization and uniformity as they seem to be applied differently across sectors and industries. Originality: This is the first study (in researcher knowledge) that describes and explains the accounting and auditing in most Arab countries. The paper contributes to the literature by providing a broader picture about the obstacles and problems that effect on developing accounting in Arab countries. Keywords – Accounting, Auditing, Arab Countries, and Education arabic 9 English 55
Mohamed Abulgasem Zakari(2-2013)
Publisher's website

Corporate Governance in Libya

The book represents an important contribution to the raising debate about corporate governance in seven Arab countries: Saudi Arabia; Libya; Egypt; the UAE; Qatar; Jordan; Tunisia and MENA region. This book is edited by a team of scholars with expertise in the field of corporate governance and emphasis on Arab countries: Prof. Dima Jamali, Prof. Virginia Bodolica, and Dr. Yulia Lapina. A total of 13 co-authors (representing 7 countries) contributed to this book. The book is composed of three parts, unfolding progressively from a general presentation of extant governance infrastructures in the Arab world to a more detailed evaluation of specific governance devices in a given country.
Mohamed Abulgasem Zakari, Ismail Salem Elshahoubi(1-2018)
Publisher's website

دور نموذج الأداء المتوازن لقياس وتقييم الأداء في تحسين الأداء المالي للوحدات الصناعية في المنطقة الغربية

تعتبر المحاسبة من المهن التي تخدم الإدارة في الوحدات الاقتصادية في عملية إحصاء الممتلكات والمحافظة عليها ، وتحديد النتائج ومعرفة المديونية والدائنية بين الوحدات والعملاء والموردين ، وهي في حقيقتها قياس ، وحيث أن القياس وتقييم الأداء يمثل جوهر عملية الرقابة ومطلباً أساسياً لاتخاذ القرارات الرشيدة ، لهذا يجب أن تكون نظم القياس المعمول بها شاملة قادرة على توفير المعلومات الكافية والدقيقة .ونظراً للمتغيرات الحديثة التي ظهرت في بيئة الأعمال ، وما صاحبها من تعقيدات وضغوط أدت إلى تغير مماثل في النظم المحاسبية المرتبطة ببيئة الأعمال بحركة ديناميكية توصف بالتغير والتطوير والاستمرار .لذلك هدفت هذه الدراسة إلى دراسة وتحليل الاتجاهات الحديثة لنظم القياس وتقييم الأداء ، وحيث أن نموذج الأداء المتوازن يعتبر من أحدث هذه النظم ، فإن هذه الدراسة تناولت نموذج الأداء المتوازن لقياس وتقييم الأداء في تحسين الأداء المالي،ولتحقيق أهداف الدراسةاستخدم الباحث المنهج الاستقرائي لاستقراءالموضوعات ذات العلاقة من خلال الأبحاث السابقة والكتب والدوريات لهذا الموضوع كما استخدم الباحث صحيفة الاستبيان لاستقصاء آراء المتخصصين في مجال المحاسبة والممارسين لها بالأقسام المالية بالوحدات الصناعية . وتحليل نتائج الاستقصاء باستخدام المقاييس الإحصائية الملائمة ، وقد هدفت الدراسة الميدانية لاختبار الفرضية الرئيسية والفرضيات المساعدة ، وقد أسفر تحليل بيانات الدراسة الميدانية إلى أهم النتائج الآتية :يرى المشاركون في الاستقصاء بأن زيادة الموارد المخصصة للبحوث والتطوير والتدريب يزيد من مهارات العاملين ، مما يترتب عليه تخفيف العبء عن كاهل العاملين ، وانخفاض معدل دورانهم ، مما يؤدي إلى جودة المنتج .ابتكار طرق تصنيع مرنة وسهلة وتحديد السلطات والمسئوليات يؤدي لتحسين الأداء وتقليل التكاليف .الإنتاج المتميز بالجودة والسعر الأقل يؤدي لإرضاء العملاء واستقطاب عملاء جدد الاستغلال الأمثل للموارد ، واستبعاد الأنشطة التي لا تضيف قيمة يؤدي إلى تقليل التكاليف ، ويزيد من العائد على رأس المال .وبناءً على النتائج السابقة يوصي الباحث بالآتي :ضرورة الاهتمام بتطبيق أسلوب الأداء المتوازن لقياس وتقييم الأداء في المنظمات الاقتصادية على اختلاف أشكالها من أجل العمل على إنجاح الإستراتيجيات التي تتبناها تلك المنظمات .ضرورة تأهيل كوادر لتكون قادرة على تصميم واستخدام بطاقة الأداء المتوازن.ضرورة تطوير العاملين مهنياً وفنيين ، من خلال التركيز على الدورات التدريبية والمحاضرات المهنية والتثقيفية والاهتمام بكافة العوامل الداخلية والخارجية ، والبحث عن نواحي القوة والضعف بالمنظمة.
علي محمد رمضان الأعوج (2009)
Publisher's website