كلية الفنون والإعلام

المزيد ...

حول كلية الفنون والإعلام

كلية الفنون والأعلام

حقائق حول كلية الفنون والإعلام

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

75

المنشورات العلمية

81

هيئة التدريس

1676

الطلبة

0

الخريجون

أخبار كلية الفنون والإعلام

2021-03-27 319 0

 ضمن برنامج التعريف بالانتاج الفني والاعلامي  لكلية الفنون والاعلام  بجامعة طرابلس ينظم المكتب الاعلامي لكلية الفنون والاعلام فعاليات  المهرجان الاول  لمشاريع التخرج  للاشرطة  الوتائقية  والقصيرة بكلية الفنون والاعلام  خلال  شهر يونيوالقادم وستتضمن فعاليات المهرجان اقامة ورش عمل  حول اسس انتاج الاشرطة التسجيلية وعقد حلقات نقاش حول  صناعة الاشرطة  الوثائقية والقصيرة 

عرض التفاصيل
2021-03-27 731 0

 في اطار التعريف الهام الذي تقوم به كلية الفنون والاعلام بجامعة طرابلس يستعد المكتب الاعلامي للكلية لاعداد وتنفيذ الموقع الالكتروني  الجديد للكلية  بحلته الجديدة والذي سيشتمل على شروح وافية حول النظام الدراسي للكلية  ونشاطات الكلية المختلفة  بما في ذلك عرض مشاريع التخرج وقوائم المعلومات وارشيف الكلية منذ نشاتها في عام 1985ويدعو المكتب الاعلامي للكلية  جميع الاساتذة والباحثين  الذين لهم مؤلفات و بحوث قيمة واعمال فنية اواشرطة وتائقية  في مجال الفنون والاعلام لتزويده بها لنشرها بالموقع الاعلامي بالكلية مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق د ابوبكر مصطفى خليفة مدير المكتب الاعلامي لكلية الفنون والاعلام

عرض التفاصيل
2021-03-27 914 0

بدعوة من المفوضية العليا للانتخابات شارك الاستاذ الدكتور النعمي العالم مدير مكتب الدراسات العليا والتدريب بكلية الفنون والاعلام بجامعة طرابلس  رفقة عدد من الاساتذة والاعلاميين فى ورشة العمل التى اقيمت فى بيت التقافة بمدينة الزاوية تحت عنوان دور الاعلام فى تعزيز المشاركة الانتخابية وتمخض عن هذه الورشة مجموعة من التوصيات سيكون لها دور ايجابي فى تعزيز تقافة المشاركة الانتخابية

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

من يعمل بـكلية الفنون والإعلام

يوجد بـكلية الفنون والإعلام أكثر من 81 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عبدالباري محمد سالم مادي

عبدالباري مادي هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الفنون المرئية بكلية الفنون والإعلام. يعمل السيد عبدالباري مادي بجامعة طرابلس كـاستاذ مساعد منذ 2016-03-08 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الفنون والإعلام

التقنيات الحديثة واستخدامها في تطوير التصميم الداخلي للمكتبات العامة في طرابلس

إن ابرز العيوب التي توصل إليها الباحث من خلال دراسته الاستطلاعية آنفة الذكر من تلك التي تشمل المتغيرات المركز عليها في هذه الدراسة ( الضوء ، الطلاء ، الحرارة ، الصوت ) ، وفيما يأتي بعض هذه المؤشرات :1- إن اغلب مساحة الممرات في المكتبات ضيقة بحيث لا تسمح بمرور سلس للعاملين والمستخدمين على حد سواء ، بالإضافة إلى أنها تؤثر على الإضاءة الطبيعية بحيث تزيد من الإضاءة الصناعية بشكل يؤدي إلى زيادة في درجة الحرارة ، بالإضافة إلى تداخل الصوت وهذا يؤدي إلى إزعاج للقاعات المجاورة للممرات ، كما ان ضيق الممرات بين طاولات القراءة تؤدي إلى إعاقة في الحركة .2- توزيع النوافذ غير مناسب لقاعات المكتبة لان الضوء الطبيعي ينفذ من خلالها مباشرة على أرفف المكتبات وهذا يضر بالكتب والمجلدات ، ويزعج القراء ويسبب الإبهار لهم ، بالإضافة إلى انه يرفع من درجة الحرارة للقاعات خاصة في فصل الصيف .3- القاعات المختلفة التخصص مفتوحة على بعضها مما يؤدي إلى زيادة الضوضاء الناتجة عن الأجهزة والعاملين فيها .4- المناضد اللامعة تؤدي إلى التسبب بالإبهار والتباين بسبب انعكاس الضوء الصناعي السيئ التوزيع عليها ، كذلك المناضد الغامقة في اللون تؤدي إلى عدم تشتيت الضوء الساقط عليها فتمتصه وتزيد من حرارته وهذا يؤدي إلى عدم الراحة للقراء .5- إطلالة المكتبات العامة على شوارع وأزقة ضيقة تؤدي إلى نفاذ الضوضاء من الخارج بنسبة كبيرة تؤدي إلى تشويش مزعج داخل قاعات وأقسام المكتبة .
عادل عثمان بن عثمان (2013)
Publisher's website

المدائح النبوية والأذكار في زاوية الشيخ عبد الله أحمد بن فضل

تناولت هذه الدراسة أحد الزوايا الصوفية بالمنطقة الغربية زاوية الشيخ عبد الله أحمد بن فضل بمنطقة العجيلات ، وهى تجمع بين جانب نظري تاريخي وجانب عملي، وفي جانبها النظري قام الباحث بالتعريف بمنطقة الدراسة "العجيلات" التي تقع فيها هذه الزاوية الصوفية والحديث عن نسيجها السكاني وعن دورها في حركة الجهاد الوطني ثم التطرق إلى ذكر بعض الأعلام من هذه المنطقة ، كما قام الباحث بإسقاط الضوء على أحد أهم الزوايا بالمنطقة الغربية من ليبيا والتي تعد ذات تاريخ طويل من العطاء الإنساني السامي ،وأحد أهم المؤسسات الأهلية في المجتمع التي حملت على عاتقها تنوير العقول بالعمل على غرس مفاهيم الإسلام في عقول الناس إذ ساهمت منذ وقتٍ بعيد بدورٍ كبيرٍ وفعال في محو الأمية ونشر التعليم بين الناس خاصة وأن بلادنا كانت قد تعرضت إلى استعمار بغيض توالى عليها سنين طويلة وحرم أهلها وحال دون حقهم في التعليم كباقي البشر ، مما أضطرهم اللجوء إلى الزوايا الصوفية التي احتضنتهم وعلمتهم أصول اللغة العربية والفقه والقرآن الكريم والأخلاق الحميدة ،إن الزوايا الصوفية في بلادنا والبلاد العربية والإسلامية الأخرى هي مدارس أنطلق منها المتعلم والحامل لكتاب الله والمنشد والمادح ، وهى منارات للعديد من العلوم والفنون وهى إشعاع ثقافي لازال راسخاً في ثقافتنا ، كما أكدت الدراسة أيضاً على دور شيخنا عبد الله بن فضل (الأول) مؤسس هذه الزاوية في حركة المقاومة الوطنية التي تصدت للحملة العسكرية على بلادنا ، وما ابدأه هو وأبطال هذا البلد من نضالٍ مشرف بالسلاح والكلمة ، فاشتداد المقاومة في وجه العدو ودور هذا الشيخ فيها برز ليؤكد صعوبة تحقيق حلم الاستعمار في الاستيلاء على ليبيا بسهولة ، فلم يكن متهاوناً في ذلك لذا قبض عليه لخطورته وتم إبعاده عن وطنه ليبيا في جزيرة مهجورة إلاّ من الليبيين المنفيين فيها وفي ظروف صعبة وقاهرة حيث شاء له أن ينتهي هناك في بلاد الغربة عن الأهل والوطن ، وظل يحلم وهو بمنفاه أن تبقى زاويته شامخةً تناضل من أجل نشر الإسلام ليعيش الناس من خلالها في ظل العبادة والتقرب إلى الله ، ومن هنا برزدورأبنه عبد الله بن فضل (أبو راوي) الذي دآب ليحمل على عاتقه وصية والده في حمل المسؤولية بالاهتمام بهذه الزاوية ، وهذا ماحصل بالضبط فكان بحق آهلاً لذلك حتى آخر يوم بحياته ، بل وغرس هذه المبادي في أجيال من بعده تعاقبت وحافظت على هذا الموروث ، وهاهي هذه الزاوية حقيقة واقعة بالفعل تتحدث عن نفسها تاريخ طويل من العطاء ، لاتزال تعلم حفظة كتاب الله ، وتقصدها العديد من الطوائف الدينية القادمة إليها من مختلف أنحاء بلادنا ليبيا، ولقد كان لهذه الزاوية الفضل الكبير في إحياء حفلات المناسبات الدينية الكبرى في منطقة الدراسة " العجيلات " أو حتى في المناطق المجاورة لها ، بإقامة الذكر والمديح والإنشاد والقصائد المعبرة عن الإسلام إحياءً لمناسباتنا الدينية العديدة ، وهذا ماتناوله الباحث في الجانب العملي الذي قامت عليه الدراسة أساساً وهو مايتعلق بدراسة الموروث الفني الذي نشأ بين أركان هذه الزاوية الصوفية العروسية متمثلاً في آداء المدائح والأذكار والإنشاد وقصائد الحضرة وكل ماله علاقة بالنغم والإيقاع فإذاً ومن واقع ماتم تناوله ، خلصت هذه الدراسة إلى توثيق جزء من موروثنا الصوفي فيما يتعلق بالنغم والإيقاع في هذه الزاوية الصوفية كنموذج قد ينفع أن يكون مرجعاً يسد الفراغ الذي تعاني منه مكتباتنا ولعله يفيد الدارسين في بلادنا يأمل الباحث أن يكون قد حقق هذا الهدف ، وما التوفيق إلاّ بإذن الله سبحانه وتعالى
أبو القاسم محمد علي (2011)
Publisher's website

العناصر والاساليب الفنية بالمسجد القرمانلى والاستفادة منها في تصميمات زخرفية معاصرة

تناولت الباحثة المساجد باصنافها ومكوناتها وموادها وبما يضاف اليها من انماط زخرفية تؤدى وظائف جمالية فى محاولة من الباحثة الالمام بالخصائص المميزة للمساجد من خلال دراسة العناصر والاساليب الفنية والمعمارية للاشكال الزخرفية التى تحتويها. حظيت المساجد فى ليبيا برعاية الولاة والحكام طول فترة الحكم العثمانى. وقد اسهمت عدة عوامل فى تحديد تكوين شخصية الفنون الليبية فى مقدمتها الميراث الحضارى لهذه البلاد والتى عايشت جميع الحضارت القديمة وثاترت بها حيث ارتبطت بمراحل تطور عناصر العمارة فى مدينة طرابلس تحديدا وفق خط واضح ومستمر حتى وقتنا الحاضر ثعرضت اغلب المساجد بمرور الوقت بتشويه فى بعض عناصرها الفنية والمعمارية والزخرفية بسبب الاهمال . كما شهدت المساجد بعض التحويرات الداخلية والخارجية مما أدى الى طمس تخطيطها الاساسى، ومكوناتها المعمارية، وألحق بها بعض التصدعات فى هيكلها المعماري الأصلي اعتمدت الباحثة فى هذه الدراسة بالاساس على المعلومات والوتائق وذلك بالرجوع الى عدد من الدراسات السابقة حول هذه المساجد وبالاخص فى (المدينة القديمة ) طرابلس التى اهتمت بالعناصر والاساليب الفنية والمعمارية والزخارف والنقوش التى نفدت على كافة العناصر المعمارية بهذه المساجد وهى فى مجال البحث والنشر. يحتوى هذا البحث على ستة فصول على النحو التالي (أولا) الفصل الاول واشتمل على وصف لخطوات البحث حيث تم فيه تحديدمجالات البحث، وأهدافه، وأهميته، ومصطلحاته.(ثانيا) الفصل الثانى ؛ وقد تم فيه تقديم نبذة عن العناصر والاساليب الفنية والمعمارية بعمارة المسجد فى العصور الاسلامية الاولى بكل مراحلها، ومدى تطور العناصر والاساليب الفنية والزخرفية فى هذه الفترة ، وتطورها عبر العهود الاسلامية والتطرق الى مميزاتها ومكوناتها المعمارية .(ثالث) الفصل الثالث ؛ وفي هذا الفصل قامت الباحثة بدراسة العناصر والاساليب الفنية والمعمارية بعمارة المسجد الليبي فى العهد العثمانى الاول فى تقدم النمط المعمارى والثقافى لهذه المنطقة وابراز حاصياته ومكوناته الزخرفية والمعمارية لهذه الفترة .(رابعا) الفصل الرابع ؛ وتضمن هذا الفصل العناصر والاساليب الفنية والمعمارية بعمارة المسجد فى العهد القرمائلى والتى تعتبر هذه الفترة التى حظيت بنوع من العناية من حيث الزخرفة والبهرجة المعمارية فى الفترات الاسلامية المبكرة، وكذلك تعدد الاشكال الزخرفية، وتعدد الخامات التى دخلت حديثا على زخرفة المعمار الدينى والمدنى.(خامسا) الفصل الخامس ؛ واحتوى هذا الفصل فهو يحتوى على عرض لبعض العينات من الزخارف الحديثة لتسليط الضوء على مزاياها وعيوبها بشكل جديد من خلال توظيف هذه الزخارف فى تصميمات جديدة مستحدثة باعتبار هذه العناصر والاساليب الزخرفية موروث ليبي بحيث الاستفاده منه.(سادسا) الفصل السادس واحتوى هذا الفصل على خلاصة البحث والنتائج التى توصلت اليها ومجموعة التوصيات التى توصى بها الباحثة للمحافظة على هذا الثراث الاصيل واحيائه.
حواء على المصراتى (2015)
Publisher's website