قسم الفنون المرئية

المزيد ...

حول قسم الفنون المرئية

هو أحد أقسام كلية الفنون والإعلام، الذي يساهم في توسيع البناء المعرفي والثقافي والفني للمجتمع الليبي، وإبراز هويته بإستلهام تراثه الثقافي والإنساني، والنهوض بمستوى الإبداع الفني وخاصة في مجال التصوير والمونتاج والسيناريو والإخراج، وبناء الذوق الرفيع والرقي الفني والثقافي للمجتمع.

ويقوم القسم بالتغطية التلفزيونية لأغلب نشاطات الجامعة العلمية والثقافية والرياضية داخلياً وخارجياً وتوثيقها.

تأسس القسم سنة 1987-1988م وقد ضم القسم بداية تأسيسه عدة شعب وهي: شعبة السيناريو والإخراج، شعبة التصوير والمونتاج، شعبة الدراسات الإعلامية. وفي سنة 1994-1995م أستحدثت شعبة الخيالة حيث أصبح القسم يضم الشعب: شعبة الفنون المرئية، شعبة الخيالة، شعبة الصحافة.

بعد ذلك أنفصلت شعبة الصحافة لتصبح قسم منفرد تحت اسم قسم الإعلام وأستحدثت شعبة الرسوم المتحركة وأعيدت هيكلة القسم ليصبح يضم الشعب التالية: شعبة التصوير والمونتاج، شعبة السيناريو والإخراج، شعبة السينما، شعبة الرسوم المتحركة.

حقائق حول قسم الفنون المرئية

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

5

المنشورات العلمية

12

هيئة التدريس

367

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم الفنون المرئية

يوجد بـقسم الفنون المرئية أكثر من 12 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. فوزي محمد سالم المحمودي

فوزي المحمودي هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الفنون المرئية بكلية الفنون والإعلام. يعمل السيد فوزي المحمودي بجامعة طرابلس كـاستاذ مشارك منذ 2020-12-09 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الفنون المرئية

علاقة الصور الفوتوغرافية بالفنون اليدوية وتداولها

بحكم المزايا التي تتمتع بها الصور الفوتوغرافية في العديد من المجالات الإبداعية، لذلك أصبح لها دور أساسي في الكثير من الفنون اليدوية وتداولها، فبإمكان الصورة أن تبرز وتطور من الفنون اليدوية محليا ودوليا ، حيث ظهرت قيمة فاعلية الصورة الفوتوغرافية في تنظيم وابتكار واكتشاف أفكار جديدة تدفع الفرد الي الأمام والي تصميم فنون يدوية تصبح مصدر دخل وشهرة له وتحقيق ما هو أفضل علي مر العصور، حيث أن التصوير وحسب ما أثبتته التجارب العلمية والعملية يشكل الحالة الأكثر يسر وفهم في الاقتراب من الموضوعات، كون أن الصورة الفوتوغرافية تشكل المحاكاة الشاملة والموضوعية للعديد من الأعمال التي تلتقط من الفنون اليدوية. إن أي فرد حين يقدم ويصر على تصميم عمل فني يدوي لابد أن يستعين بخياله ومجهوده في تحقيق إبداع فني من صنع يدية فالصورة الفوتوغرافية تقدم حقيقة وانعكاس فن صادق يخلو من التأثيرات والتشوهات البصرية، و تعطي أبعاد حقيقية يسجلها التاريخ وذلك في ضوء تداولها عن طريق صورة فوتوغرافية تحتفظ بداخلها برؤية شاملة من إبداع وتصميم وابتكار وطموح ومجهود وعمق في المعني والمضمون للفن اليدوي الذي يقدمه المصمم، حيث أن التصوير هنا يحفز ويسهل في ذات الوقت على اختصار الكثير من المصاعب و المتاعب التي قد تعرقل تداول الفنون اليدوية في جميع أنحاء العالم وفي ظل التطور التكنولوجي والتأثيرات. arabic 121 English 0
عبدالباري محمد سالم مادي(4-2020)
Publisher's website

الاستعارة البصرية للصورة وكيفية قراءتها

الصورة هي اللغة الجديدة التي تتجاوز جميع اللغات البشرية، لأنها تستحق التفكير والبحث كمجال جديد للبحث متعدد التخصصات، واعتبارها صناعة تسيطر على قطاع كبير من مجالات العلوم والمعرفة والفنون والتسلية وتحمل الدلالات والمعاني والرموز التي تعطيها قيمة وتجعلها أداة اتصال فعالة في التحولات الفنية والثقافية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وبذلك تؤدي دور الاتصال بشكل مقنع وحضاري وجمالي، لأنها عنصر أساسي في الرسالة الإعلامية الجديدة، أننا نواجه تدفقًا للصور وتداعيات في مواجهة تحد غير مسبوق، لأن الصورة بألف كلمة ولا يقتصر تأثيرها على جانب دون اخر، من هنا وجب تعلم ومعرفة الصورة أولاً، وتطوير طرق قراءتها، وبالتالي تطوير لغتنا المرئية، وإعطاء أهمية مناسبة للمصممين والمصورين وطلاب الفن والنقاد والمعلمين، لا سيما فيما يتعلق بالأعداد والمؤهلات المناسبة، لأن الصورة بعد نشرها على نطاق واسع لا يمكن أن تتجاهل تواترها، ولكن يمكن فهم محتواها، مما يسهم في تفسيرها وقراءة دلائلها والمواقف التي تعبر عنها. وقد انتقلت الصورة من المشهد الجمالي كفن يهتم به الفنان في الشكل والتكوين للفن التطبيقي والوظيفي، والذي يهتم بالقيم الجمالية والثقافية والفكرية والنفسية، والصورة هي أفضل طريقة لجذب الانتباه من خلال ما تثيره من أسئلة وقيم وفكر وفلسفة، لأنها أرض خصبة للتعبير و تكوين الوعي. للصورة دور كبير ومهم في إثراء الذوق الفني للمتلقي من خلال تحليل وفهم محتوى الصورة وقراءة خطوطها، ومن خلال تحليل وتفسير المحتوى الذي تحتوي عليه من الإملاءات والمؤشرات والرموز على مستويات مختلفة حسب الغرض من المرسل ونوع الرسالة وتفسير المستلم، ومن خلال مساحات ثقافة الصورة والتدخل في تدريبنا العقلي والنفسي والثقافي، مما يؤثر على توجهاتنا الفكرية والثقافية وتدريب ذوقنا العام. arabic 74 English 0
عبدالباري محمد سالم مادي, فوزي محمد سالم المحمودي(10-2020)
Publisher's website

أبعاد الصورة ودلالتها الفلسفية

تلعب الصورة دورا في جذب الانتباه للمتلقي من خلال مجموعة من النقاط المضيئة في الصورة، ومن خلال أبعادها التعبيرية والتشكيلية والجمالية والدلالية، وكون الصورة تساوي ألف كلمة، والصورة يمكن أن تمتزج وتمتص وتكيف نفسها مع أي معنى نرغب بإسقاطه عليها، لأنها تدل على ذاتها وتتحمل تفسيرات حول لو كانت متناقضة أو تسقط معاني رمزية أو ذهنية على سلسلة من الصور .والصورة لها أنماط للوجود وإسقاط للتدليل، إنها نص ككل النصوص تتحد باعتبارها تنظيماً خاصاً لوحدات دلالية متجلية من خلال أشياء أو كائنات في أوضاع متنوعة ونتيجة التفاعل بين العناصر الدلالية فإن الألوان والضوء والاشكال والخطوط تعطي لها أهمية في بناء معاني الصورة فهذه العناصر هي وحدات داخل لغة بصرية لها قواعدها التركيبية والدلالية، وان الأعمال الفنية وخاصة الصورة تبيح لنفسها التأويلات المختلفة ويعود السبب إلى اختلاف الحقول المعرفية في تحديد الصورة . arabic 57 English 0
عبدالباري محمد سالم مادي(10-2015)
Publisher's website