faculty of Languages

More ...

About faculty of Languages

Faculty of Languages

 

The Faculty of Languages was established in 1986/1987, under the name of the Language Center. In 1988, the former General People's Committee issued a Decision No. 245 of 1988 to change the name of the Center to the Faculty of Languages. In 2002, the Faculties of Languages, Social and Applied Sciences, and Education were merged together under the name “Faculty of Arts".

 

However, with the start of the Fall Term in 2008/2009, the academic activities of the Faculty of Languages ​​were re-activated in all its levels pursuant to the decision of the former General People's Committee No. 535 of 2007 on the reorganization of universities and higher institutes. Since then, all language departments ended integration with the Faculty of Arts.

 

The Faculty of Languages ​​in its second era includes six departments:

 

Department of Arabic Language

Department of English Language

Department of French Language

Department of Spanish Language

Department of Italian Language

Department of African Languages

Department of Translation

Facts about faculty of Languages

We are proud of what we offer to the world and the community

138

Publications

179

Academic Staff

5048

Students

48

Graduates

faculty of Languages Announcements

2023-01-26
2022-05-17
More Annuncements

Who works at the faculty of Languages

faculty of Languages has more than 179 academic staff members

staff photo

Dr. Mohamed Ebrahim Al Alshniet

I am Translation Studies lecturer and translator. A quick leaner who can adapt effectively and in well manner to various challenges that arise in the work environment. At present, I am always looking for stimulating tasks that will make use of existing skills and experience and enable additional expertise and development.

Publications

Some of publications in faculty of Languages

El Cambio de Código: aspectos generales

Aprender y adquirir cualquier lengua extranjera es un proceso largo y complejo. Sus resultados dependen, de una gran parte, a las competencias mentales y lingüísticas del aprendiz. Este proceso se caracteriza por muchos fenómenos lingüísticos, considerados por unos, de gran beneficio y ayudan al aprendiz en desarrollar su nivel durante su aprendizaje y adquisición de una lengua extranjera. Otros consideran que el uso de estos fenómenos influye de manera negativa en el proceso de desarrollo de los aprendices y sería necesario recurrir a otros métodos y estrategias. Existen muchos estudios sobre estos fenómenos, entre ellas, y lo que nos concierna, los estudios sobre el Cambio de Código, “Code-switching”, una destacada característica de los hablantes bilingües o multilingües durante su proceso de adquisición de una nueva lengua. Las conclusiones de estos estudios se han Ismail Shawesh y Abdullah Kharaz. El Cambio de Código: aspectos generales 2 quedado sin evidencia, ya que unos prefieren el uso de L1 (1ª lengua), y otros se decantan por el uso exclusivo de L2 (2ª lengua). Creemos que tanto nosotros como nuestros estudiantes, necesitamos aumentar nuestros conocimientos y saber más sobre los aspectos generales del proceso de enseñanza y los fenómenos más importantes que le acompañan, sobre todo, porque nuestro programa académico del departamento se enfoca más a los aspectos lingüísticos. مراحل اكتساب وتعلم أي لغة أجنبية هي عملية طويلة ومعقدة، وتعتمد نتائجها بشكل كبير على المقدرات الدهنية والمهارات اللغوية للطالب. تتميز هذه العملية بالعديد من الظواهر اللغوية التي يعتقد البعض بأنها تساهم بشكل ملحوظ في تطوير مستوى الطالب خالل مراحل تعلمه للغة األجنبية، بينما يعتقد البعض اآلخر بأن تلك الظواهر من شأنها التأثير بشكل سلبي على تلك العملية، وبالتالي، من الضروري اللجوء الستخدام وسائل واست ارتيجيات تعليمية اخرى. توجد دراسات عديدة حول تلك الظواهر اللغوية، من اهمها، الدراسات التي اجريت حول ظاهرة تغيير او تبادل الرمز، الشائعة والمستخدمة بين متعلمي اللغة األجنبية الناطقين بلغتين او أكثر. اختلفت اآلراء حول تلك الدراسات، خاصة ان بعضها تدعم عملية استخدام اللغة األولى داخل القاعات الد ارسية لتعلم اللغة األجنبية، واخرى، تفضل االستخدام المطلق للغة الثانية. من جانب أخر، ومن وجهة نظرنا المتواضعة، نعتقد اننا وطلبتنا، متعلمي اللغة، بحاجة إلى تنمية معرفتنا واكتساب معلومات موسعة حول اهم مميزات وخصائص مراحل تعليم واكتساب اللغة واهم الظواهر اللغوية التي ترافقها، لتعم االستفادة بشكل عام و لمواكبة البرنامج العلمي لقسم اللغة اإلسبانية الموجه بشكل أساسي إلى الجانب اللغوي.
Ismail Salem Shawesh, Abdulla Muftah Kharaz(1-2022)
Publisher's website

ممارسة التقييم الذاتي ودوره في استمرارية التطوير المهني في مجال تدريس اللغة الانجليزية دراسة (تحليلية لبعض معلمي اللغة الانجليزية بمرحلة التعليم الثانوي بمدينة طرابلس) The Role of Reflective Teaching Practice in the Continuous Professional Development of Teachers – A case study of English Language Teachers in Tripoli Secondary Schools

يتلخص مضمون هذه الرسالة بأن دراسة تحليلية لمعلمي اللغة الانجليزية بمرحلة التعليم الثانوي، تؤكد بأن التطوير المهني المستمر يمثل الرافعة الاساسية وحجر الزاوية لكل تجديد يستلزم مواكبة المستجدات في أفق الاصلاح المنشود، كما انه يمثل الاهمية البالغة باعتباره ورشا مفتوحا وخيارا استراتيجيا لا مناص منه لكسب رهان الجودة وذلك بممارسة مفهوم (التقييم الذاتي (بغية التعلم من الخبرات السابقة الذي يؤدي الي التطوير المهني. حيث اجمعت الأدبيات التربوية علي أن التطوير المهني المستمر هو التكوين الذي يتلقاه المعلمين بعد التكوين الأول الذي حصلوا عليه قبل الخدمة, ويستهدف هذا التطوير مواكبة الاحداث والمواقف التي تظهر عادة في اساسيات العمل الذي يمارسونه وذلك من خلال التدرب علي اكتشاف تلك المواقف والمستجدات والقدرة علي تحليلها وتقييمها وأتخاد القرارات المناسبة حيالها بغية ابتكار حلول مناسبة ليتم بذلك تكوين خبرات جديدة منبثقه من الخبرات السابقة التي تم التعرض لها داخل الفصول الدراسية, والذي يساهم بذلك في رفع الكفاءة المهنية لدي المعلمين . وبناء علي ما يؤكده المتخصصون في مجال التربية والتعليم بأن هناك احساس متزايد كون أن برامج تأهيل المعلمين قد لا تتناسب أو لا تخدم موقف او ظاهرة سلوكية بعينها, فمن هنا جاءت فكرة التقييم الذاتي بأعتبارها تركز بشكل مباشر علي تغيير برامج إعداد المعلمين من مفهوم ) ما الذي يجب أن يفعله المعلم ( الي مفهوم (لماذا وكيف يفعل ذلك ( فضلا عن ان عملية التدريس اضحت عملية تكدس للمعارف والعلوم المفروضة عليهم لغرض معين دون منحهم فرصة التدريب والتدرب ليتمكنوا بذلك من كيفية التعامل مع المواقف السلوكية التعليميةبأنواعها المختلفة. ومن خلال تلك الافتراضات, يري منظروا التربية الحديثة أن المدرس الناجح يجب أن يمتلك كفاية التبصر والتقييم الذاتي والقدرة علي استيعاب الاثار الجانبية للمهنة , حينذاك يكون في محور التعليم الذي يتوقع أو يستبق الافعال المعرفية للتلاميذ, بعد ذلك تتم ملاحظة مدي نجاحهم أو إخفاقهم وهنا يكون في محور التعلم, لكن المدرس لا يكتسب هذه الكفاية الا اذا كان نشاطه مؤسسا علي وسائل فكرية تسمح بتجاوز الطابع التجريبي, والمرور عبر نظريات وخبرات سابقة من اجل انطلاقة جديدة , ان الاساس في اكتساب هذه الكفاية هو التناوب بين التطبيق والنظرية ثم التطبيق , ان هذا الانعطاف للنظرية التي يفرضها التناوب ينبغي القيام بها باستمرار وفي هدوء وبشكل فردي او جماعي مع مدرسون أو مدربون اخرون وذلك لأسباب مختلفة يذكر منها ان مهارة التقييم الذاتي أو التحليل تكتسب مع الوقت ولا يمكن التحكم فيها في وقت قصير. Abstract: The role of reflective teaching practice in the continuous professional development of teachers is a case study of some English language teachers in some secondary schools in Tripoli. The study is subdivided into five chapters. The first chapter is concerned with the initial key elements of the study such as the introduction , the problem of the study , the literature review that support the study , the purpose and the significance of the study, the research questions and the limitation of the study . The second chapter is concerned with the review of literature. It consists of two parts. The first part is concerned with supervision process and practical experience. In this part, the notion of supervision is presented explaining how the process of supervision is changed from time to time in order to help teachers develop their proficiency competence in teaching, and how the view of the position of the supervisor is changed from a person who has the authority to ask teachers what they have to do and what they have not to do, to a person who is more collaborative with the teachers who work together as collages in different jobs, by selecting certain approaches based on the needs of the teachers. In addition, some of supervision models from different education trends are presented to be as approaches that help teachers improve to their learning strategies. The second part of this study is concerned with reflective practice and the continuous professional development. In this part, the history roots of reflective practice are produced; the notion of reflective practice is identified explaining how this notion intends to transfer teachers from the view of technicians to the view of practitioners. In addition, different VIII reflective practice models that can help teachers grow professionally are carefully selected and defined. The third chapter is concerned with the research design and methodology. In this chapter the subject teachers, the questionnaire and the procedure of data analyses are described. The forth chapter is analyses for the purpose of answering the research questions, and to understand the teachers' attitude of practicing reflection. Chapter five which is the last chapter in this study is devoted to the findings of the study consisting of conclusion and the recommendations made in of the results.
فتحي العماري مفتاح القنصل (2014)
Publisher's website

The Technique of of Calque in the Translation of Political Discourse

The study deals with the problem of the excessive presence of literally translated expressions (Calques) in Arabic political Media. Although Calque is considered to be a recognized technique in translation, yet it is not a good solution in many cases. After a detailed account of various techniques and procedures presented by pioneering translation theoreticians, with special focus on those who have dealt with the technique of Calaque, the study puts us against the disappointing reality lying behind the political discourse as being a tool of ‘truth manipulation’, and how far this discourse employs certain means to achieve its goals. Based on two separate questionnaires, a number of results and conclusions have been reached. The study concludes that the usage of the Calque techniqueis considered as an inappropriate procedure in some cases, when it will result in some structural and ideologically problematic expressions coming into surface. The study emphasizes, as well, the negative effects of the excessive presence of calques on the target language’s listener /reader, besides the positive ones. On the other hand, it recommends that the translator should resort to other techniques, by which the problematic cases could be avoided. arabic 10 English 58
Thuraya Bashir El-Wifati(12-2004)
Publisher's website

Journals

Journals published by faculty of Languages

Documents you Need

faculty of Languages in photos

faculty of Languages Albums