كلية الطب البشري

المزيد ...

حول كلية الطب البشري

لقد تم تأسيس كلية الطب البشري في سنة 1973م، بمدينة طرابلس لتقوم بدورها المنوط بها والمتمثل في تخريج الكوادر الطبية المؤهلة، وفي سنة 1980م تم تخريج أول دفعة منها.

تعد كلية الطب البشري من أكبر كليات الجامعة وصرحاً من صروح المعرفة، بحيث أسهمت هذه الكلية خلال العقود الأربعة الماضية في إعداد وتخريج أطباء مؤهلين كان لهم الفضل بعد الله تعالى في إنجاح العمل الطبي من خلال المستشفيات المنتشرة في ربوع الوطن الحبيب لتقديم أفضل الخدمات الصحية، تضم كلية الطب البشري حالياً أكثر من 493 عضو هيئة تدريس جُلهم من العناصر الوطنية الذين كانوا من أوائل الدفعات في هذه الكلية والذين ساهموا في تقديم الخدمات الصحية اللازمة في المستشفيات والعيادات والمستوصفات.

قد تم إيفاد العديد من خريجي هذه الكلية لاستكمال دراستهم في الخارج والذين أثبتوا جدارتهم في التحصيل العلمي والسريري بشهادة العديد من الجامعات العالمية، هذا وفي الوقت الذي تسعي فيه الكلية لتفعيل برنامج الدراسات العليا في مختلف التخصصات فإنها تعمل علي تطوير مفردات مناهجها وطرق التدريس المواكبة لمتطلبات الجودة العالمية.

حقائق حول كلية الطب البشري

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

69

المنشورات العلمية

231

هيئة التدريس

7385

الطلبة

0

الخريجون

أخبار كلية الطب البشري

2021-06-01 513 0

قامت العميد د. فاتن بن رحب بتفقد انطلاق الامتحانات التهائية للكلية لسنة 2020,  والاجراءات الاحترازية المتخدة للوقاية من كوفيد 19 من قبل اللجنة المشرفة على الامتحانات برئاسة د. خالد الطويل.نسال الله التوفيق للجميع

عرض التفاصيل
2021-03-30 745 0

في اطار الرفع من مستوى الكلية وتقديم موقع للكلية لمواكبة التطور الالكتروني. قدم يوم الاتنين د. عبد السلام النويصري ورشة عمل للتدريب على الموقع الإلكتروني لجامعة طرابلس لكلية الطب.حضر الورشة مندوبون عن كل الاقسام والادارات  بالكلية. قدم فيها د. النويصري شرحا مفصلا عن كيفية التسجيل واستخدام الموقع.نسال الله التوفيق.

عرض التفاصيل
2021-03-24 889 0

قامت العميد د. "فاتن بن رجب" بتكريم الدكتورة "نجوى الفيتوري", رئيسة قسم الدراسة والامتحانات بالكلية على المجهودات التي تقوم بها لتنظيم وتسيير العملية التعليمة.

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

البرامج الدراسية

درجة ماجستير
تخصص طب الأسرة والمجتمع

قريباً...

التفاصيل
المقرر الدراسي
تخصص طب الأطفالPD480

A twelve week rotation. Five weeks at Tripoli children hospital, rotating in the inpatient and outpatient departments.One week at the pediatric department –Tajoura hospital. Five weeks at Tripoli medical center, one week at university.Emphasis is on acquiring skills, and medical knowledge to be able...

التفاصيل

من يعمل بـكلية الطب البشري

يوجد بـكلية الطب البشري أكثر من 231 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. إحميد محمد عمر بن عمر

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الطب البشري

Prevalence of H63D and C282Y mutations in hereditary hemochromatosis (HFE) gene in Tripoli region of Libya

Background and Aims: Hereditary hemochromatosis (HH) is an autosomal recessive disorder, characterized by increased intestinal absorption of iron. Excessive amount of iron accumulates in the liver, pancreas, and heart, etc., and eventually leading to organ failure due to iron toxicity and death if untreated. The most common causes of HH are the C282Y and H63D mutations in HFE gene. This study aimed to identify the prevalence of H63D and C282Y alleles among the Libyan population in Tripoli region and to compare the results with other published data. Materials and Methods: This study included 300 randomly selected unrelated Libyan male blood donors, aged between 18 and 50 years. In‑house hydrolysis probe real‑time polymerase chain reaction and high‑resolution melting analysis protocols were developed and employed as screening tools for H63D and C282Y genotyping, respectively, and direct DNA sequencing was used to confirm the results. Results: Seven subjects (2.33%) were detected as homozygous H63D mutation and 72 (24%) were detected as heterozygous, and only one subject was detected as a heterozygous C282Y mutant (0.33%) and no homozygous C282Y mutation was detected. Conclusion: In Libyans residing in Tripoli region, the allele frequency of C282Y was very rare and allele frequency of H63D was common arabic 17 English 89
Laila Mohamed Elghawi, Abdulla Bashein(7-2021)
Publisher's website

Conservative Management of Odontoid Peg Fractures, long term follow up

Objective: The aim of the study was to look at the long-term effects of conservative management of odontoid peg fractures. Methods: We reviewed 48 consecutive patients with type II (32) and 16 type III, odontoid peg fractures. The clinical & radiological outcomes were assessed over an average period of follow up of 8 years. Union rate was determined and we discussed several factors that may affect it. Patients were treated conservatively with an average period of bed rest of 4 weeks followed by bracing for an average of 9 weeks. Results: Bony unionwas established in 25 of 32 (78%) type II fractures. Of 7 cases of no bony union 4 were stable probably with fibrous union. 3 remained unstable. In 13 of 16(83%) type III fractures bony union was established. 2 of the 3 with no bony union were considered stable. Conclusion: Osseous non-union was higher in patients with displacement of >5mm, but there is no correlation between union and age, gender or angulation of the fracture in both types. arabic 10 English 60
Nabil A. Alageli(6-2017)
Publisher's website

Histological and Histochemical Study on the Effects of Malathion on the Liver of Adult Male Albino Rat and the Possible Protective Role of Atropine

يعتبر الملاثيون من المركبات الفوسفورية العضوية الأكثر شيوعا كمبيد حشري لآفات المحاصيل الزراعية و يستخدم أيضا في المنازل و الحدائق و المستشفيات و المشاتل و الصوبات, و يتيح هذا الانتشار الفرصة لتعرض الإنسان له بمختلف الطرق عن طريق البلع أو التنفس أو الجلد. ولقد وجد أن هناك علاقة بين انتشار و تأثير الملاثيون في الأعضاء المختلفة و طريقة إعطائه, حيث زادت تأثيراته عند إعطائه بالحقن عنه بالفم أو عن طريق الجلد. الهدف من البحث هو دراسة وتقييم تأثير الملاثيون تجريبيا على كبد ذكور الفئران البيضاءالبالغة من الناحية الهستولوجية والهستوكيميائية وكذلك دور الأتروبين كوسيلة وقائية وعلاجية لتلك التأثيرات. أجريت الدراسة على 32 من ذكور الفئران البيضاء البالغة يتراوح أوزانها ما بين 200-225 جرام وقد تم إتباع النظافة والعناية اللازمة للمحافظة عليها وقد تم وزن الفئران عند بداية التجربة وتسجيل الأوزان في جدول إحصائي كما تم تسجيل الحالة الصحية للفئران خلال التجربة وتم تقسيم الفئران إلى أربعة مجموعات. المجموعة الأولى (المجموعة الضابطة): تم إعطائهم الماء المقطر عن طريق الفم أو بالحقن. المجموعة الثانية (المعالجة بالملاثيون): تم إعطائهم الملاثيون (57%) من تحضير شركة النصر عن طريق الفم. المجموعة الثالثة (المعالجة بالاتروبين): تم إعطائهم الاتروبين بالحقن في العضل. المجموعة الرابعة (المعالجة بالاتروبين بعد وقف علاج الملاثيون): تم إعطائهم الملاثيون عن طريق الفم لمدة شهر ثم بعد ذلك تم حقنهم في العضل بالاتروبين لمدة شهر. .بعد انتهاء فترة العلاج تم وزن الفئران، ثم التضحية بها وتم استخراج الكبد لعمل قطاعات شمعية وقطاعات بواسطة الكريوستات لغرض الدراسة النسيجية والهستوكيميائية. لوحظ في قطاعات الكبد للفئران المعالجة بالملاثيون فقدان للترتيب الهيكلي للفصيصات الكبدية مع وجود تدمير لبعض خلايا الكبد وتضخم في بعضها الأخر الذي أظهر تراكمات من الدهون، وقد لوحظت تغيرات عديدة في أنويه الخلايا الكبدية وتشمل ضمور بعضها وتحلل بعضها. كما وجد احتقان وتمدد في مختلف الأوعية الدموية في الكبد مع تسلل ملحوظ لخلايا الدم وتدمر في عدة مناطق أخرى من الكبد. وقد أظهرت القطاعات الكبدية في الفئران بعد توقف المعالجة بالملاثيون تحسنا جزئيا مع استمرارية الاحتقان والتسلل الخلوي وقد كان ذلك أكثر سوءا من تلك الفئران المعالجة بالاتروبين بعد توقف فترة العلاج بالملاثيون من حيث تمدد واحتقان الأوعية الدموية والتسلل الخلوي حيث أصبحت تلك القطاعات مقاربة لقطاعات المجموعة الضابطة. أظهرت المجموعة المعالجة بالملاثيون زيادة ملحوظة في كمية الجليكوجين في سيتوبلازم الخلايا وانخفاض ملحوظ في تفاعل الأحماض النووية و الفوسفاتيز القلوي و السكينيك ديهيدروجنيز وقد زاد نشاط إنزيم الفوسفاتيز الحامضي. وقد لوحظ تحسن كامل في محتويات الجليكوجين و تفاعل الأحماض النووية ونشاط إنزيم الفوسفاتيز القلوي والسكينيك ديهيدروجنيزوانخفاض في نشاط إنزيم الفوسفاتيز الحامضي في الفئران المعالجة بالاتروبين بعد توقف فترة العلاج بالملاثيون مقارنة بالمجموعة التي توقف فيها العلاج بالملاثيون. أن زيادة استخدام المبيدات الكيميائية في العالم الحديث على نطاق واسع للأغراض المنزلية والزراعية أدى إلى الكثير من التركيز على احتمال تلوث بيئي خطير. والملاثيون من المبيدات الحشرية الضارة الواسعة الانتشار ولذا يجب أن تتخذ الاحتياطات المناسبة لتجنب التعرض للملاثيون أثناء وبعد عمليات الرش المختلفة ويجب أن يؤخذ في الاعتبار برامج التوعية العامة ضد الآثار السامة للمبيدات الحشرية ومحاولة تقييد استخدام الملاثيون لحماية البشر والبيئة من الخطر مع توفير كل ما يلزم من معدات الحماية للعاملين في عمليات الرش المختلفة. وأخيرا مما سبق تتضح الآثار المدمرة للملاثيون على الكبد والتي لا يمكن استردادها بالكامل بوقف التعرض للملاثيون وضرورة استخدام ترياق الاتروبين. لذا من المستحسن تقييد استخدامه لحماية البشر والبيئة أو محاولة استبداله بمواد بيولوجية أخرى.
هيفاء بشير بن سعيدان (2007)
Publisher's website