Faculty of Engineering

More ...

About Faculty of Engineering

Faculty of Engineering

The Faculty of Engineering, University of Tripoli, was established in 1961 in the name of the “Faculty of Higher Technical Studies” within the program of scientific and technical cooperation with the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization UNESCO. Thus, this makes it the first engineering college in Libya. In 1967, it was included to the University of Libya under the name of the Faculty of Engineering. In 1972, the Faculty of Petroleum Engineering established. However, it then was then included to the Faculty of Engineering, and elements from the Faculty of Science, University of Tripoli in 1973. In 1978, the Faculty of Nuclear and Electronic Engineering was created. In 1985 the Faculty of Petroleum Engineering was merged with the Faculty of Engineering within the framework of linking the colleges and higher institutes with engineering research centers. The Faculty of Nuclear and Electronic Engineering was then added to the Faculty of Engineering in 1988.

 

The Faculty of Engineering has a pioneering role in the scientific career, its role is increasing significantly in line with the technical development, especially in the fields of communication and informatics engineering. In addition, it also following new developments with their applications in the engineering sector, along with permanent and renewable energy, modern methods of construction and architecture and their environmental impacts. In response to this development, the Faculty of Engineering undertook changes in its educational curricula and academic structure by growing from a faculty with four departments since its inception to become a group of thirteen departments in order to meet the desires and requirements of the Libyan society and to achieve its goals and aspirations for progress. Accordingly, the study system in the Faculty has evolved from the academic year system to term-based system.

 

The expansion of the academic fields in the Faculty undoubtedly requires expansions in the facilities that accommodate the increasing numbers of students which have reached twelve thousand in recent years. This development will include halls, laboratories and other advanced capabilities and equipment, including computers and research measuring devices.

 

The Faculties consists of the following departments: Department of Civil Engineering - Department of Mechanical and Industrial Engineering - Department of Electrical and Electronic Engineering - Department of Computer Engineering - Department of Architecture and Urban Planning - Department of Petroleum Engineering - Department of Chemical Engineering - Department of Geological Engineering - Department of Mining Engineering - Department of Aeronautical Engineering - Department of Naval Engineering and Ship Architecture - Department of Nuclear Engineering - Department of Materials and Mineral Engineering - Department of Engineering Management "Postgraduate studies".

 

These departments carry out their specialized scientific tasks in accordance with the relevant laws, regulations and decisions, which include in their entirety:

 

-          Academic supervision of students in terms of registration, teaching and evaluation.

-          Follow-up of research, authoring and translation programs.

-          Preparing and holding specialized scientific conferences and seminars.

-          Preparing and reviewing academic curricula to keep pace with scientific progress and the needs of society.

-          Providing specialized scientific advice to productive and service institutions in society.

-          Conducting scientific and practical studies in the field of research to solve relevant community problems.

-          Contributing to developing plans and proposals for managing the educational process in the Faculty and departments.

Facts about Faculty of Engineering

We are proud of what we offer to the world and the community

521

Publications

399

Academic Staff

9900

Students

14336

Graduates

Events of Faculty of Engineering

10:00:00 - 16:00:00
View Details

01:05:00 - 01:05:00
View Details

00:55:00 - 00:55:00
View Details

More Events

Programs

Master - Petroleum Engineering

The founding of this postgraduate program goes back to the spring semester of 1992 as the first local program in the country offering an M. Sc. degree...

Details
Master - No Translation Found

No Translation Found...

Details
Master - Marine engineering, marine machinery and engines

The post graduate program for M.Sc. which has been established at the department takes into considerations the experience of the staff members, and follows...

Details

Who works at the Faculty of Engineering

Faculty of Engineering has more than 399 academic staff members

staff photo

Dr. Youssef Omran Ramadan Gdura

Youssef Gdura is one of the staff members at the department of Computer Engineering - Faculty of Engineering at Tripoli University . He started at the university in 2004 as assistance lecturer, in 2012 got his PhD, and he became an associated professor in 2021. He teaches several subjects in his major and has several publications in the field of his interest.

Publications

Some of publications in Faculty of Engineering

Phase and Chemical Equilibria

The textbook was developed from course notes that have been used in the undergraduate and graduate chemical engineering classes. My intention is to have a text that cover most of the material required by undergraduate curriculum and extend this idea to the graduate course in phase and chemical equilibria. There are a number of good textbooks that partially fulfill this requirement; however, they are not arranged in a manner that can be easily followed by students or instructors. This textbook starts with a simple model which represents ideal behavior followed by moderate deviation from ideality with application of all up-to-date activity coefficient models. A separate chapter is introduced that covers the azeotropic behavior of non-ideal liquid mixtures that find a wide industrial application, and a brief theoretical review of different methods for separating azeoropic mixtures. Residual properties are then introduced to account for the vapor phase non-ideality using fugacity and fugacity coefficient correlations models followed by the most practical equations of state. A separate chapter is given on the application of Henry's law especially in environmental and enhanced oil recovery practices. Emphasis is given to liquid-liquid, vapor-liquid-liquid and solid-fluid equilibria based on the latest literature publications followed by thermodynamic consistency test models. The importance of phase equilibrium of undefined mixture in oil and gas industry is added. A chapter on chemical equilibrium is given at the end of the textbook starting with basic problems followed by industrial problems at high temperature and pressure. Multi-reactions equilibrium solved by minimization of Gibbs free energy are cited. Many worked-out examples plus end of chapter problems are given in each chapter. Solved problems are based on hand calculator, spreadsheet and a simple MATLAB program calculation without relying heavily on commercial software. A step-by-step procedure starts with simple examples and then progressively advances to more challenging problems for ternary and quaternary system. This procedure will help students or practicing engineers to gain self-confidence to fully understand and practice real process or design problems
Mailod Abdussalam Alarabi Alarabi(1-2017)
Publisher's website

مسح عام لمستوي التنفيذ وتأثيره علي المقاومة والسلامة والديمومة للأعمال الخرسانية بمدينة طرابلس

من الأهمية بمكان عند تنفيذ المنشات الخرسانية أن تعتمد علي تصاميم مسبقة معتمدة وعلى دراية دقيقة بالمستوى التقنى والفنى للعمالة المناط بها أعمال التنفيذ لهذه المشاريع والتأكد من ثقافة وأمانة العمالة القائمة بالإنشاء ،، وكذلك من الضرورى جدا المعرفة التامة بأنواع ومواصفات المواد الداخلة في الإنشاء ومصادرها ،، والتعرف على الظروف المناخية والبيئة لموقع المشروع .ولهذا نرى تعدد وجود المواصفات القياسية في بلدان كثيرة من العالم لمعظم المجالات ومنها المنشآت الخرسانية ،، وهنا في ليبيا تزداد الحاجة إلى مواصفات ليبية للمنشآت الخرسانية مستعينة بإحدي – أو اكثر – المواصفات القياسية للخرسانة المسلحة المعتمدة عالميا والموثوق بها بعد تطويعها لظروفنا البيئية والتقنية والتشريعية والثقافية .ومن خلال مانراه من مظاهر سلبية أثناء تنفيذ الهياكل الخرسانية فى واقعنا الليبي والتى نتتبعها خلال أعمالنا الهندسية اليومية والمشاكل التى نستشار فيها للأضرار التى تلحق بتلك الأعمال الخرسانية المسلحة والتى يمتلكها فى الغالب المواطن العادى سواء كانت مشاريع ذات طابع سكنى أو تجارى أو خدمى ،فقد جاءت من هنا فكرة البحث وهي القيام بدراسة تأثير المواد المتوفرة محلياً والداخلة فى تنفيذ الهياكل الخرسانية ومستوي التنفيذ والتقنية المستخدمة للمنشات الخرسانية للمباني الخاصة داخل مدينة طرابلس للتعرف عملياً وميدانيا علي أثر هذه العوامل جميعها على جودة التنفيذ ومدى تأثر أقصى قدرة تحمليه للعناصر الإنشائية المكونه لهذه المنشآت الخرسانية .ولكى تحقق الدراسة أهدافها فقد تم وضع خطة البحث لتقديم دراسة موقعيه ومعملية تحاكى وتطابق بقدر الإمكان الوضع الحقيقى الموجود بمنطقة الدراسة ، وتقتضى هذه الخطة القيام باختيار عدد من المواقع داخل النطاق الجغرافى لمنطقة الدراسة – مدينة طرابلس ومتابعة مراحل التنفيذ لهذه المواقع بغرض الحصول على عينات وأوزان المواد الداخلة في إعداد الخلطة الخرسانية ،وأخذ مجموعة من العينات لهذه الخلطات بالقوالب المعتمدة لإعداد مكعبات خرسانية واختبار العناصر الإنشائية فى الحالة المتصلدة باستخدام مطرقة شميدت بعد 28 يوم من تاريخ الصب ، مع مراقبة وتسجيل كافة الملاحظات السلبية بالموقع فيما يخص المواد الداخلة في الإنشاء أو المعدات اللازمة أو طرق التنفيذ أو المعالجة والمتابعة للعنصر الإنشائي بعد صبه .وقد خلصت الدراسة إلى نتائج من المهم جدا الانتباه لها وتعميق الدراسات فيها نظرا لأن النتائج قد أظهرت فقدان كبير جدا فى مقاومة الضغط للخرسانة المسلحة المستهدفة تصميميا حيث وصلت نسبة فقدان المقاومة للضغط مانسبته (47.6%) من المقاومة التصميمية المطلوبة .وقد نتج هذا الفقدان في المقاومة عن عدة عوامل مهمة ولها تأثير على إنتاج خرسانة مسلحة ذات مقاومة ضغط تحقق المقاومة المستهدفة تصميميا ، وهى عوامل ثقافية وتدريبية وفنية وتشريعية واقتصادية تخص منطقة الدراسة –مدينة طرابلس -وهى عينة لاتبتعد كثيرا على باقى مدن ليبيا ويجب ان تتم هذه الدراسة على العديد من المناطق فى بلدنا الحبيب ،لكى تكون الدراسة أشمل وأعم ونحصل على بيانات ومعلومات ونتائج اختبارات يمكن من خلالها الوصول إلى معاملات تصحيح (معامل الأمان) تصلح للتطبيق بليبيا واستعمالها في الحسابات الإنشائية عند التصميم وكذلك في تعديل المقاطع الخرسانية المصممة وفق مواصفات قياسية تصميمة أخرى .
هشام الصّيد الفزاني (2012)
Publisher's website

إعادة تأهيل المباني السكنية في المدن القديمة حالة دراسية -المدينة القديمة بطرابلس-ليبيا

يعد المسكن حاجة أساسية لكل إنسان ويزداد الطلب على المساكن بشكل مطرد مع ارتفاع النمو السكاني ومعدلات الهجرة الداخلية والخارجية إلى المدن الذي يُسهم في تغيير الطبيعة الديموغرافية لها. المدن القديمة تعاقب عليها السكان منذ بداياتها، وعندما كانت مدن اً مزدهرة وعواصم يسكنها عل يَة القوم وطلاب العلم والتجار وحتى اليوم وقد أصبحت مهملة يلجأ إليها الباحثون عن مأوى، يتناول البحث مشكلة يعاني منها عدد كبير من المدن التاريخية وخاصة في ليبيا حيث تتعرض بعض أحيائها للإندثار الناتج عن الإهمال أوالإزالة المتعمدة للمباني القديمة بحجة بناء الجديدة، عليه تعتبر مشكلة المسكن الملائم وتوفيره في داخل المدن القديمة وجعله مناسب اً ومواكب اً لأساليب الحياة العصرية بكل إضافاتها مع التمسك بالمميزات الأساسية للبيوت القديمة التي تجعل منها مباني مستدامة وقابلة للتطوير هي موضوع البحث . يهدف البحث إلى وضع آلية تُمكن من إعادة تأهيل المباني السكنية في المدن القديمة عامة والمدينة القديمة بطرابلس ليبيا خاصة تعتمد على دراسة التجارب السابقة وربطها بالمخطط الشامل الليبي، وذلك بدراسة كيفية التعامل مع المشكلات المتفاقمة في المدن القديمة بما يضمن إمكانية التخلص من الاستخدام السلبي لها، ودراسة كيفية إحياء نمط الحياة الذي كانت تتميز به المنازل القديمة في إطار عصري، والوصول إلى وضع استراتيجيات عامة لإعادة تأهيل المباني السكنية في المدن القديمة عامة والمدينة القديمة بطرابلس خاصة . للوصول إلى الهدف من هذه الدراسة تم اعتماد منهجية حالة الدراسة وهي المنطقة رقم ( 5) بالمدينة القديمة بطرابلس، وقد تضمنت أساليب الدراسة النظرية للمنطقة دراسة المعلومات والخرائط الخاصة بالمنطقة وحدودها مع المناطق الأخرى، والمعلومات الدقيقة لموقع الدراسة ومكوناته، كما اهتمت الدراسة باختبار آراء السكان المقيمين بمنطقة الدراسة وآراء عدد من العاملين في مشروع المدينة القديمة .عليه فقد تمثلت الطرق المستخدمة لاختبار مدى ملائمة المساكن التقليدية للسكن بحالتها الراهنة ، و الاحتياجات المطلوبة ليكون السكن فيها اكثر راحة و ملائمة لحياة السكان الحاليين كان لابد من استطلاع آراء السكان المقيمين حاليا في المنطقة رقم 5 بالمدينة القديمة و بالتحديد في مساكن قديمة او تمت إعادة بنائها وفق الأسلوب القديم في التصميم والبناء (أحواش تقليدية) إضافة الى استطلاع راي العاملين في المشروع ، لجمع المعلومات في كل من الزيارات الميدانية والملاحظة و التصوير والمقابلات الشخصية و مراجعة الصور و المخططات. من خلال البحث توضح أن المباني السكنية في المدينة القديمة تتعارض مع متطلبات الحياة العصرية في عدة نقاط مثل الافتقار للبنية التحتية ووسائل الإتصال والحياة العصرية إلاأن إمكانية إعادة تأهيلها لتلائم الحياة العصرية ممكنة عن طريق تقسيم العمل إلى عدد من المراحل التي يمكن تلخيصها في ثلاث مراحل كما يلي: مرحلة التخطيط والتصميم التي تعتبر مرحلة مهمة وأساسية باعتبارها اللبنة الأولى في المشروع، مرحلة التأهيل للتنفيذ وهي المرحلة التالية للتخطيط والتصميم وهي المرحلة التي يظهر فيها المشروع للعيان من خلال بداية الأعمال، مرحلة التنفيذ الفعلي يتم فيها تقسيم الموقع إلى مواقع أصغر وتقسم فرق العمل طبق اً لنوعية العمل التي ستقوم بتنفيذه. توصل البحث إلى جُ ملة من النتائج تتلخص في أن عمليات إعادة التأهيل تعتمد على عدة طرق وسياسات، وبالنظر إلى حالة الدراسة فإن الطريقة الملائمة لإعادة التأهيل تتطلب عدد من الإجراءات مقسمة إلى ثلاث مراحل تتمثل في مرحلة الدراسة والتصميم ومرحلة إدارة الأعمال ومرحلة التنفيذ، كما أن المحافظة على المدن والمناطق التاريخية والقديمة وإعادة تأهيلها لايتوقف عند توفير بيئة سكنية أفضل للسكان المقيمين في داخلها وفي محيطها، لكن عبر معرفة الطرق الملائمة لإعادة تأهيل المباني السكنية وإعادتها إلى الخارطة الحضرية يمكن إيقاف الدمار المستمر فيها واستعادة بعض اً من صورة المسكن التقليدي القديم بنمط حديث وعصري يساهم في تغذية الذاكرة المجتمعية بالحِ قب الزمنية السابقة وربطها بالزمن الحالي والأجيال الجديدة، وهو مايساهم في تنمية المجتمع ودفع عجلة التطور والتقدم إلى الأمام استناد اً على إرث الماضي ورغبة في المضي قدم اً، فإعادة التأهيل لاتمثل فقط حاجة وقتية لسكان المدن والمناطق القديمة والتاريخية بل تُمثل زاد اً معرفي اً وثقافي اً يُثري الحياة العامة، كما أصبحت خيار اً مطروح اً للسكن لدى فئات كثيرة من الناس شملت الفنانيين والمثقفين إضافة إلى مجموعة من كبار السن ممن اعتادوا نمط الحياة في المدن القديمة، ومجموعة من الطلاب الراغبين في الإكتشاف ودراسة المجتمعات والعيش في الأماكن النابضة بالحياة
فيروز مصطفى إبراهيم القذافي علي(6-2018)
Publisher's website

Journals

Journals published by Faculty of Engineering

Faculty of Engineering Video Channel

Watch some videos about the Faculty of Engineering

See more

Faculty of Engineering in photos

Faculty of Engineering Albums