قسم اللغة الانجليزية

المزيد ...

حول قسم اللغة الانجليزية

تأسس قسم اللغة الانجليزية بمدينة طرابلس سنة  1965 و كان يتبع كلية المعلمين العليا  واستمر مع تغيير الاسم إلى كلية التربية سنة 1971م، ثم إلى مركز العلوم الإنسانية سنة 1986م.  في العام الدراسي 1986 -1987 تأسست كلية اللغات  تحت  اسم مركز اللغات , فى سنة 1988 صدر قرار اللجنة الشعبية العامة (سابقا) رقم 245 لسنة 1988 بتسمية المركز باسم كلية اللغات، في العام 2002   أدمجت كلية اللغات وكلية العلوم الاجتماعية والتطبيقية وكلية التربية تحت مسمى "كلية الآداب".

  في بداية فصل الخريف من العام الجامعي 2008-2009  أعيد نشاط كلية اللغات الأكاديمي في جميع مراحله عملا بقرار اللجنة الشعبية العامة (سابقا) رقم 535 لعام 2007   بشأن إعادة تنظيم الجامعات والمعاهد العليا ، ومن ثم تم فصل أقسام اللغات و من ضمنها قسم اللغة الانجليزية جميعها "طلابا وأساتذة" والتي كانت مند دمجة في كلية الآداب.

حقائق حول قسم اللغة الانجليزية

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

11

المنشورات العلمية

46

هيئة التدريس

2154

الطلبة

0

الخريجون

أخبار قسم اللغة الانجليزية

2021-10-03 56 0

يشهد قسم اللغة الإنجليزية هذه الأيام انعقاد الإمتحانات النهائية للفصل الربيعي 2021، وتجري عملية سير الإمتحانات بكل يسر وتنظيم عالي من قبل رئاسة القسم ولجنة الإمتحانات وأعضاء هيئة التدريس بالقسم، كما يتم التشديد والتدقيق علي اتخاذ كافة إجراءات السلامة والوقاية ضد جائحة كورونا وذلك بألتزام بمعايير التباعد الجسدي ولبس الكمامات لجميع المتواجدين في عين المكان من مراقبين وطلاب ومشرفين.

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

من يعمل بـقسم اللغة الانجليزية

يوجد بـقسم اللغة الانجليزية أكثر من 46 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. نجاح الأمين عبدالسلام فريعيس

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم اللغة الانجليزية

ممارسة التقييم الذاتي ودوره في استمرارية التطوير المهني في مجال تدريس اللغة الانجليزية دراسة (تحليلية لبعض معلمي اللغة الانجليزية بمرحلة التعليم الثانوي بمدينة طرابلس) The Role of Reflective Teaching Practice in the Continuous Professional Development of Teachers – A case study of English Language Teachers in Tripoli Secondary Schools

يتلخص مضمون هذه الرسالة بأن دراسة تحليلية لمعلمي اللغة الانجليزية بمرحلة التعليم الثانوي، تؤكد بأن التطوير المهني المستمر يمثل الرافعة الاساسية وحجر الزاوية لكل تجديد يستلزم مواكبة المستجدات في أفق الاصلاح المنشود، كما انه يمثل الاهمية البالغة باعتباره ورشا مفتوحا وخيارا استراتيجيا لا مناص منه لكسب رهان الجودة وذلك بممارسة مفهوم (التقييم الذاتي (بغية التعلم من الخبرات السابقة الذي يؤدي الي التطوير المهني. حيث اجمعت الأدبيات التربوية علي أن التطوير المهني المستمر هو التكوين الذي يتلقاه المعلمين بعد التكوين الأول الذي حصلوا عليه قبل الخدمة, ويستهدف هذا التطوير مواكبة الاحداث والمواقف التي تظهر عادة في اساسيات العمل الذي يمارسونه وذلك من خلال التدرب علي اكتشاف تلك المواقف والمستجدات والقدرة علي تحليلها وتقييمها وأتخاد القرارات المناسبة حيالها بغية ابتكار حلول مناسبة ليتم بذلك تكوين خبرات جديدة منبثقه من الخبرات السابقة التي تم التعرض لها داخل الفصول الدراسية, والذي يساهم بذلك في رفع الكفاءة المهنية لدي المعلمين . وبناء علي ما يؤكده المتخصصون في مجال التربية والتعليم بأن هناك احساس متزايد كون أن برامج تأهيل المعلمين قد لا تتناسب أو لا تخدم موقف او ظاهرة سلوكية بعينها, فمن هنا جاءت فكرة التقييم الذاتي بأعتبارها تركز بشكل مباشر علي تغيير برامج إعداد المعلمين من مفهوم ) ما الذي يجب أن يفعله المعلم ( الي مفهوم (لماذا وكيف يفعل ذلك ( فضلا عن ان عملية التدريس اضحت عملية تكدس للمعارف والعلوم المفروضة عليهم لغرض معين دون منحهم فرصة التدريب والتدرب ليتمكنوا بذلك من كيفية التعامل مع المواقف السلوكية التعليميةبأنواعها المختلفة. ومن خلال تلك الافتراضات, يري منظروا التربية الحديثة أن المدرس الناجح يجب أن يمتلك كفاية التبصر والتقييم الذاتي والقدرة علي استيعاب الاثار الجانبية للمهنة , حينذاك يكون في محور التعليم الذي يتوقع أو يستبق الافعال المعرفية للتلاميذ, بعد ذلك تتم ملاحظة مدي نجاحهم أو إخفاقهم وهنا يكون في محور التعلم, لكن المدرس لا يكتسب هذه الكفاية الا اذا كان نشاطه مؤسسا علي وسائل فكرية تسمح بتجاوز الطابع التجريبي, والمرور عبر نظريات وخبرات سابقة من اجل انطلاقة جديدة , ان الاساس في اكتساب هذه الكفاية هو التناوب بين التطبيق والنظرية ثم التطبيق , ان هذا الانعطاف للنظرية التي يفرضها التناوب ينبغي القيام بها باستمرار وفي هدوء وبشكل فردي او جماعي مع مدرسون أو مدربون اخرون وذلك لأسباب مختلفة يذكر منها ان مهارة التقييم الذاتي أو التحليل تكتسب مع الوقت ولا يمكن التحكم فيها في وقت قصير. Abstract: The role of reflective teaching practice in the continuous professional development of teachers is a case study of some English language teachers in some secondary schools in Tripoli. The study is subdivided into five chapters. The first chapter is concerned with the initial key elements of the study such as the introduction , the problem of the study , the literature review that support the study , the purpose and the significance of the study, the research questions and the limitation of the study . The second chapter is concerned with the review of literature. It consists of two parts. The first part is concerned with supervision process and practical experience. In this part, the notion of supervision is presented explaining how the process of supervision is changed from time to time in order to help teachers develop their proficiency competence in teaching, and how the view of the position of the supervisor is changed from a person who has the authority to ask teachers what they have to do and what they have not to do, to a person who is more collaborative with the teachers who work together as collages in different jobs, by selecting certain approaches based on the needs of the teachers. In addition, some of supervision models from different education trends are presented to be as approaches that help teachers improve to their learning strategies. The second part of this study is concerned with reflective practice and the continuous professional development. In this part, the history roots of reflective practice are produced; the notion of reflective practice is identified explaining how this notion intends to transfer teachers from the view of technicians to the view of practitioners. In addition, different VIII reflective practice models that can help teachers grow professionally are carefully selected and defined. The third chapter is concerned with the research design and methodology. In this chapter the subject teachers, the questionnaire and the procedure of data analyses are described. The forth chapter is analyses for the purpose of answering the research questions, and to understand the teachers' attitude of practicing reflection. Chapter five which is the last chapter in this study is devoted to the findings of the study consisting of conclusion and the recommendations made in of the results.
فتحي العماري مفتاح القنصل (2014)
Publisher's website

The City of the White Wall: A Creative Writing about the Old City of Tripoli

Abstract: The Old City of Tripoli (the Medina) is one of the oldest surviving historical cities in the world, established as an (Emporium) in the second millennium B.C. Not only is it the most important urban settlement on the Libyan coast, but also one of the oldest capitals in the world. It is the city of the White Wall, and the researcher is the storyteller of its narrative in the lights of an experience of twenty years within the society of the Medina. In addition to the importance of its strategic location, some other significant dimensions of its story, architecture, culture, traditions and tourism are basically included.
مريم أحمد سلامة (2015)
Publisher's website

The Lady in Black

Abstract: The Lady in black is a narrative fiction novel of imaginative events and imaginative characters that are given a scope and a breathing space in real places to express their feelings and to make decisions of their own. Rami and his daughter, Rosalinda or the referred to as the Lady in black, are the main characters of this novel. Rami, the only son of the Libyan Sunni’s family made a journey to Palermo / Italy that resulted in getting his MD with honors, getting married to the Italian Lucia Ricci, the birth of his daughter, Rosalinda and his assassination in Rome. After having discovered that her father was not the Italian Bruno as she had thought for so long but the Libyan Rami, she broke up with the Bruno’s family and promised to revenge her biological father’s death. She accompanied the Palermo group in their sail to Libya not with the intention as they did to participate in the 2011 February liberation war, but mainly to find the assassins of her father and to revenge his death. She, however, found herself in the middle of the Libyans war and could not get anywhere and had to fight for her life, but she was arrested by the Gaddafi’s militia and was transferred to Rexes hotel in Tripoli. There she met the assassin face to face and shut him dead, declaring in her Libyan grandparents’ residence that her war was done and had to mix with action once more.
منار مبروك الأسطى (2014)
Publisher's website