كلية الهندسة

المزيد ...

حول كلية الهندسة

أنشئت كلية الهندسة جامعة طرابلس سنة 1961م باسم كلية الدراسات الفنية العليا وذلك ضمن برنامج التعاون العلمي والتقني مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو، وكانت بذلك أول كلية هندسية بليبيا، وفي سنة 1967م، انضمت إلى الجامعة الليبية آنذاك تحت اسم كلية الهندسة، وفي سنة 1972م تم تأسيس كلية هندسة النفط التي كونت مع كلية الهندسة وكلية العلوم جامعة طرابلس سنة 1973م، وقد أضيفت سنة 1978م كلية الهندسة النووية والإلكترونية، وفي سنة 1985م تم دمج كلية هندسة النفط مع كلية الهندسة في إطار ربط الكليات والمعاهد العليا بالمراكز البحثية الهندسية، وقد تم دمج الهندسة النووية والإلكترونية مع كلية الهندسة سنة 1988م.

وبقدر ما تمتاز به كلية الهندسة من دور ريادي خلال مسيرتها العلمية هذه فأن دورها يزداد أهمية وذلك تمشياً مع التطور التقني وخاصة في مجالات هندسة الاتصالات والمعلوماتية والمواد الجديدة وتطبيقاتها والطاقة الدائمة والمتجددة والأساليب الحديثة في الإنشاء والعمارة ومالها من تأثيرات بيئية، واستجابة لهذا التطور فأن كلية الهندسة عمدت إلى تغيرات في مناهجها  التعليمية والهيكلية الأكاديمية بأن تطورت من كلية بأربعة أقسام منذ نشأتها حتى أصبحت تجمع عدد ثلاثة عشر قسماً وذلك تلبية لرغبات ومتطلبات المجتمع الليبي ومحققة لأهدافه وتطلعاته في التقدم، وتوافقاً لذلك فأن نظام الدراسة في الكلية تطور من نظام السنة الدراسية إلى نظام الفصل بمقررات فصلية.

إن التوسع في المجالات الأكاديمية بالكلية يحتاج ولا شك توسعات في المنشآت التي تستوعب الأعداد المتزايدة للطلاب التي وصلت إلى اثني عشر ألفا في السنوات الأخيرة. وهذا التوسع سيشمل إن شاء الله تعالى القاعات والمعامل وغيرها من الإمكانيات والتجهيزات المتطورة من أجهزة حاسوب وأجهزة قياس بحثية.

تتكون الكلية من أقسام: (قسم الهندسة المدنية- قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية- قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية- قسم هندسة الحاسب- قسم هندسة العمارة والتخطيط ٌ العمراني- قسم هندسة النفط- قسم الهندسة الكيميائية- قسم الهندسة الجيولوجية- قسم هندسة التعدين- قسم هندسة الطيران- قسم الهندسة البحرية وعمارة السفن- قسم الهندسة النوويةٌ- قسم هندسة المواد والمعادن- قسم الإدارة الهندسية "دراسات عليا فقط").

وتمارس هذه الأقسام مهامها العلمية التخصصية وفق القوانين واللوائح والقرارات ذات العلاقة والتي تشمل في مجملها:

  • الإشراف الأكاديمي على الطلاب المتمثل في التسجيل والتدريس والتقييم.
  • متابعة برامج البحوث والتأليف والترجمة.
  • القيام بإعداد وعقد المؤتمرات والندوات العلمية المتخصصة.
  • إعداد ومراجعة المناهج الدراسية لمواكبة التقدم العلمي واحتياجات المجتمع.
  • تقديم المشورة العلمية التخصصية للمؤسسات الإنتاجية والخدمية بالمجتمع.
  • القيام بالدراسات العلمية والعملية في مجال البحث لحل مشاكل المجتمع ذات العلاقة.
  • المساهمة في وضع الخطط والمقترحات لتسيير العملية التعليمية بالكلية والأقسام.

حقائق حول كلية الهندسة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

254

المنشورات العلمية

317

هيئة التدريس

9723

الطلبة

558

الخريجون

أخبار كلية الهندسة

2020-07-14 3012 0

عقد اليوم الاجتماع الدوري لمجلس الكلية بمدرج الهندسة النووية وخصص هذا الاجتماع لمناقشة بندين وهما البند الاول: متطلبات الجودة ومعوقاتها بالكلية والبند الثاني خصص للدراسة والامتحانات والاستعدادات لاستكمال الامتحانات المتبقية من الفصل الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا وما تم انجازه بهذا القسم في الفترة السابقة والتي من أهمها توحيد منظومة الدراسة والامتحانات على مستوى الكلية.

عرض التفاصيل
2020-07-09 2652 0

تقوم اللجنة المختصة بالوبائيات بزيارة الكلية اليوم الخميس الموافق 9/07/2020 للاطلاع وتقييم وتقدير السعة لكل قاعة وامكانية السماح باستخدامها من عدمه لإجراء الامتحانات بها واستكمال الفصل الدراسي، وذلك بعد صدور مراسلة السيد رئيس اللجنة العلمية للاستشارية لمكافحة جائحة فيروس كورونا بالموافقة على استئناف الامتحانات مع الاخذ في الاعتبار الاجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا.

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

البرامج الدراسية

ماجستير هندسة حاسوب
تخصص هندسة الحاسوب

...

التفاصيل
بكالوريوس في هندسة التحكم و الأتمتة
تخصص هندسة التحكم و الأتمتة

...

التفاصيل
الماجستير
تخصص هندسة التعدين

...

التفاصيل

من يعمل بـكلية الهندسة

يوجد بـكلية الهندسة أكثر من 317 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. سامي عمر علي الصادي

سامي الصادي هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة. يعمل السيد سامي الصادي بجامعة طرابلس كـأستاذ منذ 2008-04-21 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الهندسة

Mobile Internet & Wireless Application Protocols

Abstract In this thesis, we present a method for the design of multidimensional digital filters. This method is based on the use of genetic algorithm (GA). GA algorithm is proposed to optimize the coefficients of magnitude frequency response of digital filter design. GA algorithm is used to minimize a cost function representing the difference between the frequency response magnitudes of an ideal and obtained digital filters. Two types of filters namely, Finite Impulse Response (FIR) and Infinite Impulse Response (IIR) are implemented.The digital FIR filter exhibits a wide transition bands and ripples in the pass band which are considered as disadvantages in digital image processing. Therefore, the only way to obtain a steep transition FIR is to use high order which translates to high cost. An alternative way to avoid high cost filters is to use IIR digital filters. Such digital filters can provide steeper transition bands with lower order than equivalent FIR digital filters. Although FIR digital filters have the disadvantages of high cost in term of hardware realizations, they have the advantage of stability and linear phase. Since IIR digital filters have infinite impulse response, they are prone to unstability. Linear phase which is easy to obtain in FIR digital filters is hard to come by IIR digital filters. The low cost and fast filtering make the IIR digital filters attractive. The proposed GA is utilizing for the design of stable IIR filter with near linear phase constraints. Experimental results are presented for 1-D and 2-D digital IIR filter. From the magnitude-frequency response, the convergence of the proposed approach will be able to obtain global minima in a faster time.
ميسون محمد الزرقاني (2010)
Publisher's website

Study of Aircraft Noise during Takeoff and Landing and its Environmental Effect

تأثير ألضوضاء على السلوكيات البشرية تتدرج من البسيطة والتي يمكن إهمالها إلى الإزعاج, الغضب, والإحباط النفسي.أما التأثير العضوي ,الضوضاء يمكن أن تتراوح من غير المؤذية إلى المؤلمة,وتسبب أضرارا جسدية. ضوضاء الطائرات تتجاوز عدم القدرة على النوم المريح وإحداث الضرر بطبلة الإذن. وقد تسبب في ارتفاع ضغط الدم وضربات القلب وأمراض الكلي والخرف. الناس الذين يعيشون في تجمعات سكنية قرب المطارات أصبحوا قلقين على نحو متزايد بشأن المشاكل الصحية المحتملة بسبب ضوضاء الطائرات. وبوجه عام فان تخفيض الضوضاء الناتجة عن محركات الطائرات التجارية وبسبب تزايد حركة الملاحة الجوية,يعتبر تحد مستمر .لذلك فان معظم شركات صناعة محركات الطائرات قامت بإعداد مجموعة برامج تهدف إلى تخفيض الضوضاء.حيث أنه بذلت بعض الجهود من قبل الشركات المصنعة للمحركات لتخفيض الضوضاء بحدود 15 ديسيبل أي بنسبة (10%) وفي الحقيقة فان الأجيال التالية للمحركات هي من نوع high-bypass ratio (نسبة الهواء الجانبي اكبر من الهواء عبر حجرة الاحتراق).مقاييس ضوضاء الطائرات , وتردداتها أخذت في العديد من المواقع حول مطار طرابلس العالمي , وتم تحليل البيانات المكتسبة .التحليلات أوضحت أن ترددات موجات الصوت الناتجة عن الطائرات هي من النوع المنخفض الاقل من( 400 هيرتز) وهذا النوع من الترددات يخترق البنايات, وقد وجدت العديد من الشقوق في البنايات القريبة من المطار. كما تبين أن أعلى معدل للشكاوى بشأن الاضطراب أثناء النوم والإزعاج يأتي من الناس الذين يعيشون حول المطار. وقد وجدت علاقة خطية بين التعرضِ المزمن لضوضاءِ الطائرات و ضعف القراءة والفهمِ والذاكرة. Abstract The effect of noise on human emotion ranges from negligible, through annoyance and anger, to psychological disruptive, physiologically, noise can range from harmless to painful and physically damaging, aircraft noise goes beyond disturbed sleeps and damaged eardrums. It may also cause hypertension, strokes, kidney diseases and dementia.People who live in communities near airports have become increasingly concerned about potential health effects from aircraft noise. In general the reduction of noise of the commercial aircraft engines is a continuing challenge, and due to the rise of air-traffic movements, major aero-engines manufacture set programs that aim to reduce the noise.There are some efforts made by engine manufacturers to reduce the noise. It results in a reduction to about ~15dB (10%). In fact the later versions of engines are of high-bypass ratio type to reduce the noise Aircraft noise measurements, have been taken at many sites around Tripoli International Airport, and their frequencies, and analyzing the obtained data. The analyzing shows that aircrafts noise frequencies are low-frequencies less than (400Hz) which penetrate the buildings, cracks have been found in the buildings near the airport. The highest numbers of complaints of sleep disturbance and annoyance come from people living around airports. Linear exposure-effect associations were found between chronic aircraft noise exposure and impairment of reading comprehension and recognition memory.
ميلاد عمر المزوغي (2009)
Publisher's website

مدى ملائمة المؤسسات الليبية لمدخل إدارة الجودة الشاملة

أصبحت إدارة الجودة الشاملة ، إحدى الخيارات الإستراتيجية التنافسية خلال عقد التسعينات في القرن الماضي ، رغم أن بعض البحوث أظهرت نتائج ايجابية لهذا التطبيق ، إلا إن بعض الدلائل تشير إلى وجود مشاكل رئيسية في تطبيق إدارة الجودة الشاملة كنظام إداري جديد لقد أثار أسلوب ومنهج إدارة الجودة الشاملة اهتمام الباحث في محاولة منه لتقييم فرص تطبيقه في المؤسسات الليبية ولهذا قام الباحث بجمع المراجع التي تتحدث عن الثقافة التنظيمية وعن الجودة الشاملة كخطوة أولى لكتابة الجانب النظري الذي أشتمل على الثقافة التنظيمية كأحد المتغيرات وكذلك إدارة الجودة الشاملة كأحد الأساليب الإدارية الحديثة ، وأهمية الثقافة التنظيمية للمؤسسات الليبية في المساعدة في تطبيق هذا الأسلوب . وبعد تعريف مشكلة البحث ، وتحديد الأهداف التي يسعى هذا البحث لتحقيقها والمساهمة العلمية ، استخدم الباحث استبياناً في هذه الدراسة التي شملت المؤسسات الليبية التي تقع جغرافيا قريبا من منطقة طرابلس(حيث سكن الباحث)،وكذلك استخدم طريقة العينة العشوائية في اختيار 30 مؤسسة شملت قطاعات النفط ، والصناعات والمواصلات ، وقطاعات أخرى وتم إجراء المقابلة الشخصية لتوضيح بعض الأسئلة ، وتجميع البيانات ، ولقد قامت فرضية الاستبيان على قصور ونقص في عناصر الثقافة التنظيمية ، حيث اشتمل الاستبيان على أربعة أبعاد للثقافة التنظيمية وهي المناخ التنظيمي : وهو توقعات الأفراد حول منظمتهم أو الوحدات التي يعملون بها والعمليات وهي سياسات وممارسات وإجراءات المؤسسة ، أو التي تسود في الوحدات التنظيمية أي ما تقوم به المؤسسة من مسوح وأعمال ورعاية لتحقيق الجودة من تحسين مستمر وتحقيق طلبات الزبائن باستخدام أساليب علمية حديثة وتحفيز للعاملين وأدوات الإدارة وهي الطرق المحددة المستخدمة للترويج لتحسينات الجودة من خلال الإدارة والمخرجات التنظيمية وهي التي تعني انجاز المهام وبعد تجميع البيانات وتفريغها استخدم الباحث حزمة SPSS كبرنامج إحصائي في تحليل البيانات لقبول أو رفض الفرضيات واستخلاص النتائج وكتابة التوصيات وقد بني هذا البحث على ثلاث فرضيات وبعد إجراء الدراسة وتحليل البيانات بحساب مستوى معياري معين للتحقق من الفرضيات تم رفض الفرضية الأولى حيث وجد إن بعد المناخ وهو ما يفكر فيع العاملين حول مؤسستهم هو بعد مقبول وحقق القبول لدى غالبية المؤسسات المستجيبة للدراسة .وقبول الفرضية الثانية وهي إن البعد الخاص بالإجراءات والعمليات التي تقوم بها الإدارة غير مهيأة ويعتبر عامل سلبي ولا يشجع على تطبيق إدارة الجودة الشاملة . وقبول الفرضية الثالثة وهي إن الثقافة التنظيمية السائدة في المؤسسات به الكثير من الثغرات التي لا تساعد على تطبيق إدارة الجودة الشاملة كنظام إداري حديث.
عبدالعزيز نصر المنصوري (2009)
Publisher's website

المجلات العلمية

بعض المجلات العلمية التي تصدر عن كلية الهندسة