قسم ادارة الاعمال

المزيد ...

حول قسم ادارة الاعمال

حقائق حول قسم ادارة الاعمال

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

55

المنشورات العلمية

39

هيئة التدريس

1462

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم ادارة الاعمال

يوجد بـقسم ادارة الاعمال أكثر من 39 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عطيه عبدالواحد سالم سالم

د.عطيه بن سالم هو أحد أعضاء هيئة التدريس بقسم إدارة الأعمال بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية. يعمل الدكتور عطيه بجامعة طرابلس ودرجته العلمية أستاذ ( Professor ) وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه.

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم ادارة الاعمال

Managing Chaos and Unforeseen Uncertainty

This paper focuses on chaos and unforeseen uncertainty to establish a link between these practices and how to manage them. The paper aims to propose constructive ways of dealing with the complexities arising due to chaotic situations and unforeseen uncertainty in a project management environment. This can hence lead to wider awareness and development of the skills and competencies required to evolve project management into complex adaptive systems “Chaos is inevitable. In the sense that perturbation is evolutionary, it's also desirable .But managing it is essential. It's no use for any of us to hope that someone else will do it. Do you have your own personal strategies in place?”(Brinkworth, C. P. 2006). Chaos means that strategies go wildly astray. It is often associated with missed deadlines, understaffing, runaway costs, and similar situations generally considered negative. Under these circumstances “Chaos” describes a situation where the goals of a strategy are unachievable and therefore the outcomes become random, unpredictable and often undesirable. This is exemplified in a recent E-mail message by Bill Ford to all of Ford Motor’s employees saying: "The business model that sustained us for decades is no longer sufficient to sustain profitability." Geoffrey Colvin, senior editor at Fortune magazine, analyzes Ford’s problems in his article “Managing in Chaos” (Colvin, 2006). Projects with major sources of foreseen uncertainty, project managers must first identify events that could affect the project. The task could be as simple as making a list of risks or opportunities and identifying different courses of action to deal with events as they materialize. Although critical-path methods are still good for handling complexity, there also must be some way to represent the potential influence of foreseen uncertainties. The decision tree — a graphic that helps managers to consider and communicate the effects of early decisions on later uncertainties and thus on later decisions — is a useful approach. Each branch of the tree represents a contingency plan for a major foreseen uncertainty. To track projects featuring unforeseen uncertainty, teams must monitor not only which activities are complete, but also which branch of the decision tree has materialized. The manager shifts from master scheduler and trouble shooter to reactive consolidator of what the team has achieved so far. With unforeseen uncertainty, managers must ensure all parties know the contingencies and, from the project’s outset, buy into the alternative plans and outcomes. During the project, managers must constantly monitor all risks and communicate them to stakeholders.
Abdurrezagh Ramadan Ali Shabshaba(3-2014)
Publisher's website

منظومة تكنولوجيا المعلومات – إبداع يتطور إلى الخيال

هدفت هذه الدراسة إلى البحث بالأسلوب المكتبي عن أخر التطورات التي يمكن استخدامها وتسخيرها خدمة للعلم فيما يتعلق بمنظومات المعلومات وتنكولوجيا الخيال العلمي.
عبد الرزاق رمضان علي شبشابة(9-2006)
Publisher's website

نظم التدريب الحديثة ودورها في تنمية القوى العاملة.

من خلال هذه الورقة تناول الباحث دراسـة نظم التدريب الحديثة ودورها في تنمية القوى العاملة في ليبيا كأحد السياسات لتنمية المـوارد البشـرية كعنصر ذات أهميـة استراتيجية في مختلف المجالات وذلك من خلال التعرض إلى البنود التالية : 1 – المفاهيم الأساسية في التدريب الإداري. 2 – عوامل عدم الاستقرار الإداري للمنظمات وأثره على التدريب وتنمية القوى العاملة. 3 – التدريب وتنمية القوى العاملة في ليبيا. 4 – النظرة المستقبلية لتنمية القوى العاملة من خلال تطوير نظم التدريب الإداري في ليبيا. ولقد أوصت الدراسة بالآتي : 1 – الاهتمام من قبل أجهزة الدولة المسئولة بالمراكز المؤسسات التدريبية والعمل على دعمها وتطوير أدائها من خلال تزويدها بما تحتاج من الإمكانيات المادية والبشرية وبما يستجد في مجال التطوير الإداري من نظــم ومنـاهج حديثة، لغرض تطـويرها وزيادة فاعليتها والرقي بالأداء التدريبي. 2 – تحــديد استراتيجية في مجــال التـدريب الإداري ترتكز على تبني المفاهيم والأساليب والمهارات الإدارية الحديثـة واستخــدام التكنولوجيـا المتطورة وشبكة المعلومـات الدولية في إدارة وتنفيذ النشاط التدريبي. 3 – تطبيق نظم تدريبية حديثة ومرنة. arabic 92 English 0
د. عطيه عبدالواحد سالم(4-2006)
Publisher's website