قسم التربية وعلم النفس

المزيد ...

حول قسم التربية وعلم النفس

يعد قسم التربية وعلم النفس من الأقسام الرائدة داخل كلية التربية لدوره الكبير في إعداد قادة الفكر التربوي، أي إعداد معلم المستقبل في عصر الجودة وفقاً لمتطلبات المجتمع واحتياجاته. حيث يتم في هذا القسم تدريس المقررات النفسية والتربوية لطلاب جميع الأقسام العلمية بالكلية. 

حقائق حول قسم التربية وعلم النفس

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

28

المنشورات العلمية

12

هيئة التدريس

180

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم التربية وعلم النفس

يوجد بـقسم التربية وعلم النفس أكثر من 12 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. مسعودة مفتاح أحمد عبدالرحمن

د. مسعودة الحسيني هي احد اعضاء هيئة التدريس بكلية التربية طرابلس - قسم التربية وعلم النفس. تعمل بجامعة طرابلس كعضو هيئة تدريس من 2002 ،ـ الدرجة العلمية الحالية أستاذ مشارك منذ 7-05-2018 ولها العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصها (أبحاث علمية - تأليف كتب) ، التخصص العام التربية وعلم النفس ، والتخصص الدقيق علم النفس التربوي تحصلت على درجة الدكتوراه إمتياز مع مرتبة الشرف من جامعة اوتونوما مدريد أسبانيا، تتقن اللغة الإسبانية سنة 2012 قراءة وكتابة ومحادثة .(لغة الدراسة).

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم التربية وعلم النفس

الا حتراق النفسي لدى معلمات مدارس التربية الخاصة مدينة طرابلس

ملخص الدراسة: هدفت الدراسة للتعرف على مستوى الاحتراق النفسي لدى معلمات مدارس التربية الخاصة بمدينة طرابلس من وجهة نظر أفراد العينة والتعرف على الفروق ذات الدلالة الإحصائية في مستوى الاحتراق النفسي لدى معلمات مدارس التربية الخاصة ترجع لمتغيرات ( المدرسة، المؤهل العلمي، مدة الخدمة)، ولتحقيق أهدافها قام الباحثان بإجراء دراسة ميدانية بمؤسستي الأمل لضعاف السمع ومركز تنمية القدرات الذهنية جنزور من خلالها توصلا لعدة نتائج أهمها : مستوى الاحتراق النفسي لدى المعلمات في مؤسستي(الأمل لضعاف السمع سوق الجمعة طرابلس و مركز تنمية القدرات الذهنية جنزور) بمدينة طرابلس كان عاليا ،لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الاحتراق النفسي لدى المعلمات في مؤسستي (الأمل لضعاف السمع سوق الجمعة طرابلس و مركز تنمية القدرات الذهنية جنزور) بمدينة طرابلس ترجع لمتغير المدرسة. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الاحتراق النفسي لدى المعلمات في مؤسستي(الأمل لضعاف السمع سوق الجمعة طرابلس و مركز تنمية القدرات الذهنية جنزور) بمدينة طرابلس ترجع لمتغير المؤهل العلمي ،لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الاحتراق النفسي لدى المعلمات في مؤسستي (الأمل لضعاف السمع سوق الجمعة طرابلس و مركز تنمية القدرات الذهنية جنزور) الخاصة بمدينة طرابلس ترجع لمتغير مدة الخدمة. arabic 114 English 0
نجاة احمد عمر القاضي, (12-2018)
Publisher's website

EL RETORNO AL CENTRO DE ACOGIDA Y SUS REPERCUSIONES EN EL AUTOCONCEPTO DEL ADOLESCENTE EN LA CIUDAD DE TRIPOLI_LIBIA

1. RESUMEN: La presente investigación estudia la influencia del retorno de una familia kafala a un centro de acogida, en el autoconcepto del adolescente en la ciudad de Trípoli (Libia).Los sujetos han sido 105 adolescentes de12 a 21 años de ambos sexos (mujeres 49,7 y hambres 53,3) repartidos en tres grupos (sujetos retornados de familia kafala, sujetos que viven en centros de acogida y sujetos que viven con sus familias biológicas. El instrumento empleado ha sido la escala de autoconcepto de los niños y adolescentes de Piers y Harris (1964-1969). Para analizar los datos se utilizo el análisis de varianza (ANOVA) de un factor, la prueba de F de Fisher, prueba de Scheffe, prueba de T Student. Los resultados señalan que existen diferencias significativas entre grupos: los sujetos que viven con sus familias biológicas obtienen mejores puntuaciones en el de autoconcepto global y en las distintas subescalas; además, los chicos muestran mejor autoconcepto que las chicas: se concluye que el contexto familiar y cultural ejerce gran influencia en la adquisición del autoconcepto y la autoestima. arabic 20 English 97
Masauda Muftah A Abdrahman(1-2009)
Publisher's website

الأطفال ذوي صعوبات التعلم الأكاديمية خصائص وتشخيص Children with Academic Learning Disabilities Characteristics & Diagnosis

من خلال زيارات الباحثة للعديد من مؤسسات التعليم الأساسي في مدينة طرابلس / ليبيا وذلك ضمن برنامج التربية العملية، لاحظت وجود عدد لا يستهان به من التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في القراءة والكتابة والحساب وصعوبات في التهجئة، كذلك لاحظت عدم دراية الكثير من المعلمين بمفهوم الصعوبات الأكاديمية وعدم قدرتهم على تمييز ذوي الصعوبة عن غيرهم من الحالات ومن هنا رأت الباحثة أنه من الواجب والضروري التعرف علي خصائص ذوي الصعوبات التعليمية وخاصاً الأكاديمية منها وسبل تشخيصهم من أجل تقديم المساعدة للمعلم أولاً ليستطيع تمييز هذه الفئة داخل القاعة الدراسية ومن ثم المساهمة مع غيره من ذوي الاختصاص في تشخيص نمط الصعوبة التي يعاني منها التلميذ وما إذا كانت مشكلة التلميذ هي صعوبة في التعلم أم نوع آخر من المشاكل التعليمية كالتأخر الدراسي أو بطء التعلم، وكذلك المساهمة في إعداد وتصميم البرامج التربوية العلاجية. إن تحديد الخصائص الفارقة بين من هم يعانون من صعوبات تعليمية وغيرهم من الأطفال سواء كانوا من العاديين أو من ذوي المشاكل الأخرى، هو أمر في غاية الأهمية، فهو أولى الخطوات في طريق التشخيص ومن ثم العلاج. كما أن أي خطة علاجية لا تقوم على نتائج الكشف والتشخيص الدقيق للحالة يكون مصيرها الفشل وضياع الوقت. ويمكن صياغة مشكلة البحث الراهن في التساؤلات الآتية التي بدورها تؤدي إلى تحقيق الأهداف المحددة له: 1. ما هي الخصائص النفسية والسلوكية لذوي صعوبات التعلم الأكاديمية؟ 2. ما هي أساليب تشخيص صعوبات التعلم الأكاديمية؟ يهدف هذا البحث إلى الآتي: 1. التعرف على الخصائص النفسية والسلوكية التي تميز الأطفال ذوي صعوبات التعلم الأكاديمية عن غيرهم من الأطفال العاديين. 2. الكشف على أساليب تشخيص صعوبات التعلم الأكاديمية. arabic 101 English 64
مسعودة مفتاح أحمد عبدالرحمن الحسيني(1-2013)
Publisher's website