المنشورات العلمية لـجامعة طرابلس

احصائيات منشورات جامعة طرابلس

  • Icon missing? Request it here.
  • 19

    مقال في مؤتمر علمي

  • 65

    مقال في مجلة علمية

  • 2

    كتاب

  • 1

    فصل من كتاب

  • 0

    رسالة دكتوراة

  • 0

    رسالة ماجستير

  • 0

    مشروع تخرج بكالوريوس

  • 1

    تقرير علمي

  • 0

    عمل غير منشور

  • 0

    وثيقة

استخدام دالة جاما الناقصة في وصف منحنى الإدرار في الماعز المحلي وهجنه

أجريت هذه الدراسة لتقدير معايير وخصائص منحنى الادارار وتأثير بعض العوامل عليه . استخدم في هذه الدراسة عدد 86 عنزة من السلالة المحلية )م م( وسلالة القبرصي الدمشقي )ق ق( والسلالة الإسبانية مورثيا غرينادا )س س( وهجن المحلي مع القبرصي والإسباني. تم تمثيل إنتاج الحليب الأسبوعي للحيوانات خلال مدة الدراسة ) 28أسبوع( باستخدام دالة جاما غير التامة yn = anb e-cn ، وقد حددت معاملات هذه الدالة شكل المنحنى والصفات المرتبطة بالمنحنى والمتمثلة في إنتاج الحليب عند القمة ) PMY ( وزمن الوصول للقمة (PW) وطول موسم الإدرار L( (. شمل النموذج الإحصائي المستخدم تأثير السلالة ونوع الولادة وجنس المولود. أظهرت النتائج أن متوسط معاملات منحنى الإدرار ) c(،)b(،)a ( كانت 3.44 كجم ، 0.46 ، 0.08 على التوالي ، وقد كانت هناك فروقات معنوية فقط بين )م م( و )س م( ولا توجد فروق معنوية بين )م م( وهجن القبرصي لهذه المعاملات، ولكن نوع الولادة و جنس المولود لم يكن لها تأثير معنوي ) P> 0.05 (. وكذلك بينت النتائج أنه توجد فروقات معنوية بين )م م ( و)س م( لصفتي إنتاج الحليب عند القمة ) PMY ( وطول موسم الإدرار ) L(، بينما لم يكن لها التأثير المعنوي )< P0.05 ( على زمن الوصول للقمة ) PW (. أما العوامل غير الوراثية والمتمثلة في نوع الولادة وجنس المولود فإنها لم تؤثر معنويا ) P> 0.05 ( على صفات منحنى الإدرار. يتضح من نتائج هذه الدراسة أن تهجين الماعز المحلي مع سلالات عالية الإدرار مثل سلالة مورثيا غرينادا أدى إلى تحسن ملحوظ في معايير وصفات منحنى الإدرار.
د. فتحي مصطفى أبوساق, عبدالكريم امحمد احمد أحتاش, د. عياد فرج مجيد, ](1-2020)
موقع المنشور

تطبيق طريقة مقلوب المسافة الوزنية ( Inverse Distance Weighting) في تخريط بعض الخصائص الكيميائية للتربة في مناطق عين حزام، قرية بطة، تاكنس

لقد تم في هذه الدراسة تخريط الاختلافات المكانية في بيئة نظم المعلومات الجغرافية باستخدام طريقة مقلوب المسافة الوزنية (Inverse Distance Weighting) (IDW) لبعض خصائص التربة الكيميائية، وهي نسبة الصوديوم المتبادل (ESP) ونسبة كربونات الكالسيوم(CaCO3) ودرجة تفاعل التربة (pH) ودرجة التوصيل الكهربائي (EC) والجبس (CaSO4. 2H2O) في مناطق عين حزام، قرية بطة، تاكنس، في شمال شرق ليبيا. تم في هذا البحث استخدام بيانات 220 قطاع تربة ممثل موزعة عشوائياً، بحيث تم استخدام بيانات 198 قطاع تربة ممثل في بناء قاعدة بينات التربة ومن ثم في التنبؤ المكاني لخصائص التربة الكيميائية المشار اليها، بينما استخدمت بيانات 22 قطاع تربة ممثل أختيرت عشوائيا لم تدخل في عملية بناء قاعدة البيانات التي استخدمت في أنتاج الخرائط، وذلك من أجل تقييم النتائج المتحصل عليها في عملية التقدير المكاني للخواص المدروسة. أظهرت النتائج امكانية استخدام طريقة مقلوب المسافة الوزنية (IDW) في تخريط الخصائص الكيميائية المدروسة فى هذه الدراسة لأنها أعطت نتائج يمكن الوثوق بها، وهذا ما أظهرته معايير الجودة والمتمثلة في قيم الجذر التربيعي لمتوسط مربع الخطأ (RMSE) و معامل التحديد (R2) لكل من ESPو CaCO3 و pH و ECو CaSO4. 2H2O. حيث ترواحت هذه القيم 0.157 و 0.54 و 0.045 و 0.027 و 0.008 و 0.94 و 0.88 و 0.86 و 0.85 و 0.83، على التوالي. خلصت هذه الدراسة إلى امكانية استخدام طريقة مقلوب المسافة الوزنية (IDW) فى التخريط والتتبع المكاني لخصائص التربة المختلفة في منطقة الدراسة والمناطق المشابهة، ومن ثم إنتاج الخرائط التفسيرية لهذه الخصائص. كما توصي هذه الدراسة أيضاً بتحديث البيانات المتوفرة عن قطاعات التربة الممثلة فى منطقة الدراسة وذلك لإمكانية تتبعها زمانياً فى دراسات مستقبلية أخري. الكلمات المفتاحية: التتبع المكاني - مقلوب المسافة الوزنية - قطاع التربة الممثل- عين حزام - قرية بطة - تاكنس.
مختار محمود مختار العالم, يونس ضو زايد الزليط, (9-2020)
عرض موقع المنشور

دور إدارة الجودة الشاملة في تحسين أداء مؤسسات التعليم العالي الليبي

تهدف هذه الورقة إلى التعرف على إدارة الجودة الشاملة، وتأثيرها في تحسين أداء مؤسسات التعليم العالي الليبي والعالم العربي، وبيان الانعكاسات الايجابية في الأداء نتيجة لتطبيق إدارة الجودة الشاملة المتمثلة في (التحسين المستمر، واعتماد الإدارة على المعلومات عند اتخاذ القارارت، ودعم الإدارة العليا لتطبيق إدارة الجودة الشاملة، وتركيز الجهود على تلبية حاجات ورغبات الزبائن). إذ توضح هذه الورقة أن إدارة الجودة الشاملة هي أسلوب إداري حديث متميز، ويتطلب من جميع الباحثين في المؤسسات التعليمية في ليبيا، رفع مستوي المنتج التعليمي من خرجين، وبحوث ودارسات، بما يتناسب مع متطلبات مجتمعاتها كما تهدف هذه الورقة لتوضيح مدى تحقيق جودة التعليم حيث ا عتمد ، العالي في المؤسسات التعليمية العربية والليبية من خلال منهج نظري وصفي يستعرض في هذه الورقة الباحثين في هذه الورقة على الأدبيات، والدارسات السابقة المتعلقة بهذا الموضوع، مفهوم إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي، ومميازته، ومتطلباته، ومعوقاته، والتحديات التي تواجه التعليم العالي في العالم العربي بما فيهم دولة ليبيا بالتحديد. كما تتجلي أهمية الدارسة من خلال تناولها لموضوع يتسم بالحداثة ويعد تطبيق المبادئ والأساليب الحديثة على مؤسسات التعليم العالي الليبي في غاية الأهمية، وذلك من أجل الارتقاء بها إلى معدلات عالية من الأداء والجودة ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للطلبة والعاملين والباحثين وأعضاء هيئة التدريس. من خلال هذه الدارسة التي قام بها الباحثين تم استخلاص نتيجة مفادها ان تطبيق إدارة الجودة الشاملة يساهم في تعزيز القدارت التنافسية للمؤسسات وبالدرجة التي تمكنها من تحقيق أداء متميز لمواجهة حدة المنافسة التي يتميز بها عصرنا الحالي. وقد توصل الباحثين في هذه الورقة من خلال الدارسات السابقة لاقتارح عدد من التوصيات من أهمها: نشر ثقافة الجودة، الاهتمام بدعم البحث العلمي، دعم الإدارة العليا لتطبيق معايير وا جارءات اعتماد مؤسسات التعليم العالي الليبي الصادرة من المركز الوطني لضمان الجودة.
محمد عبدالسلام محمد القريو , , (12-2018)
عرض موقع المنشور

دليل الوصف المورفولوجي وتصنيف قطاع التربة في الحقل

بتوفيق من الله تم إعداد هذا الكتيب لمساعدة المهندسين والطلبة والباحثين الذين يقومون بإجراء وصف قطاعات التربة في الحقل أثناء دراسات التربة الحقلية أوإجراء بعض البحوث في هذا المجال, حيث أن الكم الهائل من المعلومات والملاحظات التي يجب تدوينها وتجميعها من خلال الوصف الحقلي لقطاع التربة وكذلك المصطلحات العلمية التي يتعذر في كثير من الأحيان تذكرها بصورة مرتبة. عليه ،،،،،،،،،،،،،، لقد حاولنا أن نضع كافة خبرتنا المتواضعة التى اكتسبناها لتسهيل المهمة ويكون هذا الدليل بين أيدي طلبة قسم التربة والمياه والمهتمين بهذا المجال , وذلك لمساعدتهم في إختيارالمصطلحات العلمية المطلوبة والمناسبة ووضعها في مكانها الصحيح مع توحيد هذه المصطلحات وتعريبها بين المستخدمين في هذا المجال. كما يوضح هذا الكتيب الخطوات العلمية الصحيحة لوصف قطاع التربة في الحقل. حيث أنه كلما كان وصف قطاع التربة في الحقل دقيقاً والمصطلحات المستخدمة في مكانها الصحيح كان تصنيف التربة أقرب إلى الواقع ، وبالتالي يكون تقييم خصائص التربة المختلفة واقعياً حتى يتم استخدامها الاستخدام الأمثل والتعرف على مشاكلها بصورة صحيحة , وكذلك وضع برامج الإدارة الفنية المناسبة للتربة للحد من مشاكل أستزراعها. ولقد تم التركيز أيضاً في هذا الكتيب على تصنيف الترب السائدة بكامل أرجاء ليبيا وهي في مجموعها 6 رتب من مجموع 12 رتبة على مستوى العالم وذلك وفق النظام الأمريكي الحديث لتصنيف التربة والمعتمد في دراسات تصنيف التربة فى ليبيا. ويوضح هذا الكتيب أيضاً مستوى تحت الرتب التي يمكن التعرف عليها في الحقل من خلال الوصف المورفولوجي لقطاع التربة والبيئة المحيطة به. كذلك يركز هذا الكتيب على ترتيب ونوعية الآفاق الوراثية أو البيدوجينية بمستوى تحت الرتب المتواجدة بالبيئة الليبية مع تحديد الأفاق التشخيصية السطحية وتحت السطحية المميزة بهذه المستويات مع وضع رسومات توضيحية كلما أمكن ذلك. كما يرفق مع هذا الكتيب النموذج المعتمد لوصف قطاع التربة بالحقل والبيئة المحيطة به وكذلك نموذج تفسير النتائج. والله ولي التوفيق المؤلفان
د.عزالدين الطيب الحويج , مختار محمود مختار العالم(5-2012)
موقع المنشور

دراسة حساسية الخزانات الجوفية السطحية للتلوث باستخدام نموذج دراستك (حالة دراسية: سهل الجفارة)

تعتبر المياه الجوفية المصدر الرئيس ي المستخدم لإمداد غالبية المجالات الزراعية والصناعية والمدنية في منطقة سهل الجفارة. وقد أدى نمو النشاطات الزراعية والصناعية فى المنطقة إلى وجود العديد من النواتج والمخلفات الصناعية التي تترك فى العادة فوق سطح التربة، مما قد يعرض مخزون الماء الجوفي السطحي للتلوث، لذلك تم فى هذه الدراسة استخدام نموذج دراستك ( DRASTIC ( فى بيئة نظم المعلومات الجغرافية من أجل إنتاج خرائط مكانية للتنبؤ بمدى حساسية المياه الجوفية السطحية للتلوث، وتحديد درجات حساسية هذه الخزانات للتلوث، ووضع خرائط توزيع مكاني لكافة خصائص نموذج دراستك من خلال تطبيق طريقة مقلوب المسافة الوزنية ) IDW ( في بيئة نظم المعلومات الجغرافية. أوضحت النتائج أنه عند استخدام طريقة مقل وب المسافة الوزنية أمكن الحصول على خرائط مكانية لكافة خصائص نموذج دراستك، وأظهرت أن خرائط التوزيع المكاني لهذه الخصائص يمكن الوثوق بها، وذلك بالحصول على قيم الجذر التربيعي لمتوسط مربع الخطأ ) RMSE ( كأحد مقاييس تقييم جودة القيم المتنبأ بها؛ حيث وجدت أن قيم RMSE تقترب من الصفر، وأن التباين البسيط ما بين قيم RMSE لخصائص نموذج دراستك راجع إلى التباين فى عدد العينات المستخدمة فى هذا النموذج. أشارت النتائج – أيضا إلى أن غالبية أجزاء المنطقة صنفت إلى - متوسطة الحساسية باستثناء بعض المناطق الشمالية الغربية من منطقة الدراسة التي كانت أكثر حساسية للتلوث مقارنة بالمناطق الأخرى، وللتأكد من صلاحية نموذج دراستك ) DI ( تم معايرته مع عدد 9 من عينات مياه الآبار فى الخزان الرباعي الموجود فى المناطق المروية تم فيها تقدير تركيز النترات، وتبين أن هناك ارتباط خطي قوي بين مؤشر دراستك ) DI ( والتغير فى تركيز النترات بمنطقة الدراسة؛ حيث بلغ معامل الارتباط الخطي 0.84 ، مما يشير إلى صلاحية النتائج المتحصل عليها من هذه الدراسة، وبالتالي فإن هذه الدراسة توص ي بحماية المياه الجوفية السطحية والتقليل من خطر التلوث وذلك لاستدامة مصادر المياه الجوفية فى المنطقة.
مختار محمود مختار العالم, يونس ضو زايد الزليط, عبد المطلب غيث عبد السلام(3-2019)
موقع المنشور

تتبع التغير في الغطاء الآرض ي لمنطقة الخمس للسنوات 0422 و 2110 و 2100 م باستخدام تقنية الاستشعار عن بعد.

يهدف هذا البحث إلى تتبع التغير الحاصل في الغطاء الأرضي للسنوات 1987 و 2001 و 2015 لمنطقة الخمس. تم الاعتماد على عمليات التجزئة والاستقطاع والتحسين والتصنيف غير الموجه وطريقة الاحتمالية القصوى في عملية التصنيف الموجه للبيانات والتي غطت مساحة 89768 هكتار. كما تم أخذ 95 نقطة تدريب ممثلة للبصمات الطيفية الموجودة بالمرئية الفضائية لسنة 2015. أوضحت النتائج أن منطقة الدراسة صنفت إلى ستة أغطية أراضية، وهي أراضي غابات وشجيرات، وأراضي زراعات مروية، وأراضي حضرية، وأراضي زراعات بعلية، وأراضي مراعي، وأراضي جرداء لكافة سنوات الدراسة. كما تبين أن أراضي الغابات أنخفضت بنسبة - 19.21 % في سنة 2001 عن سنة 1987 وبنسبة - 42.70 % سنة 2015، بينما الأراضي المروية ازدادت بنسبة 58.56 % سنة 2001 عن سنة 1987 وبنسبة 126.73 % سنة 2015. أما الأراضي الحضرية فلقد ازدادت بنسبة 136.65 % في سنة 2001 عن سنة 1987 وبنسبة 280.90 % في سنة 2015. أما الأراضي الزراعات البعلية فلقد أنخفضت بنسبة - 4.79 % من سنة 1987 إلى سنة 2001 وبنسبة - 32.50 % في سنة 2015. فيما أظهرت أراضي المراعي انخفاضاً بنسبة - 10.81 % سنة 2001 عن سنة 1987 وبنسبة - 14.62 % سنة 2015. تبين أيضاً أن الأراضي الجرداء ازدادت بنسبة 192.78 % في سنة 2001 ونسبة 353.15 % في سنة 2015. أوضحت النتائج أن الأنحسار الذي شهدته مساحات المراعي والغابات في المنطقة قد يؤدي إلى تدهور الغطاء النباتي واستفحال ظاهرة التصحر. كما تكشف الدراسة أهمية استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد في مراقبة التغيرات التي قد تحدث على الغطاء الأرضي وتفسير تلك التغيرات.
مختار محمود مختار العالم, مصطفي شاكر دريبيكة, محمد مؤيد بن عمارة (11-2017)
موقع المنشور

. التغايرات المكانية لبعض خواص التربة الكيميائية لمنطقة سهل الجفارة (حالة دراسية: طرابلس، وادي المجينين، بن غشير)

إن استخدام طرائق التنبؤ المكاني في دراسة التغيرات المكانية لخصائص التربة الكيميائية لها يٌمكّن من القدرة على تقدير البيانات غير المدروسة حقلياً. في هذه الدراسة اختيرت قطاعات التربة الممثلة لكل من طرابلس، وادي المجينين، وبن غشير لمعرفة التوزيع المكاني لكل من نسبة الصوديوم المتبادل (ESP) والسعة التبادلية الكاتيونية (CEC) ونسبة كربونات الكالسيوم (CaCO3) باستخدام طريقتي Kriging و IDW. تم استخدام 250 قطاع تربة ممثل موزعة عشوائياً في منطقة الدراسة، 225 قطاع تربة ممثل استخدمت في التنبؤ المكاني لخصائص التربة الكيميائية المشار إليها و25 قطاع تربة ممثل استخدمت في تقييم النتائج المتحصل عليها بإحدى الطريقتين. أظهرت النتائج عدم إمكانية استخدام طريقة Kriging نوع Simple في التنبؤ المكاني لكل من ESP و CECو CaCO3 وذلك بالرغم من تحويلهم إلى الصورة اللورغاتمية للحصول على توزيع طبيعي يمكّن من استخدام طريقة Kriging. كما أوضحت النتائج عدم إمكانية الحصول على الاعتمادية المكانية التي يمكن الوثوق بها، مما أكد على استخدام طريقة IDWفي تخريط كل من ESP و CECو CaCO3 لأنها أقل تعقيداً من طريقة Kriging. إن النتائج المتحصل عليها من استخدام طريقة IDW يمكن الوثوق بها وهذا ما أظهرته قيم الجذر التربيعي لمتوسط مربع الخطأ (RMSE) ومعامل التحديد (R2) لكافة الخصائص المدروسة. هذه الدراسة توصي باستخدام طرائق التنبؤ المكاني في دراسة التغايرات المكانية لخصائص التربة المختلفة.
مختار محمود مختار العالم(4-2017)
عرض موقع المنشور

The impact of electronic communications and governance in the activation of E-learning,

الحوكمه الإلكترونية والتعليم الإلكتروني هما جوانب هامة من النقل الإلكتروني للمعلومات على مستويين مختلفين . إذا كانت برامج الحكومة الإلكترونية حيوية لتحسين الخدمات العامة، فإن "التعليم الإلكتروني" هو نعمة لضمان التعليم النوعي في كلمكان . لا يزال كثير من الناس يخلط إذا "الحكومة الإلكترونية" و "التعليم الإلكتروني" هما شيئيان مترادفان . هذه الورقة تحاولكشف النقاب عن هذا الخلط من خلال إبراز بعض الجوانب المتنوعة من كل مفهوم . وعلاوة على ذلك، هذه الورقة تستكشفالتأثير المحتمل للحوكمه الإلكترونية على المجتمع الحديث، وتركز على المزايا الكامنة في التعليم الإلكتروني في البيئةالأكاديمية، ونعالج الجوانب الأساسية للجانبين لنفس العملة . المؤلفون يفترضون أن "الحوكمه الإلكترونية" و "التعليمالإلكتروني" هما مفاهيم ناشئة عن تكنولوجيا المعلومات، الاتصالات الحديثة التي يتم تقديمها وتنفيذها على المستويات الحكوميةوالمؤسسية على التوالي لتعزيز التواصل الكفء والفعال للمعلومات الإلكترونية وذلك لسد الفجوة gap للفجوة الرقمية digital divide في جميع أنحاء العالم .
وائل صالح محمد أبوغريس, هلال هدية المنتصر محمد, (7-2012)
موقع المنشور